النيلين
مقالات متنوعة

زحمة يا دنيا زحمة!!

*أزمة حانقة يعيشها موطنو ولاية الخرطوم هذه الأيام بسبب شح (المركبات العامة) التي تقلهم من وإلى بيوتهم أول وآخر اليوم.

*هذه الأزمة بالطبع ليست وليدة الظرف الحالي أو الوضع الذي تمر به البلاد من شح في الوقود، بل هي أزمة ظلت تتمدد وتتجدد رغم المعالجات والمبادرات التي تأتي من هنا ومن هناك، والتي لم تلبس هذا (الملف) ثوب عافية قط!!

* ومن يرتاد مواقف المواصلات الكبرى في الخرطوم وبحري وأم درمان، يجد آلاف المواطنين يحسبهم الناظر إليهم، للوهلة الأولى، بأنهم خرجوا في مظاهرة ما، غير أن ذلك الاعتقاد سرعان ما يتبدل عندما ترى تلك الجموع وهي تهرول إلى حافلة لا تقل سوى ثلاثين راكباً، أو (هايس)..

*فمشكلة المواصلات بولاية الخرطوم يبدو أنها تزداد سوءاً يوماً بعد آخر، بسبب زيادة الهجرة إلى العاصمة من الأقاليم لانعدام التنمية الحقيقية بالولايات .

* فواقع (المواصلات) الأليم لازال يراوح مكانه منذ وقت ليس بالجديد، وبالرغم من المحاولات التي سبقت الحكومة الانتقالية لمعالجة هذه الأزمة، إلا أنها لا زالت تمثل هاجساً أكبر لمواطني الخرطوم بمدنها الكبرى الثلاث طيلة السنوات الماضية.
*هذه الضائقة لا بد للجهات المعنية أن تستشعر حجم هذه الضائقة وأن ترفع درجة اهتمامها بها وأن تشعر المواطن بأنها تحس بمعاناته وأن همه هو همها..

*هذا الاهتمام بدأ يؤتي أكله ويعطي نتائج أولية في انفراج نسبي في المواصلات بعد دخول عشرات بصات (الولاية) في الخدمة بعد إصلاح أعطاب ألمت بها، ولم تجد كثير اهتمام في الفترة السابقة.

*المطلوب الآن من الحكومة الانتقالية بأن تعطي (ملف المواصلات) أولية قصوى وأن تعمل على إعادة الروح لأسطول (بصات) المواصلات العامة (شركة المواصلات العامة)، واتخاذ تدابير لاستكمال جهود إعادة الأمور إلى نصابها وتخفيف معاناة المواطنين بسبب المواصلات.

* فالمواصلات في ظل وضعها الحالي قد تقود إلى غضب شعبي عارم، وقد تكون سبباً في خروج المواطنين إلى الشارع مرة أخرى، وجميعنا يذكر أن بين الأزمات التي عجّلت بإسقاط الإنقاذ (أزمة المواصلات) التي استفحلت في أيام الإنقاذ الأخيرة، وها هي ذات الأزمة تطل برأسها من جديد بشكل أعنف وأقوى، لذا يجب التعجيل بوضع المعالجات.

* الحلول الحالية التي وضعها والي الخرطوم وإدارة شركة مواصلاتها في اعتقادي يمكن أن تكون ناجعة وتغلق هذا الملف المستعصي دون أن تخسر الدولة جنيهاً واحداً، بل فقط عليها أن تتخلى عن عقلية الجباية التي طالت كل الأركان.

* ضمن حزمة الحلول الحالية التي وضعها المدير العام الصديق (محمد ضياء الدين)، أرى أن هناك بعض الحلول الرديفة التي يمكن أن تستكمل الجهود التي تُبذَل حالياً من بينها استجلاب وسائل النقل مقبولة الجودة مثل الماركات الألمانية واليابانية.

*بجانب إلزام المركبات بالتوقف في المحطات المحددة وهي فعلاً قائمة حتى لا تحدث ربكة في المرور.

* زد على ذلك، يجب على الولاية السعي للمساهمة في ترحيل الطلاب عن طريق قيام (الشركة الوقفية لترحيل الطلاب).

*وأعتقد أن تعديل تعرفة المواصلات أمر ضروري لجبر الضرر وحتى لا تثور مشاكل بين مستخدمي المركبات وأصحابها .

رمضان محجوب
الصيحة

شارك الموضوع :

اترك تعليقا