مقالات متنوعة

“شعب واحد.. جيش واحد”، ولكن ماذا عن عدائيات العسكر؟!!


١-
في يوم ١٥/ ابريل الحالي ٢٠٢٠، نشرت الصحف المحلية والاجنبية والمواقع السودانية، بيان هام صدر من القوات المسلحة تحت عنوان (الجيش السوداني يؤكد تماسكه والتزامه بالفترة الانتقالية)، ولما كان هذا البيان العسكري، ساقوم بنشره تمامآ كما ورد في الصحف لانه يشكل العمود الفقري لهذا المقال.

٢-
قالت القوات المسلحة السودانية إن المكون العسكري يشكل جزءا أصيلا من مجلس السيادة الانتقالي، مؤكدة على تماسكها والتزامها بالفترة الانتقالية. وجاء في بيان للجيش السوداني: “ظلت القوات المسلحة وعلى مدي التاريخ جسم واحد وتعمل بإحترافية وفقا للقوانين واللوائح المنظمة لأدائها، ومنذ قيام ثورة 19 ديسمبر”.”ويشكل المكون العسكري جزءا أصيلا من مجلس السيادة الإنتقالي ممثلا لكل القوات النظامية باعتباره احد صناع الثورة وجزءا لا يتجزأ منها، وهو على العهد الذي قطعه على نفسه وللشعب السوداني في صيانة مكتسبات الثورة والمضي قدما بالفترة الانتقالية إلى بر الأمان واستكمال مطلوباتها علاوة على التقيد بتنفيذ الواجب الدستوري للقوات المسلحة حفاظا على الأمن الوطني للبلاد “. وأشارت القوات المسلحة إلى أن الإجتماعات العديدة التي عقدت بين المكون العسكري وقوى الحرية والتغيير أطراف الوثيقه الدستورية للفترة الانتقالية بحضور رئيس مجلس الوزراء للوقوف على الاحوال الأمنية، خرجت باتفاق على مصفوفة تم الشروع في تنفيذها ويؤكد هذا علي الانتماء الأصيل للمكون العسكري لحكومة الفترة الانتقالية وتنفيذ أهدافها وغاياتها، وفقا للبيان.
وحذرت القوات المسلحة من انتشار “الأخبار السلبية والضارة بالأمن السوداني”، التي لن تنال من تماسك ووحدة القوات المسلحة بل ستزيدها فوة وعزيمة للحفاظ على وحدة البلاد. وأضاف البيان: “عليه فإننا نجدد العهد والوعد لجماهير شعبنا بأننا لن نسمح بحدوث ما يقوض مكتسبات وإرادة الشعب السوداني والذي ندعوه لعدم الالتفات للشائعات ولكل من يسعى للفتنة بين القوات المسلحة ومكوناتها والقوات النظامية الأخرى ولن ندخر جهدا في الدفاع عن بلادنا الحبيبة وشعبنا الثائر”.).
– انتهـي –

٣-
بيان القوات المسلحة افرح كل من طالعه وسمع به، لانه اعادنا الي ذكري ايام انتفاضة ٦/ ابريل عام ١٩٨٥، عندما انحازت القوات المسلحة وقتها الي جانب المتظاهرين ضد نظام جعفر النميري، لقد
ساعد هذا الانحياز العسكري انهاء حكم النميري، يومها خرجت الملايين للشوارع تهتف بصدق وباصوات عالية “شعب واحد..جيش واحد”، والشيء الذي زاد من احترام القوات المسلحة عام ١٩٨٥، ان لا احد من القادة الكبار في وزارة الدفاع اعترض علي تقديم جعفر النميري ومن شاركوا معه في انقلاب عام ١٩٦٩ للمحاكمة بتهمة الانقلاب علي وضع دستوري كان قائمآ وقتها في البلاد.

٤-
انهارت مكانة القوات المسلحة انهيار كامل بعد قيام “الجبهة الاسلامية” بانقلابها الناجح عام ١٩٨٩، وكانت اولي خطط “الجبهة الاسلامية” بالتعاون مع جنرالات الانقاذ، ان يتم تحويل الجيش برمته الي مؤسسة عسكرية خاضعة تمامآ للجبهة، وبالفعل نجح مخطط الجبهة بدرجة كبيرة وبصورة اكبر ما كان يتوقعها البشير وحسن الترابي، واصبح الجيش منذ عام ١٩٨٩ وحتي ٢٠١٩ ” مؤسسة قطاع خاص” لاعلاقة لها بالدولة، كانت مؤسسة غير قومية ، تحكم فيها حزب المؤتمر الوطني المنحل طوال ثلاثين عام.

