مقالات متنوعة

دفاعنا المدني.. ياهو دي ؟!


@ لو كانت هنالك حسنة واحدة من وراء كوارث فيضانات هذا العام فهي قد كشفت للجميع حقيقة منظومة الدفاع المدني ذلك الاسم الرنان ، الذي قد تحسبه قبة تحتها فكي ليكتشف الجميع أن هذه المنظومة (سماحة الاسم) ما هي إلا خط دفاع وهمي لا تعبر عن رضاء العاملين بها قبل أن تقنع المواطنين بما تقوم به من وظيفة محددة وفي ظروف بعينها، الدفاع المدني منظومة مهمتها درء الكوارث الطبيعية و الحرائق و تأمين سلامة المواطنين و ممتلكاتهم من الاخطار بجانب المساعدة في تقديم الدعم و العون ونجدة و انقاذ المنكوبين و العمل على عمليات الاجلاء والتأمين المختلفة ولهذا سميت منظومة تأمين متكاملة تتوفر لديها إمكانيات هائلة مختلفة للقيام بمهامها المطلوبة.
@ في السودان إرتبط الدفاع المدني فقط بإطفاء الحرائق و لم يبارح فكرة العام 1907 التي تزامنت مع قيام و مد خطوط السكة الحديد و الحوجة لقيام فرقة مطافئ صغيرة لتصبح و بعد حريق القاهرة في العام 1952 تحولت لقوة قوامها أكثر من مائة فرد من بوليس ولاية الخرطوم وفي العام 1978 صدر أول قانون لتنظيم المطافئ لتصبح قوة رابعة بعد السجون و من ثم اقتضت الضرورة لقيام عدة إدارات للدفاع المدني (المطافي) مثل إدارة الدفاع المدني للخرطوم و الإقليم الأوسط بمدني و الشمالية في الدامر و إدارة الدفاع المدني في مشروع الجزيرة ، ببركات ، الحصاحيصا ، الباقير، القرشي و الشوال و في هيئة الموانئ البحرية ببورتسودان و السكة حديد بعطبرة وكريمة و بعض المحطات الكبرى.
@ المطافئ احدى وحدات الدفاع المدني التي تقوم على إستراتيجية حماية الأرواح و الممتلكات عند حدوث الكوارث و تقليل الخسائر و تقديم الدعم و الإسراع في اعادة ترتيب الأوضاع الحياتية و المعيشية عقب حدوث الكوارث من خلال صميم أعمال المنظومة المتمثلة في حزمة إجراءات منها الوقاية و السيطرة و إجراءات السلامة، الحماية المدنية واحدة من مهام الدولة التي تهدف الى توعية الأفراد من اجل حماية الأرواح و الممتلكات و البيئة وقد تمددت المطلوبات مع تقدم الحياة لتشمل الوقاية من الأخطار الصناعية و التكنولوجية و مكافحة حرائق الغاز و الغابات و المحاصيل الزراعية و الحوادث و الحرائق المنزلية.
@ لقد تأكد من خلال كوارث فيضان هذا العام أن منظومة دفاعنا المدني تحتاج الي اعادة نظر شاملة من جديد حتى تتواءم و تتوافق مع متطلبات الحماية المدنية العصرية التي لا تقتصر على إخماد الحرائق فحسب و حتى إخماد الحرائق يتطلب المزيد من التأهيل والتدريب مع توفير الآليات و الأجهزة الحديثة و الأسطول المتكامل للدفاع المدني، بما أن الدفاع المدني يتبع لوزارة الداخلية إلا أنه لم يجد الاهتمام من المليارات المجنبة في الداخلية كإدارة هامة تتطلب ميزانية منفصلة و معتبرة و توفير المعدات و الآليات و المركبات الحديثة و تدريب العاملين وتأهيل المتطوعين داخلياً و خارجياً و بما أن الكوارث المتعاقبة ولله الحمد لا نعرف الزلازل و لا التفجيرات و لا البراكين أو الحروب .كوارثنا أصبحت معروفة بحدوث الفيضانات السنوية التي تتطلب آليات و معدات محددة بالإضافة لخارطة بالمواقع التي تتطلب الاهتمام المبكر، كل هذا لن يحدث إذا لم تهتم الحكومة من الآن بإعادة تأهيل الدفاع المدني ليصبح قوة حقيقية يعتد بها و يعتمد عليها في كل مناطق السودان ليقوم بكل المهام الموكلة اليه بما فيها إعادة البناء و تأهيل المناطق المنكوبة ، أما حالة الدفاع المدني الراهنة فإن فاقد الشئ لن يعطيه و هذه هي الحقيقة المجردة لحالة دفاعنا المدني الآن .
الجريدة
حسن وراق



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *