النيلين
مقالات متنوعة

قُنبُلة فَشَنك!!

*أفرد مزمل أبو القاسم ما يشبه العدد الخاص لما اعتبره سبقاً صحفياً خصّص له الخطوط الرئيسة للصفحة الأولى وكل الصفحة الأخيرة!!

*حتى زاوية رئيس التحرير مامون أبو شيبة تم القذف بها لصفحة داخلية حتى يتمكن مزمل من نشر مُستندات القنبلة الصحفية!!

*القنبلة المزعومة ما هي إلا خطاب عادي من فطومة بت “فيفا” للاتحادات الوطنية بخصوص استدعاء اللاعبين للمنتخبات الوطنية!!

*الخطاب (القنبلة) يعطي الحق للأندية في الاحتفاظ بلاعبيها حال الاستدعاء للمنتخبات.

*الخطاب عادي، بل أقل من عادي لأنّ النشاط الكروي توقف في معظم قارات العالم وحتى في السودان توقّف الدوري وتم الغاء وديات المنتخب.

*الخطاب القنبله مُتاح لمن أراد في موقع “فيفا” ولا يمثل للأندية مفاجأة ولا يحزنون.

*إن افترضنا أن الاتحاد أخفى الخطاب حتى يحشد اللاعبين للمنتخب، فذاك يُحسب للاتحاد لا عليه، علماً بأنّ إدارات الأندية موقفها من المنتخب وطنيٌّ ومُحترمٌ ومن ذلك موقف مجلس المريخ الحالي الذي قدّم لاعبيه للمنتخب دون مُطالبة بتأجيل مُبارياته الدورية.

*الاتحاد وقبل وباء كورونا كان قد خيّر الأندية في تقديم لاعبيها للمنتخب وقد تسابقت في تلبية نداء المنتخب عدا الهلال في عهد السادة.

*لهذا نقول إنّ قنبلة مزمل فشنك، وإن منتخب الوطن لا ينبغي أن يكون ساحة لتصفية الخلافات مع شــداد، المنتخب ينبغي أن يكون بعيداً عن تصفية الخلافات الشخصية.

*مدرب المريخ الأسبق الزولفاني فجّر مفاجأة من العيار الثقيل وهو ينفي استلامه مبلغ الــ(36) ألف دولار المُسجّلة باسمه كَدَيْنٍ على المريخ لمصلحة سوداكال.

*على سوداكال توضيح الحقائق حول ما حدث، لا سيما وأن سُمعته لا تتحمّل مزيداً من التجاوُزات المالية.

*دخل الطاهر يونس مجلس الهلال أيام التمكين والكيزان مع رفيقيه الكاروري والعسقلاني.

*رفاق يونس من المؤتمرجية اقتنعوا أن لا مكان لهم في عهد الثوره فانزووا، لكن يونس يظن أن بإمكان بعض الأقلام تجميل وجوه رجال العهد البائد وإعادته!!

*نقولها بالفم المليان، لا لعودة الكيزان لديار الهلال، ثورة جماهير الهلال ضد الكاردينال الخطوة الأولى لتطهير الهلال من الكيزان وأعوانهم.

*نجح الإعلام الهلالي (الحُر) في إجبار مجلس الكاردينال على علاج رمانة الوسط درّاج.

*لولا كتاباتنا اليومية عن درّاج لما التفت إليه مجلس الكاردينال رغم أنّ عملية درّاج كلفتها أقل من نصف ما تلقّته المُطربة ميادة حين غنت بصوتها الأجش وكلماتها الركيكة للكاردينال في احتفالية قاعة الصداقة التي حسمها ثــوار الهلال بالهتافات القومية التي أرعبت الجماعة فهربوا وتركوا المُحتفى به وحيداً يهرف بكلمات مُهتزة وعبارات مُرتبكة جعلته محل السخرية والاستهزاء.

*ثــوار الهلال، عافي منكم.

*ما كشفه تحقيق الزميل النابه ناصر بابكر عن استثمارات المريخ مُرعبٌ ومُثيرٌ!!

*ما يحدث في الملف المالي بالمريخ يحتاج لتدخل المفوضية وفقاً للقانون، لكن المفوضية محلولة!!

*كلما اقرأ لهذا الوافد على المهنة، لا أعرف ماذا يقصد، فالمسكين فاقد تربوي (راسب متوسطة) يظن أنه في زمرة الصحفيين رغم ركاكة الأسلوب وسذاجة الفكره هذا إذا كانت هناك فكرة.

*إنه أحد الذين لوّثوا سُمعة المهنة بمواقفه غير الكريمة ومن ذلك لهف تبرُّعات الخيِّرين للمرحوم عبد الله قانون.

*حاول المذكور ابتزاز الخندقاوي بادعاء أنه هارب من الدوحة لديون مالية، لكن الرجل ردعه فتراجع واعتذر، لا سيما وأن خندقة يحتفظ له بكل رسائل التسوُّل ومنها ما هو عائلي جداً.

*تنظيف الساحة الصحفية من الدمادل والبثور أول مهام النقابة الجديدة.

كلام سياسة

*لا أعرف سبباً لاستمرار وزير الزراعة في منصبه وقد تبيّن أنه من الفلول!!

*ترى ما هي الجهة التي خانت الثورة ورشحته؟!

*(تحالف القوى الوطنية) الاسم الجديد للكيزان.

*اسم ما فيهو كلمة إسلام كما تعوّدوا منذ الإخوان المُسلمين، ثم الجبهة الإسلامية، ثم الحركة الإسلامية. *أخيراً ادركوا أن التجارة بالإسلام لم تعد رابحة بعد أن كشفها أهل السودان فقالوا يجرِّبوا التجارة بــ(الوطنية).

*كما توقّعنا فشلت مسيرة الزواحف والفلول أمس، بضع عشرات احتشدوا قُرب جامع الخرطوم الكبير، ثم تفرّقوا بعد أن حاصرهم الثُّــوّار.

*الطريف أنّ الرجال زاغوا وتركوا النساء!!

*ما قلتوا دبابين!!

معتصم محمود
الصيحة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

اترك تعليقا