٥-
بعد نجاح الانتفاضة الشعبية في ديسمبر ٢٠١٨، وانحياز القوات المسلحة لها في يوم ١١/ ابريل ٢٠٢٠ تمامآ كما كان الحال في ابريل ١٩٨٥، بدأت القوات المسلحة بهمة ونشاط شديد في اصلاح ما افسده نظام الانقاذ، وما مر يوم من الايام خلال العام الماضي بعد القضاء علي نظام البشير الا وكان هناك بيان او تصريح من المجلس العسكري الانتقالي حول تنفيذ اجراءات عزل وطرد واحالة للصالح العام قد اتخذت ضد ضباط برتب عسكرية عالية، كانت هناك ايضآ اعتقالات قد شملت رؤوس كبيرة واولهم عمر البشير، وبكري حسن صالح، وعبدالرحيم محمد حسين، واودعوا في سجن كوبر.

٦-
ظل الشعب يتابع باهتمام شديد بيانات وتصريحات المجلس العسكري الانتقالي، ولمست الجماهير الصدق في اغلب البيانات، ولمست ايضآ ان هناك عزم ونية في تغيير حال القوات الاحسن وازالة ماتبقي من رواسب قديمة، ولكن الشيء الغريب في الامر، انه وبعد انتهاء فترة حكم المجلس العسكري الانتقالي، وتشكيل مجلس السيادة والحكومة الانتقالية، “رجعت حليمة لعادتها القديمة”، ووقعت عشرات الاحداث المؤلمة من قبل ضباط وجنود ينتمون للمؤسسات العسكرية طالت مئات من المواطنين خاصة في ولايات دارفور، ومما زاد من غضب الناس، انه وخلال عام كامل من وقوع هذه الجرائم لم نسمع باي محاكمات قد طالت مرتكبيها!!، ومازالت جرائم الاغتيالات، والاغتصابات، والاعتقالات بدون تهم ، والضرب، والاعتداء علي الاطباء مستمرة بلا توقف!!

٧-
نعم، هناك الان تسيب وعدم انضباط وسط الضباط والجنود ورجال الشرطة تمامآ كما كان الحال في زمن الرئيس المخلوع، هناك ضباط وجنود مازالوا في الخدمة اساءوا كثيرآ للقوات المسلحة بتصرفات مستهجة معتمدين علي الحصانة التي تحميهم من المسآلة.

٨-
نعم، والف نعم نؤيد شعار “شعب واحد..وجيش واحد”.
نساند كل ما يقوم بها الجيش من اصلاحات في داخله من اجل ان تكون مؤسسة قومية، تحمي
وتصون البلاد من كل شر.
نقف مع القوات المسلحة من اجل استعادة الهيبة التي فقدها طوال الثلاثين عام الماضية.
نساند بقوة اعادة ترتيب الاوضاع في الداخل، حتي يصبح مثل ارقي جيوش العالم.
نتمني، ان يعود كما كان في السابق، لا يتدخل في السياسة، ولا يرسل ضباطه وجنوده للخارج.
نتمني، ان تختفي نهائيآ الاخبار المحبطة عن سلبيات الجيش، والتصرفات الغير لائقة التي اعتادوا الضباط والجنود علي ممارستها.

٩-
خبر مؤلم ومحبط نشر اليوم – قبل ساعات قليلة- السبت ٢٥/ ابريل ٢٠٢ في صحف المحلية تحت عنوان:
(ضابط نظامي يغتصب فتاة قاصر بوسط دارفور)-
المصدر:- صحيفة “الراكوبة” – “دبنقا” – أبريل 25, 2020 –
(اغتصب ضابط في الجيش برتبة الملازم أول يوم الاثنين فتاة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة. ووقع الحادث بحسب أسرة الفتاة الضحية بمنطقة طور بولاية وسط دارفور. وفتحت أسرة الفتاة الضحية بلاغا بالحادث لدى الشرطة الموحدة بالرقم (389) في مواجهة الملازم التابع لحامية طور العسكرية الفرقة (61) كاس بولاية جنوب دارفور ونقلت بعدها الضحية الى مستشفى نيرتتي طور.).

١٠-
يا البرهان، يا حمدوك، يا حميدتي: نقولها بكل صدق وامانة، نعم والف مليون نعم “شعب واحد.. جيش واحد”،… ولكن ماذا عن عدائيات العسكر التي يحميها مجلس السيادة والحكومة…ووزارة الدفاع، والداخلية، وحميدتي؟!!

بكري الصائغ

الراكوبة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *