النيلين
فيسبوك

اعتقال ابراهيم غندور رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول من منزله بشرق الخرطوم


السلطات الأمنية تعتقل إبراهيم غندور رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول من منزله بشرق الخرطوم.

بقلم الصحفي
طلال مدثر

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


6 تعليقات

Haj 2020/06/29 at 10:58 م

بقيتو كيزان ٢ الفشل لازمكم في كل شي لكن الق الثورة كان مستمر ولكن بعد الاعتقالات سقط شعار الحرية واكتمل السقوط الاخلاقي تماما للثوار علي يد قحت واليسار

رد
Haj 2020/06/29 at 11:09 م

تغيير وجوه الحاكمين وبقي السلوك القبيح .. اعتقل كل من يعارضك …
يخسي علي سارقي الثورة الذين ذبحوها من الوريد للوريد اسفي علي اليسار الذي اتجه بنا صوب ديكتاتوريته العقائدية ..
اللهم اكف البلد شرهم

رد
تمام 2020/06/29 at 11:15 م

بكرة تطلع من المعتقل بطل قومي بفهم نضال اليسار الذي صدع رؤوسنا بسياسة الاعتقال الذي مورس ضدهم .
اعتقد بوجود هلع حقيقي من فوز الكيزان في اي انتخابات قادمة ولو اجلتها قحت مية سنة

رد
عادل 2020/06/30 at 5:31 ص

يا سبحان الله لطالما كان اليسار ينتقد الحكومة السابقة في قمع الرأي الآخر المعارض وكانو يتشدقون بدفاعهم عن الحريات.
فما أن استلموا الحكم والكراسي حنى اتضح انهم أسوأ بكثير من الكيزان، يقمعون اي رأي معارض لهم بكل الوسائل التي تبدأ من الشتائم والسباب الى التخوين والتخويف وحتى السجن لاخافة الاخرين.
لو ظننتم ان الشعب يخاف من هذه الاساليب فأنتم واهمون بالفعل.

رد
محمد السناري 2020/06/30 at 5:38 ص

كل الاحترام والتقدير للبروفيسور ابراهيم غندور، الراجل الواعي المثقف وأفضل وزير خارجية يمر على السودان.
والخزي والعار لحكومة قحت حكومة الفقر والشحدة والدمار التي سرقت ثورة الشعب السوداني بليل وأضاعت أكبر تغيير حقيقي كان يمكن أن يحدث في بلادي للأفضل.

رد
جميل بثينة 2020/06/30 at 10:28 ص

اى حرامى كوز الى السجون وغندور كان بينهم واكل من موائدهم اصبح مثلهم ايام اعتقال الشباب
وسحقهم وتجويع اهلنا فى اطراف السودان كان بينهم ايام السرقة والنهب كان بينهم ايام قتل الطلاب
فى 2013 كان بينهم اصبح واحد منهم لانه سكت علي الظلم والقتل والنهب

رد

اترك تعليقا