فيسبوك

وزيرة الشباب (القحتي) صرحت للكاميرا بعد زيارة خاصة للناشطة (المسجونة)


الوزيرة قالت أنها وكلت محامي متخصص لمتابعة القضية ، هذا المحامي يدفع له من أموال الدولة السودانية ودافع الضريبة السوداني .. وهي بذلك تخص ناشطة بمعاملة لم تتوفر لعشرات الشباب المحتجزين بلا تهمة ..

الوزيرة لمحت الى فساد المؤسسة الشرطية و القضاء .. و هذا الفعل يقع في دائرة أكثر شناعة مما قامت به (المسجونة) المتضامن معها.. هل يستطيع أي واحد من صغار الضباط أو كبارهم مسآلتها ؟!
لم تأتى الوزيرة على ذكر معمر موسى الناشط و الثائر المعروف .. و هو أحد أبرز قيادات حراك ديسمبر الميدانيين ..
لم تقم الوزيرة بتخصيص محامى للترافع عن معمر .. أو في الحقيقة ليعرف لماذا معمر محبوس من الأساس ..
حظيت الناشطة (المسجونة) بمحاكمة سريعة نسبيآ .. و لولا أن القوات النظامية عمومآ _و حمدان خصوصآ_ غاضبة بسبب القصيدة التي أنشدتها شقيقة (المسجونة) .. لكانت الوزيرة توسطت لها و أطلقتها .. من ناحية أخرى يكمل معمر قرابة 4 اشهر في الحبس دون أن يحصل على محاكمة .. دعك من أن تكون عادلة أو غير ذلك ..
أخرجت لنا ديسمبر أقبح ما في السودان .. ضايقتنا الأنقاذ و سجنتنا .. و لكننا لم نرى قبحآ كالذي أتت به ديسمبر .. قبح العساكر و المدنيين ..
#الحرية_لمعمر_موسى

عبدالرحمن عمسيب



تعليق واحد

  1. اها يا عمسيب اخوي ماذا نحن فاعلون ؟ الشعب ساكت والجيش ولا هماهو والبلد ماشه للاسفل الواطي .. وجماعة قحط مكنكشين مستغلين سكوت الناس عنهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *