رأي ومقالات

هل تعلم أن فاتو بنسودا ممنوعة من دخول الولايات المتحدة ؟!!


¤ فاتو بنسودا Fatou Bensouda… سونا جوبرتا ..
¤ كونتا كنتي ..غامبيا .. السنغال ..
¤ إضاءات وعجائب جغرافيا أفريقيا.
¤ هل تعلم أن فاتو بنسودا ممنوعة من دخول الولايات المتحدة ؟؟ !!
☆ لا أعلم هل فاتو بنسودا مدعية عام محكمة الجنايات الدولية ICC لا تزال في الخرطوم أم غادرت.
☆ ولكن ما أعلمه أن فاتو بنسودا ممنوعة من دخول الولايات المتحدة الأمريكية هي وقيادات أخرى في محكمة الجنايات الدولية بموجب عقوبات فرضتها عليهم الإدارة الأمريكية التي لا تعترف بالمحكمة في سبتمبر من العام 2019م.
المصدر :
( https://www.bbc.com/news/world-us-canada-54003527 )
☆ وتشمل هذه العقوبات تجميد أرصدتهم في البنوك الأمريكية، وكان السبب هو تصريح محكمة الجنايات عن عزمها النظر في شكوى بخصوص جرائم وانتهاكات الجنود الأمريكان في أفغانستان.
☆ هكذا إذن ، أمريكا التي لا تعترف بمحكمة الجنايات الدولية وتعاقب مدعيتها العامة فاتي بنسودا لأنها تجرأت بمجرد فتح الخشم عن جرائم الجنود الأمريكان في أفغانستان هي نفسها أمريكا التي تعاقبنا بغرامات مليارية مفتوحة على تفجيرات أرتكبها غيرنا وبإتهامات ظرفية !
¤ غامبيا .. دولة مجرى النهر :
☆ المحترمة فاتو بنسودا من دولة غامبيا في غرب أفريقيا ، وهي دولة عبارة عن مجري نهر هو نهر غامبيا وحوض النهر من المنابع حتى المصب غالبه داخل دولة السنغال.
☆ السنغال استعمرتها فرنسا ، بينما استعمرت بريطانيا مجرى النهر فصار دولة أنجلوفونية مغروسة داخل السنغال الفرانكفونية.
☆ على ضفاف نهر غامبيا عاش كونتا كنتي الذي اختطف للاسترقاق في مطلع القرن التاسع عشر وخلد قصته حفيده الأمريكي أليكس هايلي في روايته العالمية الجذور وكشف فيها أن الغالبية العظمى من ضحايا تجارة الرق عبر الأطلنطي كانوا مسلمين.
☆ جلس أليكس هايلي في المرحلة الأخيرة من البحث إلى عازف آلة الكورا ويطلق عليه القريوت Griot وهي وظيفة العالم بالأنساب وتاريخ العائلات ، وعلى أنغام آلة الكورا الهادئة التي تشبه الربابة إنطلق القريوت يحكي قصة الأجيال والجدود ومن تزوج من ومن أنجبت من حتى وصل قصة الفتى كونتا الذي خرج للغابة المجاورة لقطع أخشاب لصناعة الكورا .. ولم يعد.
☆ من غامبيا كما أتت فانو بنسودا ، أتت سونا جوبارتا Sona Jobarteh لتجعل من أدآء القريوت والكورا فنا عالميا وبلغة الماندينكا ، فالعالمية ليس شرطا أن تنحصر في لغات المستعمر الأوروبي.
☆ كان موقع غامبيا يمثل ورطة للنقل البري بين جنوب وشمال السنغال حيث يضطر الناس والدواب والشاحنات للالتفاف حول الكيان المستقل ذو السيادة ، إلى أن تم بناء جسر في وسط مجرى النهر في بلدة فرافينني Farafenni كان فتحا حضره رؤساء الدولتين.
☆ تأمل في صور الناس والرؤساء وأسأل نفسك : ما الذي يمنع جعلهم دولة واحدة ؟
الإجابة في تقديري هي اللغة الرسمية والثقافة الموروثة من الاستعمار.
☆ فاللغات الفرنسية الإنجليزية والبرتغالية لم تعد مجرد لغات رسمية في المستعمرات السابقة بل صارت من مكونات الهوية السياسية والثقافية والوطنية في عديد دول أفريقيا.

كمال حامد



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *