النيلين
مقالات متنوعة

اسئلة حول مصير موسى هلال!!


نمريات

** في خبر لصحيفة صوت الهامش ، جاء فيه (نقلت استخبارات الدعم السريع ،زعيم عشيرة المحاميد ، وقائد مجلس الصحوة الثوري موسى هلال ، من محبسه الجديد في ضاحية المنشية ، الى جهة غير معلومة،واكد عبد المالك موسى احد المقربين من هلال ، انه تم خلال ملتقى زالنجي ، تكوين لجنة مصغرة، تضم اربعة شخصيات ، يمثلون قوات الدعم السريع فقط ، ولايمثلون كل الرزيقات ، مبينا ان اللجنة ، ضمت العميد جمعة دقلو ، والعميد علي يعقوب ، والعميد النور قبة ، العميد جدو ابو نشوك ، واضاف (هذه كلها مراوغات ، وان اي عملية لاترجع للعرف الاجتماعي ،لن تنتج حلا ، وتابع (كان الاولى اطلاق سراح كل المعتقلين كبادرة حسن نوايا اولا ، بعدها النظر في باقي المظالم ).الجدير بالذكر ان هلال وانصاره ، تم اعتقالهم في اواخر 2017 وقدم عدد منهم لمحاكمات عسكرية، بتهمة تقويض النظام الدستوري واثارة الحرب ضد الدولة، وغيرها من التهم التي تصل عقوبتها الاعدام في حالة الادانة .

** موسى هلال من الشخصيات التي غرقت في بحر الانقاذ ، تقاسم معها شهورا وسنينا من العسل الصافي ، لكنه انقلب عليها ، عندما مست الانقاذ مصالحه وتمدده كزعيم له حوار كثر ، ماجعله ينقض غزله معها ، ولم تتردد الانقاذ في الانقضاض على مملكته التي اختار لها مستريحة ، وهلال نفسه ،اتهمته جهات دولية وجماعات حقوقية، بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات فظيعة بحق مدنيين ، في دارفور فقد كان الحليف الاكبر للانقاذ التي وظفته مستشارا بديوان الحكم الاتحادي ، اكثرهلال من الثناء على الانقاذ، وفي فيديو تم بثه عام 2013 ، اكد هلال انه والانقاذ والمؤتمر الوطني دعاة اصلاح وردد و(ندعو للاصلاح).. …

*** اسئلة شتى تتدافع الان حول منسوبي الدعم السريع ، فالحكومة الانتقالية والى الان لم تقدم افادة واضحة وجلية، حول هذه القوات ، مايعني ان الصورة قاتمة تماما امام المجتمع ، لم يتبين السائلون الحقائق حول هذا الجيش ذي الملابس المبرقعة،هل يتبع فعليا ، ويأتمر بامر قائده نائب رئيس المجلس العسكري ، ام انه تحت وحدة الجيش الموحد للوطن المعروف باسم السودان ؟ ظل السؤال ملحا بعد التغيير الذي عم البلاد ، اين موقع الدعم السريع في خارطة المنظومة الامنية؟؟؟

وهل الحديث عنهم يرتبط فقط بنائب رئيس المجلس العسكري ، الذي سيخلع حينها بزة نائب رئيس المجلس العسكري في الحكومة الانتقالية، ليرتدي بزة قائد قوات الدعم السريع ، ليدفع لنا بالاجابة؟ ام ان الجيش المعروف منذ قديم الزمان في الوطن ،و قبل ان تؤدلجه الانقاذ بعقليتها المتأسلمة، هو جيش واحد ، خلف قائد واحد ، وله طريق واحد ، وهدف واحد ؟وهو الجيش ،الذي يضم الان بين ىسرياته حقيقة ، قوات الدعم السريع ؟؟؟

** لكن وبقراءة الخبر اعلاه ،نجد ان قوات الدعم السريع ، كيان مستقل عن الجيش السوداني ، فالاحاديث في المجتمع تقول ، ان قوات الدعم السريع ، لايقترن ذكرها بذكر الجيش المعروف ، كاحد مكوناته ومنظومته الدفاعية ، لانه ليس تحت امرة
القائد العام ، مايجعل السؤال قائما بلا اجابة
همسة
للوقاية من فيروس كورونا ، الزم دارك….

اخلاص نمر

الراكوبة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا