فيسبوك

نزار العقيلي: (بلد مدورنها النسوان والجياشة)


قبل سنة كنت بفتش لي في شقة مفروشة اقضى فيها اجازتي ، بالله فتشت بحري دي كلها ما لقيت لي شقة مفروشة صاحبها راجل ، كلهم حريم ، الراجل بفتح لي الباب و برحب بي و اول ما اقول ليهو عايز أستاجر منكم الشقة بقوم يقول لي اتفاهم مع الولية 😂
المجتمع ده مدورنو الحريم بس ، الرجال في ( الصفوف ) ، حصل سمعتو ليكم بخطوبة فركشها والد العروس ؟؟ حصل سمعتو ليكم بي والد عروس حلف طلاق إلا يفصل لي بتو مطبخها و يجيب ليها شغالة ؟؟
كل القرارات المصيرية في مجتمعنا السوداني من زواج لي طلاق لي اغتراب ،، الخ متحكمين فيها الحريم ديل و الغريب في الموضوع محل ما تقبل تسمع الناشطات يقولوا ليك ده ( مجتمع ذكوري ) ، لكن في الحقيقة و على ارض الواقع مافي مجتمع ذكوري ولا يحزنون ، حصل سمعتو ليكم بي راجل عرس لي بتو من غير مشاورة امها ؟ اساسا الزمن ده الام هي البتتم كل شي و هي البتجيب العريس مع بتها و يتفقوا معاهو و مع اهلو و كل الدنيا تعرف ، حتى الدلالية بتعرف بالعريس الجديد ، إلا ابو العروس ما بكون جايب خبر و ما بكلموهو الا لامن يبقو على العقد عشان يمشي يلفح عمتو و يوقع 😂
و ده الحاصل في حياتنا السياسية الان ، النشطاء قدونا بالمدنية المدنية المدنية ، في حين انو المكون المدني كلوووو و الحاضنة السياسية المدنية كلها قااااعدة ساكت و مافي قرار بيطلع من غير موافقة الجيش و لامن يكون قرار مصيري ذي قرار التطبيع مع اسرائيل الجيش بيتم كل شئ تحت تحت و في النهاية حتى يكلموا المكون المدني عشان يلفحوا العمم و يوقعوا على التطبيع .
نزار العقيلي



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *