رياضية

الحضري يكشف لماذا اعتزل نهائيا.. وأفضل مهاجم واجهه بمسيرته


قال حارس مرمى منتخب مصر والنادي الأهلي السابق، عصام الحضري، إنه لن يعود إلى لعب كرة القدم مجددا، كاشفا عن أفضل مهاجم وقف ضده، وأفضل لاعب في الدوري المصري، من وجهة نظره.

وفي لقاء مع موقع “سكاي نيوز عربية” ضمن فقرة “طقوس النجوم في رمضان”، تحدث اللاعب المخضرم عن طبيعة أيامه في العزل المنزلي خلال الشهر، وتطرق إلى محاور مختلفة بشأن كرة القدم المصرية.

وقال الحضري: “شهر رمضان شهر عبادة، يتقرب فيه الناس من بعضهم البعض، وقد أطل علينا هذا العام بحلة جديدة بسبب كورونا، إذ أصبح معظم الناس يقضون أوقاتهم في بيوتهم”.

وتابع: “أبدأ يومي عادة في الساعة 12 ظهرا، وأحرص على ممارسة الرياضة وأنا صائم، قبل موعد الإفطار لكي أتمكن من حرق الدهون وخوفا من أن أشعر بالتخمة بعد تناول الطعام مما قد يمنعني من التمرن”.

وأكد اللاعب صاحب الرقم القياسي كأكبر حارس مرمى سنا يشارك في نهائيات كأس العالم، حرصه على إمضاء الوقت مع أسرته في المنزل، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنهم لم يعتادوا تواجده المستمر في المنزل. وقال ممازحا: “لقد تضايقوا من جلوسي في المنزل”.

ولدى سؤاله عن الفرق بين شهر رمضان في القاهرة وفي كفر البطيخ (مسقط رأسه)، قال: “في قريتي رمضان يعني إمضاء الوقت مع الأقارب والأصدقاء وفي التجمعات العائلية. هذا هو جو الفلاحين. أما في القاهرة فرمضان يعني أنا وأسرتي وبعد العزائم التي قد نقوم بها”.

وفيما يتعلق بطبيعة علاقته مع أولاده، أكد الحضري أنه مقرب جدا منهم، قائلا: “أنا صديق أولادي، فنحن نخرج معا ونمزح دائما وفي الكثير من الأحيان ينادونني باسمي أو بلقب (كابتن)، لكن في ذات الوقت فإنهم يعون الفرق بين الصح والخطأ، ويعلمون أنني أحاسب أولا بأول، وأعاقب إذا لزم الأمر”.

“عوامل ضعف” الدوري المصري

وفي حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”، تطرق الحضري إلى الأحداث المثيرة للجدل التي شهدها الدوري المصري خلال الموسم الماضي، وقال: “الدوري لم يعد بقوته السابقة بسبب عوامل كثيرة، أهمها أن الأندية أصبحت تتنافس في اختطاف النجوم، حتى وإن لم تكن على يقين بأن اللاعب الجديد سيكون مفيدا لها أم لا”.

وأضاف: “هناك أندية تأتي بلاعب وتدفع مقابله الملايين وبعد 6 أشهر تتخلى عنه، لأنها اختارته حرصا منها على اختطافه من ناد آخر، وليس لأنها تحتاجه.. يجب أن يكون النادي متأكد من أن اللاعب الجديد سيحقق إنجازا مهما، ولا اعني الدوري هنا وإنما البطولات القارية”.

أما العامل الثاني من وجهة نظر الحضري في أن الدوري لم يعد بقوته المعهودة، هو أن “الكرة المصرية لم يعد فيها تقدم”. واستطرد موضحا: “باستثناء إنجاز الزمالك بحصوله على الكونفدرالية، فإن الأهلي والزمالك وغيرهما من الأندية في مصر لم يكن لها وجود على الخارطة الإفريقية خلال السنوات الست الأخيرة على الأقل (على مستوى الأندية)”.

وتابع: “العامل الثالث يتعلق بالإمكانيات المادية، فنحن لسنا على مستوى الدوري السعودي أو الإماراتي”، معتبرا في الوقت نفسه أن المنتخبين المصري والسعودي يتنافسان على المركز الأول والثاني عربيا.

غياب المنافسة

ورأى الحضري أن غياب المنافسة بين فرق الدوري المصري أثر بشكل سلبي على الكرة في مصر، قائلا: “لا يجوز أن يكون هناك فريق في المركز الأول بالدوري وبينه وبين الفريق بالمركز الثاني 18 نقطة، ولم ينتهي الموسم بعد.. في السعودية الدوري لا يُحسم حتى آخر مباراة وآخر نقطة!”.

كما انتقد قلة عدد اللاعبين المحترفين في فرق الدوري المصري، مشيرا إلى أن هناك مساع لتقليل عددهم مستقبلا.

ولدى سؤاله عن إدارات الأندية الكبيرة في مصر، ومدى تأثيرها على مجريات الدوري، اعتبر الحضري أنه لا توجد إدارات أندية كبيرة في مصر، وإنما إدارتين فقط هما الأهلي والزمالك، مشيدا بالاثنين.

واختتم اللاعب المخضرم حديثه في هذا السياق بالقول: “إذا استمرت الأندية بالنظر لبعضها البض، واستمر الاهتمام بالعلاقات التي ترضي ناد معين أو مدرب معين، لن نتحرك إلى الأمام”.

سؤال وجواب

قدم الحضري إجابته على مجموعة من الأسئلة السريعة، حدد فيها أفضل مهاجم واجهه، وأفضل لاعب بالدوري المصري، وأفضل حارس مرمى.

وجاءت إجابات الحضري على النحو التالي:

– أفضل لاعب في الدوري المصري حاليا: عبد الله السعيد.

– أقوى حارس مرمى بالدوري المصري: محمد الشناوي.

– أفضل محترف مصري على الإطلاق: محمد صلاح.

– أكثر هدف فرح الحضري بصده: مباراة الكونغو التي تأهل المنتخب المصري فيها لكأس العالم.

– أصعب هدف هز شباك مرمى الحضري: مباراة الكونغو أيضا.

استفسارات المتابعين

كما قدم مجموعة من متابعي نجم الكرة المصرية على تطبيق إنستغرام، مجموعة من الأسئلة، هي:

– سؤال من المستخدم محمد أحمد عن أفضل مهاجم لعب ضد الحضري، الذي أجاب بـ: دروغبا.

– سؤال من المستخدم محمد عماد عن الصفقات التي يحتاجها نادي الزمالك هذا العام. وقال الحضري: الزمالك لديه فريق قوي، لكن يجب أن يحرص على أن تعتمد صفقاته على النوعية وليست الكمية.

وتابع: “يجب على الزمالك أن يركز على اللاعبين الذين سيفيدونه بالفعل، لا على خطف اللاعبين من الفرق الأخرى بالدوري”.

– سؤال المستخدم محمد منعم على الحضري، بشأن سبب عدم اعتزاله كرة القدم حتى الآن. فأجاب: “اعتزالي رسميا أو عدمه لن يشكل فرقا لأحد.. سأعلن ذلك رسميا عندما أقرر، لكن الموضوع لا يشغلني. أنا اعتزلت اللعب دوليا ولم أعد ألعب مع فريق معين الآن، لكنني حريص على ممارسة التمارين لأحافظ على لياقتي”.

“لن ألعب كرة القدم مجددا”

ولدى طرح سؤال من مستخدم يدعى عزام، بشأن خطط الحضري بعد عودة الكرة عقب انتهاء أزمة كورونا، ألقى اللاعب المخضرم مفاجأة من العيار الثقيل، قائلا إنه “لن يعود إلى لعب كرة القدم مجددا”.

واستطرد موضحا لموقع “سكاي نيوز عربية”: “لن ألعب كرة القدم مجددا… رأسي سينفجر ولم يعد يتحمل (في إشارة إلى الأخبار والشائعات التي تطاله باستمرار”.

وتابع: “حصلت على معايشات ودورات تدريبية في ألمانيا وهونغ كونغ وتركيا ، وبعد ذلك يجب أن أحصل على شهادتين، أحدهما تابعة للاتحاد الإفريقي والأخرى لآسيا، لكن تعطلت الأمور الآن بسبب كورونا”.

وأضاف: “أريد أن أعمل في الجهاز الفني لمنتخب بلدي أو لفريقي الأهلي أو الزمالك.. أو منتخبي السعودية أو الإمارات، أو مع الفرق الكبرى هناك”.

واختتم الحضري حديثه بالتأكيد على أنه “صادق في كلامه ولا يسعى لمنافقة أحد”، مضيفا أن الكرة لن تتقدم في مصر “طالما استمر العاملون في المجال بالتلفت والقلق بشأن ما إذا كان الحق سيغضب مدربا أو ناديا”.

سكاي نيوز



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *