رأي ومقالات

الصَّفَقَة السِّريَّة.. الخرطوم وواشنطن (هات وخذ)!


-١- لا داعي للتقليل والتبخيس، ما حَدثَ اختراقٌ مُهمٌ، يستحق الإشادة والاحتفاء في حدود المعقول.
كما ليس من الحكمة الافراط في الاحتفاء ورفع سقف التوقعات، حتى لا يأتي السقوط رأسياً في قاعة الإحباط.
ملخص الأمر: إعلان الرئيس الأمريكي ترمب رفع السودان من قائمة دعم الإرهاب، يضع البلاد في طريق أن تصبح دولة (طبيعية).
-٢-
كتبت على صفحتي بتويتر قبل تغريدة ترمب:
موقف رئيس الوزراء من التطبيع مع إسرائيل، جديرٌ بالاحترام، ومُستحقٌ للإسناد لوقف الاستهبال والابتزاز الأمريكي.
أمريكا ترمب، ذات نزوعٍ تجاري متوحش، تُريد أن تأخذَ الكثيرِ ولا تُعطي إلا القليل، طبعاً إذا لم تتمكّن من الأخذ مجّاناً!
لذا كان من المُهم التعامُل معها بناءً على سُوء الظن وعدم الثقة، أخذاً بنصيحة مُهمّة أدلى بها سفيرٌ سابقٌ.
-٣-
قبل سنوات، كتب دبلوماسيٌّ رفيعٌ، وهو الدكتور بهاء الدين حنفي، مقالاً عن العلاقات الأمريكية – السودانية، قال فيه: (يبدو أن صمت السودان على سياسة العصا المُستدامة منذ البداية، جعل أمريكا تتمادى في الضغط عليه.. فالصمت في التعامُل مع القوة العظمى رضاءٌ في كل المذاهب).
رؤية بهاء النقدية، كانت قائمةً على أنّ الحكومة السودانية ظلَّتْ تتعامل مع الولايات المتحدة الأمريكية بعيداً عن فقه التعاطي.
وفقهُ التعاطي في تعريف الدبلوماسي بهاء حنفي، يقوم على التنازلات المُتبادلة، وفق خارطة طريق تُحدِّدُ على وجه الدقة، ما لأطراف التفاوض من حقوق، وما عليها من واجبات، على طريقة (هات وخذ).
-٤-
رفض رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك أن يستجيب للضغوطات الأمريكية، بالربط المُباشر بين التطبيع مع إسرائيل وحذف السودان من القائمة الحمراء.
لم يكتفِ حمدوك بذلك، بل عمل على ألا يعطي ترمب مُبتغاه في نَيل ما يُريد قبل أن يفي بما عليه.
حمدوك كان يرى أن ترمب ينظر إلى ملف السودان من زاوية مصلحته الانتخابية.
فهو في وضع تنافسي حرج، يحتاج لكل ما يعينه على عبور المطب الانتخابي، قليلاً كان ذلك أو كثيراً.
فكانت خريطة الطريق التي وُضعت بحصافة وذكاء بناءً على قاعدة (هات وخذ).
-٥-
هذه تفاصيل الصفقة كما وردت إلينا من مصدر موثوق ذي اطلاع واسع:
تشرع الحكومة السودانية في تحويل مبالغ التعويضات.
ذلك قبل أن يعلن ترمب عبر “تويتر”، عزمه على رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب.
على أن يتبع ذلك ترحيب حكومة السودان – بشقيها المدني والعسكري – بتغريدة ترمب.
وعندما يكتمل تحويل المبلغ، يقوم ترمب بالتوقيع على قرار رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب.
المبالغ المحولة من قبل الحكومة السودانية يتم الصرف منها على أسر الضحايا بتوقيع أمريكي سوداني مشترك.
ولن يحدث ذلك الصرف إلا بعد عبور قانون منح الحصانة للسودان في الكونغرس، بألا يُحاكم في قضايا أخرى ذات صلة بالإرهاب.
عقب كل ذلك تتم مُكالمة هاتفية مُشتركة بين ترمب والبرهان وحمدوك ونتنياهو، تفتح الباب لتطبيع قادم.
-٦-
بهذه الصفقة يُحقِّق السودان مراده في الخروج من قائمة الإرهاب، ويأمن نفسه من المُلاحقات القضائية في ملفات أخرى.
ويُحقِّق ترمب، مكاسب انتخابية بإنجاز ملف التعويضات، مع وضع خرطوم اللاءات الثلاثة في أوائل عتبات سلّم التطبيع.
-٧-
التوافُق بين المُكوِّن المدني والعسكري على المصالح العليا للدولة مسنوداً بالدعم الشعبي، سيُمكِّن السودان من عبور كثير من المطبّات الحرجة.
والصراع والتنازًع والتنافُس الشرير سيدفع بالسودان نحو قاعٍ سحيقٍ.
رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب يجب ألا يصيب الحكومة بالغُرور، ويُحفِّزها لمزيدٍ من البطش بمُخالفيها والتمادي في إقصاء الآخرين.
نعم رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب وإزالة متاريس العقوبات، سيسهمان على المديين المتوسط والبعيد، في تحسين بيئة الوضع الاقتصادي.
ولكن من السذاجة والغباء، توقُّع ازدهار اقتصادي في ظل استقطابٍ سياسي حادٍ وسيادة ثقافة الكراهية وشيوع ثاني أكسيد التوتر في الأجواء.
من مصلحة البلاد والعباد، أن تعمل الحكومة على تنظيف البيئة السياسية وإزالة الألغام لتأسيس توافُق وطني عريضٍ.
-٨-
نحن في حاجةٍ مُلحَّةٍ لإعادة تعريف السياسي، وتغيير أساليب العمل في السياسة، حتى تُصبح فنَّ التباري في خدمة الجماهير وحل مشكلاتهم.
عبر ساسة، يُقدِّمون الحلول ولا يستثمرون في الأزمات، ولا يزرعون الألغام حينما يُغادرون.
يضيئون الطرقات ولا يكتفون بلعن الظلام.
-أخيراً-
حتى نضمن استمرار وجود بلادنا على الخارطة، واستمرارها مُتماسكةً ومُوحَّدةً، حتى نختلف ونتنافس على أرضٍ صلبةٍ، لا في رمالٍ مُتحرِّكة تبتلع المُنتصر قبل المهزوم.

كتب/ ضياء الدين بلال



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *