اقتصاد وأعمال

خبير يندهش من مستوى العجز الذي تتعامل به الحكومة مع الانهيار الاقتصادي الكامل الذي يعيشه السودان


انتقد الدكتور عبدالله الدومة الخبير والمحلل الاقتصادي الإجراءات الامنية التي اتخذتها الحكومة الانتقالية لمعالجة قضايا الذهب وارتفاع سعر الدولار في السوق الموازي من حصار لعمارة الذهب بالخرطوم واعتقال عدد من تجار العملة، مؤكدا أن مثل هذه الإجراءات لن تعالج الازمات الاقتصادية وجربها النظام السابق ولم تنجح.

وأوضح الدومة انه ينبغي على الحكومة الانتقالية اتباع المعالجات الاقتصادية المعلومة للجميع مثل زيادة الإنتاج وضخ مزيد من العملات الأجنبية في السوق وإيجاد مزيد من فرص العمل وزيادة الصادرات السودانية مشددا على أن المعالجات الامنية تعمق من الأزمة وتزيد من استفحالها.

وقال الدومة إن الإجراءات الامنية هي حلول مؤقتة على المدى القصير ولكن يجب على الحكومة الانتقالية أن تفكر خارج الصندوق على المدى المتوسط والطويل بابتكار حلول مبدعة للواقع الاقتصادي المؤلم الذي يتحمل تبعاته المواطن المغلوب على امره، مبينا أن الحكومة الانتقالية عجزت حتى الآن عن الاهتمام بالزراعة وتطويرها او تطوير قطاع الثروة الحيوانية او قطاع السياحة مبديا دهشته من مستوى العجز الذي تتعامل به الحكومة مع الانهيار الاقتصادي الكامل الذي يعيشه السودان الآن والآثار الخطيرة التي من الممكن أن تترتب عليه سياسيا وامنيا.

الخرطوم: السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *