تحقيقات وتقارير

الفيضانات .. العالم يتضامن مع السودان


أعلن مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في السودان “أوتشا” أمس الأول تضرر أكثر من 557 ألف سوداني من الفيضانات والسيول منذ بداية موسم الأمطار في يونيو الماضي. وقال تقرير للمكتب الأممي، إن “أكثر من 557 ألف شخص تضرروا من الفيضانات في 17 ولاية من أصل 18 ولاية في السودان”.

وأوضح أن أكثر الولايات تضرراً من الفيضانات هي الخرطوم، وشمال دارفور، وسنار، التي تمثل 43% من المتضررين.

تفاصيل الموقف
وأشار التقرير إلى أن كثافة الأمطار الغزيرة، خلال الأسبوع الماضي، تسببت في مزيد من الفيضانات والنزوح والوفيات. وأضاف، “يبدو أن أكثر من 500 كيلومتر مربع من الأراضي غمرت في ولايات الخرطوم والجزيرة والنيل الأبيض وحدها، وفقا لصور الأقمار الصناعية”.
وأعلنت وزارة الداخلية ، الأربعاء الماضي، أن حصيلة قتلى السيول والفيضانات بلغت 103 وإصابة 56 آخرين، فيما تجاوز عدد المنازل المتضررة 70 ألفاً.يعيش السودان منذ أيام كارثة طبيعية بسبب فيضان نهر النيل نتجت عنها أزمات إنسانية مع وفاة أكثر من مئة شخص وهدم أكثر من مئة ألف منزل، جزئيا أو كليا، و تضرر أكثر من نصف مليون شخص، حسبما أعلنت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ.

بينما ترك حصر التبعات الاقتصادية إلى ما بعد الفيضان، وأعلنت الحكومة السودانية حالة الطوارئ في البلاد.

حملات التضامن
انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي وسوم(هاشتاقات) عبر مستخدموها عن تضامنهم مع السودانيين في مصابهم. وكان أكثر الوسوم تداولا #السودان و#السودان يغرق و# من قلبي سلام للخرطوم الذي يحاكي وسم #من قلبي سلام_لبيروت الذي استخدمه المغردون تضامنا مع لبنان في حادثة انفجار المرفأ. والوسم كلمات من أغنية لبيروت التي غنتها فيروز.

وتراوحت التغريدات بين الدعاء بالفرج والرحمة للسودانيين وبين تداول الصور ومقاطع الفيديو التي تبين حجم الضرر الواقع في الخرطوم وفي غيرها من المدن التي غمرها الفيضان، كذلك انتشرت مبادرات لجمع الدعم المادي للمتضررين من الفيضانات، على راسها مبادرة نفير.

ما سبب فيضانات السودان؟
ارتفع منسوب مياه نهر النيل الأزرق، الذي يلتقي النيل الأبيض في الخرطوم، بشكل وصفه الخبراء والمسؤولون بالتاريخي والذي “لم يشهدوه منذ بدء رصد مستوى المياه في النهر عام 1902”. السيول والفيضانات في فصل هطول الأمطار في السودان حدث تشهده البلاد سنويا تقريبا لكن فيضانات هذه السنة هي الأكبر والأشد ضررا، متجاوزة في دمارها فيضانات عامي 1946 و1988 التي كانت تعتبر الأسوأ.

إذ وصل الفيضان مناطق لم تصلها مياه النهر من قبل، وما زالت مناطق أخرى في مجرى النيل مهددة، مع تواصل ارتفاع منسوب المياه.
وربط البعض، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الفيضان بسد النهضة المتنازع عليه بين أثيوبيا ومصر.

بينما قال آخرون إن مصر بيدها إنقاذ السودان لو فتحت بوابات السد العالي! لكن خبراء ومسؤولين سودانيين نفوا علاقة سد النهضة بالفيضان، وأكدوا على عدم صحة “فرضية” تخفيف الضرر برفع بوابات السد العالي في أسوان المصرية.

ويراقب المختصون بحذر مناسيب المياه في النيل وروافده منذ بدء موسم الأمطار، وحذروا من أنها غير مسبوقة، كما نقل رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في تدوينة على فيسبوك قبل أكثر من أسبوع.

بنية تحتية هشة
يطرح السودانيون أسئلة كثيرة تحيل إلى فرضيات تكون فيها الأضرار أقل مما يحصل على أرض الواقع اليوم.

سأل البعض عن سبب غياب سدود من شأنها حماية البلاد من الغرق، خاصة وأن في السودان أنهار كثيرة تعتبر روافد للنيل، الذي يصب في مجراه النيل الأزرق والنيل الأبيض وأنهار أخرى.

كما تحدث كثير من السودانيين عن عدم صمود البنية التحتية للبلاد وعما يصفونه بـ”تجاهل النظام الحالي وقبله نظام البشير” لأولوية تطوير البنية التحتية للبلاد، التي تشكل الفيضانات تهديدا دائما لها.
وارتبطت هذه الاتهامات أيضا بحديث وسائل الإعلام السودانية عن عقد وزارة البنى التحتية والمواصلات الاتحادية صفقة استيراد قطارات من الصين.

والبعض أنحى باللائمة في ضعف البنية التحتية للسودان على العقوبات التي كانت مفروضة على البلاد .

“الصورة الأيقونة”
تداول كثيرون صورة رجل يحمل ابنته الصغيرة فوق كتفيه والماء قد بلغ ذقنه! وحولها البعض إلى أيقونة تعبر عما يحدث في السودان.

لكن في الحقيقة هذه الصورة ليست من السودان، وإنما التقطت في هاييتي، عندما ضربتها عاصفة استوائية قبل سنوات. وتنشر هذه الأيام صور كثيرة على أنها التقطت في السودان، لكن بعضها في الحقيقة إما قديما أو من بلد آخر غير السودان.

النيل الذي فاض ماؤه على السودان يقطع الحدود إلى مصر، لذا فالمصريون مهتمون بالفيضان في السودان أكثر من غيرهم وبعضهم يخشى حدوث نفس الكارثة في مصر.

وسارعت الحكومة المصرية إلى الرد على مخاوف المصريين، بالتأكيد على أنها مستعدة لأي طارئ، وأن قدرة السد العالي كافية للتعامل مع فيضان كالذي حصل في السودان.

وحاد الحديث في كثير من الأحيان على تويتر وفيسبوك عن مسار الفيضان الحاصل في السودان و”المحتمل” في مصر، إلى جدل حول السد العالي نفسه وقرار بنائه.

مما جر أيضا جدلا متجددا حول شخص جمال عبد الناصر الذي بني السد العالي في عهده، وفترة حكمه.

صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *