النيلين
مقالات متنوعة

متى سنخرج من الحفرة؟

أثار بعض الأصدقاء قضية الليبرالية الجديدة، في تعليقاتهم على بعض المتغيرات في الدول الغربية، التي أملتها جائحة (وباء) الكورونا، حيث قامت بعض الدول بالتدخل في المسار الاقتصادي الحُر بالدعم المالي السخي كما في أمريكا، والتأميم للخدمات الصحية الخاصة كما في أسبانيا، أو تأميم الشركات الصناعية الكبرى كما في فرنسا وغيرها. وقالوا إن هناك تحوّلاً مُدهشاً من الليبرالية الكاملة والسوق الحر “المطلوق” إلى التقييد وإشراف الدولة إن لم يكن سيطرتها.

والحقيقة، في رأيي، أنه لا تحوّل ولا حاجة. فهذه دول قطعت شوطاً كبيراً في مسار الحكم الراشد من ناحية، ومسار التنوير والعقلانية المجتمعية من ناحية أخرى. ولذا فهم أصلاً لا يتبنون السياسات والأفكار لمجرد أنها سائدة وفائزة في الانتخابات مثلاً، وإنما لديهم مقاييس موضوعية لتحقيق المصالح الكبرى والاستراتيجية، وتلك الآنية والعاجلة والطارئة. فالليبرالية ليست كتاباً مقدساً عندهم، والاقتصاد المجتمعي، إن لم نقل الإشتراكي، ليس عقيدة جامدة ولا أيديولوجية دونها المهج والدماء. ففي الثلاثينات، طبّق الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفيلت برنامج الصفقة الجديدة، الذي تدخلت بموجبه الدولة الأمريكية والقائدة الرأسمالية المعروفة، في مسار الاقتصاد عقب الكساد الكبير، وتبنّت مشروعات البنية التحتية والتوظيف والإنعاش والخدمات العامة والدعم. وفي نهاية التسعينات من القرن الماضي، وعقب السياسات التاتشرية (نسبة لمارقريت تاتشر) المحافظة والموالية للاقتصاد الحر، جاء توني بلير في بريطانيا بسياسات عمالية معتدلة وأقرب إلى اليمين منها لليسار. وتحولت روسيا ودول أوروبا الشرقية وكل دول الاتحاد السوفيتي السابق إلى اقتصاد السوق الحر الرأسمالي، بينما انفتحت الصين على الأسواق العالمية واقتصاد الإنتاج الكبير المعتمد على تعظيم الصادرات، تاركةً وراءها الاقتصاد الماوي (نسبة لماو تزي دونق) وقيود الملكية، ومفرخةً لآلاف المليونيرات في فترة وجيزة.

وحده السودان ظل في حفرة. ليس السودان الدولة والاقتصاد فقط. بل السوداني نفسه. السوداني السياسي، والسوداني المواطن، والسوداني المفكر، إن وجد ذلك الكائن الخرافي النادر والمنقرض.

يظل السياسي السوداني متخندقاً في شعاره الذي ورثه من عالم الاستقطاب والانحياز في الستينات، رغم تأسيس السودان ضمن آخرين لمنظمة “عدم الانحياز”، ورغم التغييرات الضخمة والمذهلة التي حدثت في العالم خلال ستين عاماً حسوما. يظل السياسي السوداني صامداً متحجراً متجمداً عند نقطة واحدة، ويسميها تدليلاً وتعظيماً: الثبات على المبادئ. فالشيوعي يظل شيوعياً، يؤمن بدكتاتورية البروليتاريا حتى لو خرجت البروليتاريا هذه عن بكرة أبيها رافضة لمنحها هذا الشرف العظيم، وبالتأميم والمصادرة والسجن والنفي إلى سيبيريا. ويظل البعثي بعثياً حتى لو سقطت دول البعث كما سقطت دول الشيوعية، وحتى لو سخر الناس من دول تقوم في القرن الحادي والعشرين، قرن العولمة والتقنية والعالم المتصل بضغطة زر، تقوم على نظرية الأمة العربية الخالدة، وباقي الأمم أي كلام طبعاً! ويظل السلفي سلفياً رغم وصول الناس للقمر والمريخ وإثبات ليس كروية الأرض فقط بل قروية الأرض، تلك القرية الصغيرة التي إن عطست فيها الصين، أصيبت إيطاليا بالزكام وأمريكا بالحمى والسودان بالعزل المنزلي. وهكذا.

يعيش السوداني في حفرته، ويزداد حفراً نحو القاع، لا يخرج منها ليرى الدنيا الواسعة، والمراعي الممتدة مد البصر، حتى يتخير منها ما هو أكثر اخضراراً وأفضل عشباً لنفسه وأنعامه.

ولا يتعامل السودان بمراكز البحوث، البعيدة عن تقلبات السياسة اليومية، التي تمد صانع القرار بالحقائق والخيارات المدروسة والمدعومة بالأدلة والبراهين العلمية، بل يكتفي بحقيقته المطلقة التي يملكها، ويملكها هو وحده. ولا يتعامل السودان بالحوار الذي يجمع آراء الجميع، ويفوز بالمرأة والحمارة معاً، ولا بالانفتاح على الجديد وعلى الدنيا، ولا بالدراسات العلمية. فهو يكتفي بالشعار فقط، فيدوس هذا ويخلد ذاك، يمكّن هذا ويرمي ذاك في المزبلة.

ثم يستغربون لماذا لا نتقدم مثل باقي الأمم!

الصاوي يوسف

الصيحة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

اترك تعليقا