رأي ومقالات

توضيحات إضافية حول فقيد الإسعاف

فقيد الإسعاف بسبب عدم عبور الكباري


توضيحات إضافية حول فقيد الإسعاف..
*فقيد الإسعاف بسبب عدم عبور الكباري*
*أولا…أقسم بالله العظيم وكتابه الكريم والذي بعث محمد صلى الله عليه وسلم بالحق إن ما جاء في التسجيلين فيما يخص *فقيدنا عمنا حسن محمد حماد بادي* الذي حدثت وفاته صباح اليوم الجمعة 17/7/2020 والذي توفي في الإسعاف وبسبب منع دخوله للخرطوم ومنعه من عبور كبري أم درمان القديم وكبري الإنقاذ… ثلاثة ساعات ونصف ونتحدث للمسؤولين أن يسمحوا لنا بالعبور فرفضوا.
*والله وتالله وبالله كل ما ذكرت صحيح.*
ثانيا…كل الذين خاضوا في عرضي وكذبوا التسجيلين عليهم من الله ما يستحقون وأنا والله غير *عافي* ليهم لا دنيا ولاأخرى… *وبركة الجمعة المجموعة والكلمة المسموعة كل الذين خاضوا دون إستثناء انا خصيمهم يوم القيامة** يوم لا ينفع مال ولا بنون…. وحقي يبقي عليهم *بالساحق والماحق والبلاء المتلاحق*. اللهم إني في ساعة إجابة والدنيا جمعة كل من خاض في عرضي عليك به إني شكوتهم إليك.
*ثالثا..*.المريض رفض مستشفي الضمان في مروي إستقبالة بحجة أن قسم الباطنية مغلق وجاءوا به للخرطوم وحاولنا إدخاله السلاح فرفضوا بحجة أنه ملكي وايضا علياء فماكان لديهم مكان لإستيعابه والطوارئ مغلقه بسبب التعقيم وحاولنا عمل أشعة مقطعية داخل السلاح ففشلنا في ذلك وتواصلنا مع إستشاري كبير من تيم السلاح من من نثق فيهم فوجه بالتوجه الي مستشفي فضيل وتواصلنا مع د.ر. السر لان المريض *محتاج لسرير عناية مكثفة* وهذا الذي جعلنا نعبر ونصر علي عبور الكبري أما لماذا ماذهبنا به الي مستشفيات أخري في أم درمان الحال معلوم وما يتوفر فيها من خدمات معروف ناهيك عن عناية مكثفة والدنيا جمعة… وتشفعنا وألححنا علي الضباط المسؤولين في مدخل الكبريين فرفضوا وأخيراً توجهت لمكتب اللواء المسؤول من منطقة أم درمان العسكرية فتعاطف معنا قائد ثاني وضباط مكتبه ولكن بعد فوات الأوان ومع عقم الإجراءات وعكسنا الشارع *وقبل أن ندخل الكبري توفي عمنا حسن محمد حماد* وفاضت روحه الطاهرة إلي بارئها… اللهم أزهق روح كل من أسهم في موته وزاد معاناتنا.
🤲🏻 *اللهم إني خصيم كل من خاض في هذا الأمر بعلم ومن غير علم وخصوصا الذين كذبوا ونسجوا إفكا وبهتان وأفردوا لذلك مساحة في صفحاتهم*…وتقبل الله عمنا حسن مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
*وستفتح أسرة المرحوم قضية في كل الذين أجرموا ولو في قانون يجري مجراه ولدينا كل مايثبت ذلك*.
👈🏻 *أما الذين كانوا يريدون تصوير المريض وهو حي أو ميت فهذا لا يمكن مطلقا أخلاقيا*.
ومن أراد فلدينا شهود ضباطا ومواطنين والله علي ما أقول شهيد.
*محمدالزين محمد الحامدي*
عصر الجمعة
17/7/2020



تعليق واحد

  1. انا لله وانا اليه راجعون
    نسأل الله تعالى أن يجعله من أصحاب اليمين

    فتح بلاغ في وزيرة الصحة التي تسير علي درب النجس أكرم و في كل من تسبب في الوفاة هذه جريمة يجي الا لا يفلت أحدا من العقاب و اطالب كل مواطن تضرر من أكرم ان يفتح بلاغ و لا تنازل عن الخق ابدا لان هؤلاء مجرد مجرمين و عملاء و خونة لا دين و لا اخلاق و لا شهامة و لا رحمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *