النيلين
اقتصاد وأعمال مدارات

وزير المالية يحمد الله على انجاز الهيكل الراتبي ويكشف الخطوة القادمة: سياسة سعر صرف واقعية لدعم الانتاج والإنتاجية


في أول أيام عيد الفطر المبارك تقدم وزير المالية د. إبراهيم البدوي بالتهنئة والتبريكات للشعب السوداني وحمد الله على إنجاز الهيكل الراتبي الجديد وقال يوم الأحد (نسأل المولى القدير أن يوفقنا في اهم إستحقاقين لاحقين في برنامج حكومة الثورة الإقتصادي، أولاً دعم الإنتاج والإنتاجية الأمر الذي يتطلب سياسة سعر صرف واقعية وإعادة تأهبل السودان في مجتمع التنمية الدولية، حتى يتسنى معالجة فجوة النقد الأجنبي التي أقعدت بالإقتصاد السوداني خلال حكم النظام البائد، حيث يمكن الحصول على تحويلات السودانيين المهاجرين عن طريق القنوات الرسمية والقضاء على تهريب الذهب وغيره من الصادرات فضلاً عن الحصول على التمويل الأجنبي).

وأضاف البدوي بحسب ما نقلت عنه كوش نيوز (ثانياً تطبيق برنامج التحول الرقمي وإستخداماته في تقديم الخدمات وإنفاذ برامج دعم الأسر لتوسيع ودعم العقد الإجتماعي الجديد الذي بدأ مع إصلاح الهيكل الراتبي الجديد وترشيد الدعم، لينداح ويغطي كامل جغرافيا الوطن الحبيب شاملاً الريف والقطاع الإقتصادي الحضري، غير المهيكل لمكافحة الفقر وأيضاً دعم بناء السلام المستدام).

وبعد أن أوفت الحكومة السودانية في تنفيذ زيادة كبيرة غير مسبوقة لأجور العاملين بالدولة إعتباراً من شهر مايو 2020، بنحو 7 أضعاف عما كانت عليه المرتبات القديمة، إرتفعت شعبية وزير المالية السوداني بصورة كبيرة.

وأشاد مرتادو مواقع التواصل الإجتماعي بشجاعة الدكتور إبراهيم البدوي وقالوا أن البدوي أنصف العاملين ومنع إنهيار منظومة الدولة السودانية، التي عانت ولفترة طويلة من ضعف المرتبات وجعلت العاملين في الدولة يبحثون عن بدائل أخرى مثل العمل الحر أو الإغتراب مما جعل الدولة تفقد خبرات مختلفة.

وظل العاملين في مؤسسات الدولة الحكومية يشتكون منذ سنوات طويلة من ضعف رواتبهم، في ظل ارتفاع أسعار السلع، وتصاعد معدلات التضخم الذي سجل معدلات وقفزات عالية.

ويرى مراقبون أن وزير المالية يتعامل بطريقة واقعية وأهدافه محدده، ولديه إسهامات ايجابية في اعادة بناء الاقتصاد السوداني وظل يتحدث عن معطيات موجودة على ارض الواقع تكشف الوضع الإقتصادي السئ الموروث من النظام السابق، وتداعيات جائحة كورونا على العالم والسودان. وكان الوزير شجاعاً في تنفيذ بند زيادة الأجور بحسب الموعد رغم الظروف المعروفة.

ورغم الاصوات التي اشفقت على وزير المالية من كيفية تغطية مصادر تمويل الزيادة الكبيرة في رواتب العاملين في الدولة، يرى مراقبون أنه قام بالخطوة الصحيحة التي أرضت قطاعات واسعة من المجتمع، ,وأدت لإرتفاع شعبية د. البدوي لأعلى مستوى منذ توليه منصب وزير المالية، ويرون ضرورة تكاتف جميع مكونات الحكومة للعبور بالمرحلة الإنتقالية الى بر الأمان.

الخرطوم (كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


1 تعليق

مراقب 2020/05/25 at 8:32 ص

لو صدق صلاح مناع وكذبه سوف تبينه الأيام القادمة فما أظنه صادق ::4 مليار كافية لمعالجة عجز الموازنة، دون رفع الدعم عن الطاقة، أو إستجداء البنك الدولي للحصول على التمويل.

رد

اترك تعليقا