النيلين
مقالات متنوعة

ازاي الصحة ؟


(ازاي الصحة ؟) عبارة نرددها كثيرا ونسير في طريقنا المعتاد دون ان ننتظر الرد ..صحتك كيف ؟ تمام ….ظللنا نظن ان الصحة عال العال ..حتى اظلتنا ايام صارت الصحة فيها أغلى ما نملك ..واقصى ما نتمنى ونطلب . فيروس الكورونا فضح كل الأسرار وكشف كل (المغتى ومليان شطة) ..انهيار نظامنا الصحي ..المستشفيات الخالية على عروشها ..وازمة الدواء التي لم تظهر لها بارقة امل حتى تاريخه…والامر لله من قبل ومن بعد.
لكن موضوعنا اليوم ليس كل ما ذكر أعلاه ..رغم اهمية تلك المواضيع ..حديثنا اليوم عن الطبيب ..المورد البشري ..بعد ان تواترات الاخبار عن وفاة الاطباء المفاجئة في المستشفيات بصورة تدعو الى القلق ..لا يمكن ان يكون الامر عاديا ..بالأمس توفى دكتور احمد ..وقبله ودعت البلاد بأسرها دكتورة اسراء …وقبلهم انهار دكتور وائل وسقط ميتا جراء التعب ..وغيرهم كثيرون من قضوا نحبهم جراء الارهاق والتعب ..ومنهم من ينتظر ..
هل تصدقون ان الطبيب يعمل بعد التخرج بدون راتب ولا مكافأة . ..بل يجب عليه ان يدفع من جيبه لقاء التدريب في فترة الامتياز ؟؟ ..ما في مشكلة .. (ما فوكا شئ) هو محتاج تدريب وتأهيل ..وفترة وتعدي ..لكن السؤال هو كيف يمكن لهذا الطبيب ان يعمل لمدة 48 ساعة متواصلة فيما يسمى بالنبطشية ؟ بس كيف قولوا لي ؟ يجب عليه العمل دون توقف ..والاستجابة لأي حالة طارئة ..ومن الممكن الدخول في عمليات مستعجلة لانقاذ الأرواح ..ما الذي تتوقعونه الا ان يتساقط الاطباء على الارض مفارقين للحياة ؟
من اين اتت فكرة النبطشية المتواصلة هذه؟ لا تقل لي انه نظام معمول به في كل دول العالم ..كل بيئة ولها خصوصيتها ..والبيئة السودانية تتميز بدرجة الحرارة العالية والتي ترهق الجسد دون أداء اي عمل ..دعك من العوامل البيئية الاخرى من مواصلات وصفوف عيش وبنزين وخلافه ولا ننسي ان المستشفيات السودانية تستقبل الآلاف من الحالات يوميا .. ذلك ان اي شخص احس باختلال في جسده يتوجه اليها خاصة بعد وصلت تكاليف العلاج الخاص الي عنان السماء .. لسنا مثل تلك البلاد التي تقوم المراكز الصحية والعيادات الطرفية باللازم ولا يصل للمستشفى الا عدد قليل تم تحويله بعد القيام بكل الاجراءات الاولية في المركز او في عربة الاسعاف المجهزة بكل شئ.
نحن في بلد عربات الاسعاف فيه عبارة عن اربعة اطارات ..مهمتها توصيلك لأقرب مستشفى (دا لو لقيت الاسعاف ) ..لا توجد اي مراكز صحية او عيادات طرفية (تقسم الهم مع المستشفى) ..واذا وصلت الى المستشفى ستجد الكثيرين يودون الحصول على ذات الخدمة التي أتيت من أجلها ..ومن ذات الطبيب الذي امضى ليله ساهرا ..والمنتظر منه العمل باقى النهار بذات النشاط والحيوية ..اعتقد أنه لو كان (روبوت ) لتشابكت دوائره الكهربية و لسقط على الأرض مغشيا عليه ..
ما الذي تنتظره نقابة الاطباء للمطالبة بساعات عمل محددة مثل بقية البشرية (8 ساعات) على الاكثر ومن ثم يأت البديل لثماني ساعات اخرى؟؟..لا تنازل عن هذا المطلب فهو من ابسط حقوق الانسان ..ومن ثم بعد ذلك تأتي الاجور والمكافآت والحوافز والبدلات ..رجاءا ..راعوا صحتكم وحافظوا على انفسكم ..عشان تقدروا تراعوا صحتنا وتنقذوا حياتنا …. (كونوا بخير) دائما .
الجريدة
——————
وغمضُ العين عن شرّ ضلالٌ *** وغضّ الطرف عن جورٍغباء

ناهد قرناص

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا