مقالات متنوعة

شكر و عرفان


@ العملية الجراحية التي فرضها داء السكر اللعين ببتر ساقي اليمني من تحت الركبة مع القدم كنت (مدروخا) لكني فى كامل وعيي. معظم تفكيري في خيانة هذا الصديق الغدار السكري اللعين الذي بذلت لارضائه كافة الوسائل الاستطبابية من حقن ولعق ورجيم وتغذية خاصة، إلا انه عاف كل ذلك و آثر ان يتمكن من اللحم و العظم مستطعما ساقي و قدمي الايمن . احمد الله كثيرا ان وجدني صابر على غدره مؤمنا بقدره الله تعالي الذي لا مفر منه و من ابتلاءاته و لله الحمد ان هون كل ذلك و انا اتعافى الآن بكل اطمئنان.
@ اول ما لامس اذناي عقب خروجي من العناية المكثفة صوت مألوف و حنون حمله الأثير من اقاصى العالم الاسترالي لقريبتي و صديقتي ، نجوى بحاري ( الممسوخة ) وهي معاقة منذ طفولتها و تمشي على عكازتين بادرتني بعبارة حمدالله على السلامة يا أبو الزمل . وقتها لم استبين العبارة الا بعد ان اتصلت على صديقة (سلمى عثمان ) معاقة هي الاخرى تحمد سلامتي بنجاح العملية مرحبة بانضمامي لقبيلة المعاقين حركيا كل ذلك كان له الاثر الطيب في اضفاء شعور يدعم الرضاء و القبول و يعجل بسرعة التعافي للانضواء تحت مجتمعي الجديد بكل سرور ارجو ان اكون عضوا نافعا له اضافاته و اسهاماته و من هنا ارسل لجمعية المعاقين قبول عضويتي ونيل شرف الانضمام.
@ تجربة ان تفقد عضو من جسدك تستحق ان تجد تهيئة و تأهيل لأن العضو المبتور يظل مرتبطا نفسيا و عصبيا بكامل الجسد ويعطي اشارات بأنه موجود لدرجة ان تتحسسه او توكل اليه وظيفته التي (الغيت) بالبتر .ليس بالامر الهين ان يتخلى عنك احد اعضاءك مهما كانت الدواعي سيظل مرتبطا بك وجدانيا وذهنيا الامر الذي يخلق بعض الاختلال وعدم التوازن في الحركة و السكون الى حين التعود على الحالة الجديدة.
@ لا يمكن تجاهل دور عظيم ذو اثر نفسي هو جزء من الاستطباب مثل حالتي التي استسهلت و تيسرت بفضل وقوف الاهل و الاصدقاء متضامنين مقدمين الدعم المادي و النفسي و التشجيع لاكمال و بلوغ الصحة ولابد من وقفة تستحق الانحناءة للاصدقاء في الحصاحيصا و في الخرطوم وفى الخارج و المعارف الذين لم يكفوا عن السؤال و والاستفسار وكل الشكر و التقدير لاسرة تحرير (الجريدة) و طاقمها بقيادة الناشر استاذ عوض محمد عوض ورئيس التحرير اشرف عبدالعزيز و كونصولت الاطباء في ايرلندا د. رامي محمد علي و الجراح محمد دفع الله وللدعم المادي و المعنوى لقيادات و عضوية تحالف المزارعين و عضوية و قيادة تحالف ابناء الجزيرة و كل من فاتني ذكره و هنالك نفر لا اريد ان اقسم ظهرهم بالثناء و الشكر حتى لا افسده و اسال الله تعالى ان يبسط نعمته بوافر الصحة على الجميع.
الجريدة
——————

حسن وراق

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *