رأي ومقالات

أهي لجان مقاومة أم مقاولة ومساومة .. !!


وماذا يقاومون ؟ غير أنهم مارسوا الفوضي بكل صنوفها وعاثوا في الأرض فساداً ونفذوا إجندات غيرهم ثم إنسحبوا من المخابز ومحطات الوقود وكل شي يقومون بها كانت ” بالمقاولة ” و بثمنها مقابل ٣٠٠ ج في اليوم في محطات الوقود والغاز ودقيق المخابز وإنتهي دورهم بأنتهاء الدقيق وإنعدام الخبز ، وغلاء الوقود فقرروا أن يبحثوا عن دور أخر والدخول في السلطة والبحث عن مقاعد في البرلمان ودخلوا في ” مساومة ” مع قوي الحرية والتغيير ” قحت ” وإختلفوا في تقسيم الكيكة ونصيب كل منهم من هذه المقاعد وخرجوا من الإجتماع وهم يصرخون .
أخيراً قحت عرفت أن هؤلاء هم قليلين أدب وفوضجية علي حد وصفهم بعد أنفضاض الإجتماع دون التوصل لنتيجة ونسب المجلس التشريعي ، فقررت هذه اللجان التصعيد وبدأ التصعيد بالهتافات الصاخبة من داخل الإجتماع ثم إعلنوا لمواكب والخروج في تظاهرات ضد قحت ؟ لم تقرر هذه اللجان الخروج ضد قحتهم لأن قحت فشلت في إدارة البلاد ؟ ولم تخرج هذه اللجان لتطالب بتحسين معاش الناس ؟ ولم تخرج ضد رفع الدعم ولم تخرج ضد الغلاء .. بل قررت الخروج ضد قحت لأنهم أختلفوا في نسب المجلس التشريعي ونصيب كل منهم ؟ المسألة مصالح شخصية لا تُهم الشعب في شي ولو تم منحهم ما يريدون فهل سيخرجون ؟ خروج لجان المقاولة في مظاهرات أو مواكب ضد قحت لأغراض الحصول علي السلطة ومقاعد البرلمان فقط ولا إهداف لهؤلاء سوي السلطة وجميعهم يتصارعون في وحول السلطة فقط لا أكثر ولا أحد منهم يهتم لآمر المواطن .
غداً لو تمت مساومتهم سيتم إلغاء المظاهرات والمواكب فهذه اللجان هي لجان ” للمساومة ” و ” المقاولة ” أرتموا في إحضان قحت ويأتمرون بأمر قحت وينفذون كل إجندات قحت وربما إنتهي دورهم الأن بعد أن طمعوا في السلطة وصفوهم بقليلين الإدب ، الجنرال ” جاب ” بطل الثورة الفيتنامية زار عاصمة عربية توجد فيها فصائل ” ثورية ” فلما شاهد حياة البذخ والرفاهية التي يعيشها قادة تلك الفصائل وقارنها بحياته مع ثوار ” الفيتكونج ” في الغابات الفيتنامية قال لتلك القيادات من الصعب أن تنتصر ثورتكم ؟
سألوه لماذا ؟
فأجابهم لأن الثورة والثروة لا يلتقيان ، الثورة التي لا يقودها الوعي تتحول إلي إرهاب والثورة التي بغدق عليها المال تتحول إلي لصوص ومجرمين ، أذا رأيت أحداً يدعي الثورية ويسكن في قصر ويأكل أشهي الإطباق ويعيش في رفاهية وترف فأعلم أنه خبيث منافق يعيش بدماء الآخرين ..
وهذا ما حدث هؤلاء لا يهمهم أمر المواطن ولا معاشه فقط كل الهم في السلطة والثروة وكيفية تقسمها فيما بينهم بالمحاصصات الحزبية بدأت من السيادي للوزراء للولاة والأن الإختلاف حول المجلس التشريعي ونسب كل منهم وبالعدم ستخرج لجان المقاولة والمساومة في مظاهرات ضد ؟ ولا تعنيها معاش الناس ولا الغلاء ولا الغاز ولا الجاز ولا الرغيف ولا رفع الدعم ولا غيرها ولن تخرج لأجل هذا ولكنها تخرج لأجل الحصول علي مقاعد بالبرلمان ؟ هذه هي ثورتكم المزعومة التي قامت علي إكتاف من سموهم بالشهداء ويعلم بهم الله ويستفيد منها هؤلاء الإنتهازيون الذين سمو أنفسهم ” قحت وتجم ولجان مساومة ومقاولة ومقاومة ” ولكن ماذا يقاومون ؟

إبراهيم بقال سراج

*الثلاثاء 10 . 11 . 2020 م*



‫2 تعليقات

  1. هههههه ماذا يقاومون !؟! دي ذكرتني بالحزب الاتحادي …اتحاد مع منو !!! مشكلتنا كبيرة خلاس في البلد دي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *