رياضية

النقر يستعد لبدء مهمة إنقاذ الهلال السوداني


يستعد الفاتح النقر المدرب الجديد للهلال السوداني، إلى بدء مهمة إنقاذ أحلام الفريق في دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم.

وتولى النقر، مهمة قيادة الهلال خلفًا للمصري حمادة صدقي، ووجد الفاتح نفسه أمام مهمة صعبة للغاية من أجل قيادة الفريق السوداني لدور الثمانية في دوري أبطال أفريقيا.

وبات الهلال أمام حتمية الفوز في آخر جولتين بدور المجموعات في البطولة القارية أمام بلاتينيوم الزيمبابوي والأهلي المصري.

ولا شك أن تحقيق الفوز على بلاتينيوم السبت في زيمبابوي، وعلى الأهلي بأم درمان، كفيل بتأهل الهلال دون تعقيدات.

ويحتل الهلال، المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط بفارق 3 نقاط عن النجم الساحلي المتصدر، ونقطة عن الأهلي الوصيف.

ووجد النقر، الهلال في وضع معقد، حيث خسر الجولة الرابعة من دور المجموعات على أرضه أمام النجم الساحلي، وهي النتيجة التي عطلت انطلاقة الفريق الذي هزم النجم في تونس في الجولة الثالثة.

ولا شك أن خسارة الهلال في ملعبه ووسط جماهيره، تلزم الفاتح النقر بتعويضها بالفوز خارج ملعبه أمام بلاتينيوم، من أجل استعادة حظوظ الفريق السوداني من جديد.

لكن مهمة النقر في حتمية الفوز على بلاتينيوم، تصطدم بعقبة كبيرة وهي فقدان خدمات ثنائي المحور، نصر الدين الشغيل الذي طرد خلال مباراة النجم الساحلي، وأبو عاقلة عبد الله الذي يغيب لتراكم البطاقات الصفراء.

ولا تبدو خيارات الفاتح النقر، كبيرة لإيجاد بديل مناسب لنصر الدين الشغيل وأبو عاقلة، فالمحور الوحيد المتاح هو مؤمن عصام الذي لا يشارك بانتظام مع الهلال.

ولا يتمتع محمد دراج بمواصفات لاعب المحور، فهو لا يجيد النهج الدفاعي والهجومي، ولا يجيد الركض والضغط، فقط يؤدي مهمة الربط.

ولا يملك الفاتح النقر سوى حل وحيد لسد فراغ الشغيل وأبو عاقلة، وهو تغيير طريقة اللعب إلى (3-5-2)، مما يفرض عليه ظهور لاعبين جدد مثل الظهير الأيسر فارس عبد الله.

موقع كورة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *