رأي ومقالاتمدارات

لماذا وصل سعر الدولار في السودان الى 250 جنيها ؟


هذا الكلام كتبته شهر مارس الماضي، بان الدولار قد يفوق 250 جنيه وصدقت نبؤتي وصدق تحليلي العلمي …ارجو ان تقرأ ما كتبته سالفآٓ.

الذين يتكلمون عن الدولار نزل أو حتى الدولار ارتفع فكأنه الدولار كائن حي لديه رجلين يطلع وينزل بين لحظة و أخرة …انا لما قلت سالفاً أن الدولار سوف يصل الي 250 جنيهات ليس قلتها عن هوى ولا حاجة في نفس يعقوب ولا حقداً ولا حباً، بينما قلتها نتيجة معادلات اقتصادية وحثيات واقعية للاقتصاد السوداني وهي:
1- الانتاج هو العمود الفقري للاقتصاد وتعافي الجنيه السوداني امام الدولار مع الاسف الانتاج في السودان يكاد يكون في موت سريري clinical Death.

2- الميزان التجاري Trade blance في السودان مقلوب كمية الوردات اعلى بكثير من كمية الصادرات هذا أدى الى العجز في كمية العملة الصعبة المتوفرة.

3- لا يوجد في السودان ما يسمى بالاحتياطي النقدي cash reserve من العملة الصعبة مما جعل الاقتصاد السوداني في اي لحطة يمكن ان يصاب بسكته دماغية اقتصادية Economic stroke مما يجعله قد تؤدي الى افلاسه اذا تزامن ذلك مع قلة الانتاج .lack of production.

4- ديون السودان الخارجية التي بلغت اكثر من 55 مليار. مما جعل الجنيه السوداني في حالة ضعف وترنح وقلل عملية الأثمان الاقتصادي Economic credit أو انعدامه.

5- التضخم الاقتصادي المتزايد increased economic inflation كل يوم حتي وصل اكثر من 60% هذا أعلان بطئ لموت الاقتصاد Economic Death.

6- ,نسبة العاطلة البشرية Humankind unemployment العالية مما تنعكس عبء على الانتاج والاستهلاك تصبح الدولة مستهلكة وغير منتجة.

لهذه الاسباب هناك ربما اكثر جعلت الجنيه السوداني عملة ليس ذات قبمة، الدولة تطبع في حزم ورقية كما تطبع كراسات او كروت دعوة بالتالي كونه الدولار يصل قيمته 250 جنبهات نكون قدرنا وأحترمنا الجنيه السوداني لانه اصلاً ليس له قيمة امام الدولار وهي قيمة صفرية لابد ان ندرك الحقيقة هذه قد تكون مُرة ولكن لابد منها وننسى قيمة الجنيه امام الدولار ..الاهم من هذا أو ذاك نشد السواعد وننتج من المحاصيل والبستانين الزراعية و نصنع علي الاقل حاجاتنا لتقليل ميزان المدفوعات امام. الميزان التجاري ونفتح امام العالم بدون تحايز Pias ايدولوجي او ديني او طائفي او عرقي لابد ان نتصالح مع انفسنا قبل ان نتصالح مع الاخرين ونبعد عن الاقصاء الاخرين مما يولد فينا الفشل كما حادث الان أرجو ان يكون الجميع استوعب الحصة وفهم الدرس وحفظ القصيدة ان يكون بيت القصيد الوطن لا شئ غير الوطن نبعد عن احقادنا ومرارات الماضي.

Abdalazeem Mohamed Al Jafry
عبد العظيم محمد الجعفري



‫2 تعليقات

  1. وبرضو ماقصرت وزكرت الحقيقة يا كوز وقلت نتصالح مع انفسنا ونبعد عن اقصاء الاخرين وبدون تحايز ديني او ايدولجي وداء خط تحته خطين وقصدك واضح اذا مارستوا التحايز الايدولجي والديني وعملية الاقصاء للكيزان بيحصل ذلك اي بينهار الجنية امام العملات الاجنبية .اول الاسباب هي الخراب الممنهج والمقصود من قبل الكيزان .عشان اكد لك صحة زكرت بعد الاجراءت العقابية المتشددة التي اطلقتها لجنة الاقتصاد في ظرف يومين من القرارات الصارمة نزل سعر العملات الاجنبية .بعدين كيف السودان يتعامل مع العالم بحرية يبيع ويشتري وهو مكبل اليدين واقصد بسبب الكيزان في القايمة السوداء والخزينة فارغة منذ ان استلمها من الكيزان .اصلا لا احد يلوم الحكومة المدنية وان كان قصرت وجاملت الكيزان وتهاونت معهم وكان من المفترص تحاسبهم على فسادهم حساب عسير وان تكون قوانيين محاربة الفساد اشد مثلا تكون السجن خمسين عاما والاعدام والله تاني مافي كوز بيتجراء يقسد او يخرب او يهرب وهو السبب في ارجاع المواشي السودانية وفي ارتفاع اسعار العملات الاجنبية وفب ندرة السلع والخبز وكل شي السبب هم الكيزان وقالوها بالحرف الواحد علينا وعلى اعداءينا وايضا الكل بيعرف مكرهم واخلاقهم لا دين لهم ولا اخلاق لهم ولا ضمير لهم ولا وطنية لهم ولا انسانية لهم ولا رحمة لهم و لان كل السودان تجار كبار واغلبهم كيزان والبقية نتضامنين معهم من اجل المصلحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *