النيلين
رأي ومقالات مدارات

عمار: ما أعرفه عن صلاح قوش أنه لا ينسي ثأره وقد انتقم من البشير ومن عبد الغفار الشريف ولم يتبقى له الا طه عثمان


حينما أراد مدير جهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش أن يستبدل مدير مكتب الرئيس طه عثمان باللواء ابوبكر دمبلاب ثارت ثائرة طه والذي كانت تجمعه علاقة وثيقة بعبد الغفار الشريف والذي كانت بينه وبين صلاح قوش عداوة بسبب أن مجذوب الخليفة كان يعمل علي تقوية عبد الغفار الشريف داخل الجهاز ليكون بديلا لصلاح قوش ومن ذلك أن أن عبد الغفار قام بمنح ضباط كبار في الجهاز عربات خاصة علم بها المدير العام صلاح قوش واجبر عبد الغفار علي جمعها منهم وايقافها أمام مكتبه ثم استلام مفاتيحها والصعود بها لتسليمها للسيد المدير .ثم قام بنقله الي سفارة السودان بسوريا ..وهكذا تامر كل من عبد الغفار الشريف وطه عثمان وامراتان واحكمت الخطة التي أدت إلي أن يفقد صلاح قوش منصبه ويتحول الي مستشار. وتطور هذا الصراع واستفحل واشتد اواره واتخذ أشكالا مختلفة خاصة وأن كل من الطرفين أصبح يستقوي خارجيا فطه عثمان أصبح جزءا أساسيا من محور السعودية الإمارات وذهب في ذلك مذاهب شتي وقطع شوطا بعيدا حتي وصل الأمراء واولياء العهد. إلا أنه ظل قاصرا عن تمام المحور باقامة علاقة مع جمهورية مصر العربية ذلك لأن غريمه صلاح قوش ثابت الخطي في ارض الكنانة موطد الأركان ومنذ عهد الفريق عمر سليمان..
ولكن وبرغم كل التحولات والتغيرات فإن علاقة البشير وطه ظلت متصلة ولم تنقطع وبينهما وداد.. اما علاقة صلاح قوش الشخصية مع الرئيس فلم تكن علي مايرام وكان صلاح قوش قد قال لي من قبل أن اخوان الرئيس وأهله يدعمون علاقة البشير مع بكري وعبد الرحيم باعتبارهم اهل ثقة ويطمئنون إليهم ولكنهم لا يثقون فينا نحنا وناس علي عثمان والجاز لأنهم بيعتقدوا أننا ممكن نبيع الرئيس وهنا أطلق ضحكة خفيفة.
وبعد أن اقال الرئيس البشير صلاح أثار هذا الأمر غضبا في اوساط بعض السائقين حتي أن الشيخ كبوش وفي تلك الليلة بمنزل قوش تحدث بصوت متهدج غاضبا مما حدث..وبعد أيام من إقالة قوش تصادف إن كان عندنا عقد زواج من القرير في مسجد النور ورأيت البشير يجلس في عقد اخر لأهله وحينما وقف لينصرف قلت له ماعندنا عقد شايقية ماتحضروا فقال لي جدا باعمار نحضروا معاكم فباغته قائلا ولكن الشايقية كابسين منك كده وضممت يدي اليسري وضربتها يكفي اليمني فتغير وجهه سلبا لثواني قليلة ثم ركب لي وجه آخر حتي غدا شرامي من شرامة كوبر ورد علي قائلا( بنفسهم ليك بي دبوسة) ثم أردف قائلا (طيب القاعدين الباقين ديل مايحردوا )فقلت له علي الفور (الاستاذ احمد خير المحامي قال عن أهله الشايقية راجلنا عينة وباطلنا عينة) فرد البشير قائلا دا كلام صاح مية المية ثم انصرف دون أن يشهد عقد زواجنا
وبعد عدة أيام وفي مناسبة مهرجان الشعر العربي بقاعة الصداقة والذي افتتحه البشير وبينما كنا نهم بالخروج قابلت طه عثمان وناديته طه .طه مرتين فلم يحبني وكان علي القرب منا الفريق بكرى حسن صالح فرفعت صوتي قائلا (ياسيادتو بكري طه دا ما سامعني ولاشنو )هنا التفت طه الي وقال غاضبا (ايوا سامعك لكن مطنشك) فناداه ا الفريق بكري (تعال ياطه سلم علي عمار) فاندفع نحوي وامسك بيدي وهو يقول غاضبا انت (تقول لي الرئيس الشايقية زعلانين منك عشان شلت صلاح قوش هو صلاح زاتو شايقي) فقلت له (ايوا شايقي) فرد قائلا (طيب علي عثمان ماشايقي) فأجبته ببرود (علي عثمان برضو شايقي ) كان طه مرتبكا شيئا ما.
ما أعرفه عن صلاح قوش أنه لن ينسي ثأره وقد انتقم من البشير ومن عبد الغفار الشريف ولم يتبقى له الا طه عثمان.

عمار محمد ادم‎

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


1 تعليق

حامد 2020/04/09 at 11:59 ص

عمار محمد آدم
لك التحية و الإحترام
انت إنسان لطيف و مرات حقاني ، لو لا انك كوز ؛؛

رد

اترك تعليقا