رأي ومقالات

امير عبدالماجد: حمدوك فاشل وافشل الفترة الانتقالية ويكاد الان يعصف بالثورة والبلد


لايستطيع ايا كان ان يغطي عين الشمس بغربال. الامور تصل الان الي مرحلة مفصلية اما ان يبقي في الخريطة بلد اسمه السودان او يندثر لاننا بعد ثلاثون عاما من الخيبات نواجه خيبة جديدة اسمها حكومة حمدوك. ضعيفة مترددة شغالة تمكين ومحاصصات وجهويات وماعندها حلول لمشاكل البلد..

توقعنا ان يكون خطاب حمدوك المتلفز هو خطابه الصادق الاول والاخير وان يقدم استقالته ويعتذر للشعب السوداني الذي يعيش الان واحدة من اسوأ كوابيسه.. الحياة استحالت امام الناس ولايمكن لهؤلاء الناس ان ينتظروا حلا من حمدوك.. لا بالتجارب ولا بالواقع الماثل لان رد البرهان امس علي حمدوك واضح ويحمل مؤشرات تحمل الصراع للعلن او ربما الي خواتيمه لا احد يدري..

هل هو خطاب اللحظات الاخيرة تمهيدا للاطاحة بحمدوك ام مجرد طلقات تحذيرية. . عموما اعقد ان قتال الحرية والتغيير براس حربة اسمه حمدوك هزيمة واقعة.. قلناها ونعيدها حمدوك فاشل وافشل الفترة الانتقالية ويكاد الان يعصف بالثورة والبلد.. الرجل متخبط وبلا رؤية ولابرنامج وفاشل رسمي شعبي نظمي..

اعيدوا قراءة حديث البرهان وشوفوا الحل شنو قبل وصول وزير الخارجية الامريكي.. الرجل سيكتشف انه امام حكومة عاجزة وفاشلة ومنقسمة وهو امر سيبعثر اوراقكم امام العساكر ويجعل خيار القبول بانقلاب بربطة عنق زي بتاع السيسي مقبولا في الاقليم والعالم.. ابعدوا حمدوك واعيدوا تكوين الحكومة لان الصبر علي الحكومة الحالية نفد ولم يتبقي حولها سوي المستفيدين منها اصحاب الحظوة والمكاسب.

امير عبدالماجد



‫3 تعليقات

  1. يا راجل مالك كل مرة تفقع مرارة علي بابا( جميل بثينة…زول ساي… نادر… د. جون… رادار… الخ…الخخخخخخ)؟
    براحة على …… علي 👉

  2. حمدوك فاشل لأنه شيوعي والبرنامج الشيوعي فاشل ولأنه لا يعلم مقومات النجاح بالبرامج ف او في شخصه فإن يفعل غير تمكين جماعته وشلته ولا خل الا بازاحته وبديل يشرك الجميع ويحل المشاكل بدأ السلبية الديكتاتورية

  3. حمدووك فاشل
    نرشح جميل بثينة بدل حمدووك
    زول ساي نائبا له ونتم الناقصة.
    اصلا السودان بقي في زمن الملطشه.

    عسكريااااااو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *