اقتصاد وأعمالمدارات

تعرف على الأسعار المتوقعة للخبز والوقود والكهرباء.. قرارات اقتصادية صعبة للغاية ستعلن للشعب السوداني


ألقت مظاهر الأزمة الإقتصادية الموروثة من النظام السابق في السودان ظلالها على حياة الناس وتفاقمت أكثر مع الحكومة الإنتقالية الحالية ومع تداعيات أثار جائحة كورونا والسيول والفيضانات، حيث إرتفعت معظم أسعار السلع والخدمات بصورة كبيرة، بالتزامن مع صعوبة للحصول على السلع الهامة، مما سيدفع الحكومة السودانية بحسب مراقبين، أن تقوم بإجراء عملية جراحية مؤلمة لمعالجة الوضع الإقتصادي الذي أصبح يزداد صعوبة مع صباح كل يوم جديد، من زيادة في أسعار السلع وندرتها أحياناً.

وأجاز الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء شهر أغسطس الماضي موازنة السودان المعدلة للعام ٢٠٢٠ عبر اتخاذ إجراءات طوارئ من بينها الترشيد ودعم الوقود والتعديل التدريجي لأسعار صرف الدولار والدولار الجمركي لمدى زمني يستمر لعامين.

وقالت وزارة المالية في بيان شهر يونيو الماضي (إن علاج مثل هذه المشكلات المستفحلة في الاقتصاد السوداني سوف يكون صعباً للغاية خاصة في المرحلة الأولى ولكنه ضروري جداً لاستقرار الاقتصاد وتحقيق متطلبات ثورة ديسمبر المجيدة).

وقال الخبير الإقتصادي إبراهيم التاج في تقرير سابق لصحيفة كوش نيوز (الدعم بطريقته الحالية بات يشكل إرهاقاً كبيراً للميزانية العامة للدولة وخلق تشوهات منها ندرة السلع والسوق السوداء وتهريب السلع الإستراتيجية).

وتوقع إبراهيم التاج قرارات اقتصادية هامة ستعلنها الحكومة في الفترة المقبلة (ستتمثل في رفع الدعم عن المحروقات وترشيد دعم الخبز عبر التوسع في توفير الخبز التجاري الغير مدعوم، ورفع الدعم عن الكهرباء).

وبحسب مراقب إقتصادي توقع في تصريح خاص لصحيفة كوش نيوز أن تلجأ الحكومة لخفض كبير للدعم المقدم للسلع نتيجة لتوقعات أن يوصي المؤتمر الإقتصادي المزمع عقده في الخرطوم نهاية شهر سبتمبر الجاري بإتباع سياسة صارمة لإنقاذ الإقتصاد الوطني.

وتوقع المراقب بداية من شهر أكتوبر القادم، أن يصبح سعر الرغيفة المدعومة زنة 40 جرام ب 4 جنيهات، وأن تشهد أسعار المحروقات إرتفاعاً كبيراً يكون سعر لتر البنزين في الخرطوم 100 جنيها بدلاً عن السعر الجاري 28 جنيهاً وسعر لتر الجازولين 85 جنيها بدلاً عن 23 جنيه، فيما توقع أن يتم تحريك الدولار الجمركي، فيما أشارت تقارير اعلامية أن سعر الدولار الرسمي سيتم تحريكه من 55 جنيه الى 120 جنيهاً.

أيضاً رجح مصدر عليم أن يتم تغيير أسعار الكهرباء في السودان مع بداية شهر أكتوبر القادم بحسب التوقعات أدناه.

الأسعار الجارية حالياً للكهرباء في السودان
القطاع السكني
(1–200) كيلو واط — 15 قرش/كيلو واط ساعة.
(201–400) كيلو واط — 26 قرش/كيلو واط ساعة.
(401–600) كيلو واط — 32 قرش/كيلو واط ساعة.
(601–800) كيلو واط — 52 قرش/كيلو واط ساعة.
(801 فما فوق) 85 قرش/كيلو واط ساعة.

الأسعار المتوقعة للكهرباء إعتباراً من شهر أكتوبر 2020 للقطاع السكني
(1–200) كيلو واط — 1 جنيه/كيلو واط ساعة.
(201–400) كيلو واط — 3 جنيه/كيلو واط ساعة.
(401–600) كيلو واط — 4 جنيه /كيلو واط ساعة.
(601–800) كيلو واط — 6 جنيه /كيلو واط ساعة.
(801 فما فوق) 10 جنيه /كيلو واط ساعة.

الخرطوم (كوش نيوز)



‫8 تعليقات

  1. حمدوك يا حكومة الجوع استقيل ياثغيل. ادى فرصة لشخص غيرك ايها الخبير الاقتصادى المخضرم. هذه نفس الحلول التى كان البشير يعالج بها المشكلة الاقتصادية. والله اذا ام تستقيل الان سوف تقذف الى مزبلة التاريخ كافشل رئيس مر على الكرة الارضية .والله نسيت الناس الثورة بل كرهتهم فيها.رفع الدعم دا اى زول بريالة ممكن يعملوا .تحميل المواطن الاعباء لحل مشكلة اقتصادية دى اى امى ممكن يعملها .ماهو الجديد؟

  2. حمدوك دا مهمتو فصل الدين عن الدولة وتحقيق دستور وقانون علماني في السودان ونشر الكفر والإلحاد واباحة الدعارة والخمور واللواط، اما تنمية ومشاريع وكدا دي مامن أولوياتهم ولابيفهموا فيها

  3. حمدوك انت جيت عشان تخرب السودان وانت اصلا اصلا كوز و لو م كوز الحكومة ما بتقبل بي زول يعاكسها يعني انت منهم و فيهم. أما من ناحيه خبير اقتصادي ف انت زدتا الطين بله.. الثورة لما قامت و ماتو الناس و راحو ناس كان السبب العيشه بي ٢ ج المواطن شايف انها غاليه حاليا اي شي بعد جيت انت بقى غالي و صعب الدولار كان ٥٥ج حاليا الدولار بي ٢٧٠ج وووين دورك انت افتحو البارات وقصصك ال ح تخلي ربنا يخسف بينا الارض

  4. بإذن الله سوف نعبر ونتخارج من الوضع الصعب دا طالما صبرنا ٣٠سنة وحاكمننا حرامية وقتالين قتلة ومغتصبين الرجال في بيوت الاشباح وتجار بإسم الدين
    #السودان دايرة صبر

  5. هل تعلم ان مصر لا تملك ثروة حيوانية وهي المصدر الاول للثروة الحيوانية في افريقيا ؟

    وهل تعلم أن مصر لا تملك اراضي زراعية وهي تصدر السمسم والفول السوداني و مكتفيه زاتيا من القمح؟

    و هل تعلم أنه لا توجد شجرة هشاب واحده في مصر وهي تصدر الصمغ العربي ؟
    وهل تعلم أن مصر تقوم بتصدير الفحم العادي من مصر الي دول الخليج ومكتوب عليه انتاج غابات مصر،وفحم الطلح إلي الريف الأمريكي بغرض التدفئة ومكتوب عليه انتاج غابات مصر ،وبسعر١٢دولار للكيلو ؟

    وهل تعلم كل هذي الثروات تذهب إليهم من السودان بالعملة المحلية المزورة؟

    وهل تعلم أن الإمارات لا تملك منجما واحدا للذهب وبها أكبر سوق في العالم لبيع الذهب الذي يأتي كله بالتهريب عبر الطيران من السودان؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *