الفاتح جبرا

صلف الكباشي !


” الجريدة “ هذا الصباح … لقد تغول العسكر على كل شيء واستحوذوا على كل مفاصل الدولة وكل الملفات من اقتصادها وأمنها وعلاقاتها الخارجية و(كمان جابت ليها ) تطاول على رئيس الوزراء ومغالطة في حقوقه الممنوحة قانوناً (بالمناسبة السيد رئيس الوزراء رايو شنو في الكلام ده)؟ يقول المثل السوداني (اللاقي هواهو بيضري عيشو) وأظن أن (كباشي) وبقية الشلة لاقيين هواهم تماما ، ولكن إن شاء الله قريباً مصيرهم هو مصير كل الطغاة المتجبرين وما بشة وعصابته منكم ببعيد.
—————
—————
ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صلف الكباشي !

في تصريح لعضو مجلس السيادة الفريق (كباشي) معلقاً على الاتفاق الذي تم بين السيد رئيس الوزراء حمدوك ورئيس الحركة الشعبية (عبدالعزيز الحلو) هذا الاتفاق الذي تم في اطار تكملة عملية السلام مع بقية الفصائل المسلحة التي لم توقع على إتفاق سلام جوبا المزعوم ، صرح (الكباشي) بأن ذلك عطاء من لا يملك لمن لا يستحق !
دعونا أولا نعرف من هو المعني بملف السلام و الذي جاء ذكره في مقدمة مهام الفترة الانتقالية اليكم النص: في (الفصل الخامس) في المادة 16 التي تتحدث عن اختصاصات مجلس الوزراء والذي جاء فيه (تنفيذ مهام الفترة الانتقالية وفق برنامج قوى الحرية و التغيير الوارد في الوثيقه الدستورية).
ومنصوص في الوثيقة الدستورية أن عملية السلام هي أولى مهام الفترة الانتقالية فكيف يا سعادة الفريق (يكون عطاء من لا يملك لمن لا يستحق؟) وهل هناك حق أكثر من هذا النص؟
وناتي للفقرة الثانية من ذات المادة 16 من الوثيقة الدستورية (القال كتبها وحافظ كل نقطه فيها) فهي تنص على: (العمل على ايقاف الحرب والنزاعات وبناء السلام) ، والنص هنا لم يحددك انت (أيها الكباشي) أو يحدد غيرك من بقية (شلة اللجنة الأمنية للنظام الهالك) عشان تحددوا من الذي يملك الحق ومن هو الذي يستحق ولم يعطيك حق رسم خارطة الطريق للسلام ، ولم يحدد للسيد حمدوك خطوات محسوبة للوصول إلى وقف الحرب وبناء السلام انما جاء مفتوحاً على كل الطرق التي تؤدي لتحقيق ذلك الغرض وتلك المهمة (المذكورة) في أهم بنود الوثيقة الدستورية (القلتا حافظا) .
فكيف لا يملك السيد حمدوك الحق في الأمر ومن الذي حدد ان الحلو لا يستحق؟ ( نجرتها كدة من راسك وعاوز الناس تصدقها زي قصة حدس ما حدس)؟
وما ذكر عن دور للمجلس السيادي تبعكم في عملية السلام هو رعايته لعملية السلام وإليك النص عشان تراجعه (يمكن نسيتو كما نسيت حدس ما حدس)، فقد جاء في الفصل الرابع المادة 12 (اختصاصات مجلس السيادة وسلطاته) الفقرة ( س) :
(رعاية عملية السلام مع الحركات المسلحة ) ، وأظن أن الفرق واضح بين التنفيذ والبناء الموكل للسيد حمدوك وبين الرعاية والتي يفهمها الكل إنها تسهيل ومتابعة لتقديم العون والمساعدة ، وما أظن أن المشرع كان يستعصي عليه أن ينص على أن يتولى مجلس السيادة ملف السلام بصورة خاصة دون تدخل من أية جهة أخرى وبالذات رئيس الوزراء حمدوك.
واذا كانت قد سمحت لك الظروف بالولوج الى هذا الملف عبر مجلس السلام الأعلى الذي تتكون عضويته من أعضاء مجلس السيادة وقوى الحرية و التغيير التي يترأس حكومتها حمدوك فيه فلا تنسى أنه موجود فيه وشريك أصيل بثقل موقعه فمن الذي أعطاك أنت الحق ومنعه هو؟ (وللا القصة خلاص إعتبرتوها إستلاب كامل وصدقتوا إنكم الكل في الكل وبقيتوا كمان تمنعوا وتدوا على كيفكم) ؟
والأدهى والأمر عندما تتحدث عن المؤسسية وكأنك ملتزم بها ونسيت تماما انك أول المخترقين لها منذ الوهلة الأولى وما زالت تصريحاتك الكاذبة شاهدة عليك الآن ولكن الشعب صاحي ليك تماما وبينه وبينك ما صنع الحداد بعد ما حدس ما حدس.
إن من يستمع اليك أيها الكباشي وانت تتحدث عن الحقوق والواجبات (ما يشوف موقفك) في قضية ثوار الحتانة، الذين مارسوا حقهم في التعبير عن آرائهم فيك وخاصة انك شخصية (مريبة ومحل اتهام) بل وقد صرحت من قبل وعلى رؤوس الأشهاد بأن أبشع جريمة تمت وهي مجزرة القيادة قد تمت (تحت اشرافك) وقمت بتحديد الأشخاص الذين كانوا حضوراً معك في التخطيط لها ومن ضمنهم النائب العام السابق والجهات الأمنية وووو (والفيديو قاعد)، ان تحرم عليهم ما تحلله لنفسك من ابداء الرأي فهذا ما لا نفهمه منك ووصل بك الأمر أن تتعرض لراس الدولة مباشرة كمان.
والأغرب والأعجب أن تقوم بإحضار مستشارين تابعين للسيادي ليقوموا بتمثيل الاتهام في هذه القضية وهي بلا شك قضية شخصية تخصك انت فقط فهل أساء الثوار للمجلس السيادي عندما هتفوا (كباشي يا كضاب الثورة بدت يا دااب) ؟ هل انت مجلس السيادة يا سعادة الفريق؟ وياحضرة النائب العام لماذا تسمح لمستشاري السيادي للدفاع عن سعادة الفريق كباشي في قضية شخصية ليست لها أي علاقة بالشأن العام ؟
لقد تغول العسكر على كل شيء واستحوذوا على كل مفاصل الدولة وكل الملفات من اقتصادها وأمنها وعلاقاتها الخارجية و(كمان جابت ليها ) تطاول على رئيس الوزراء ومغالطة في حقوقه الممنوحة قانوناً (بالمناسبة السيد رئيس الوزراء رايو شنو في الكلام ده)؟ يقول المثل السوداني (اللاقي هواهو بيضري عيشو) وأظن أن (كباشي) وبقية الشلة لاقيين هواهم تماما ، ولكن إن شاء الله قريباً مصيرهم هو مصير كل الطغاة المتجبرين وما بشة وعصابته منكم ببعيد.
كسرة :
الثورة الجديدة قادمة لا محالة لايقاف هذا العبث والصلف والدمار المقصود من اللجنة الأمنية للمخلوع.
كسرات ثابتة:
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).
الجريدة
——————
وغمضُ العين عن شرّ ضلالٌ *** وغضّ الطرف عن جورٍغباءُ
المهنية – الموضوعية – المتعة
حرية، سلام وعدالة

الفاتح جبرا – صحيفة الجريدة



‫9 تعليقات

  1. كباشي شجاع وتحدث عن جزء معين وهو فضل الدين عن الدولة وانت وامثالك تتجاهلون الحق وتلفقون الكلام بعيدا عن العلمانية التي قصدها .ورائع يمثل جميع السودانيين عدا بني علمان والحمد لله ثبت نفاقكم

    1. ربنا يكثر من أمثالك ي بلدي وحقيقه الشعب شعب مسلم وي ود جبره كفايه دغمسه وكل كلمه تكتبها لتضليل الناس إنت مسؤول عنها امام الله. والدفاع عن بني علمان م ح يفيدك ولو الصحافه زييف وزور حمانا الله منها(فيقل خيرا أو يصمت) دا المسلم

  2. هذا الكباشي خطر جدا علي الثورة وعلي الثوار وعلي البلد بأسرها فهو الذي يحمي مصالح الكيزان وحزبهم في المجلس السيادي ويقمع كل محاولات محاكمات المفسدين منهم.. يجب أن يقف الجميع ضده ويطالبو بإخراجه من السيادي

  3. الفاتح هل نسيت او تناسيت وقفة مجلس الوزراء مع بت البوشى ضد عبدالحى
    عندكم كم معيار يانااااس

  4. كباشي تشعر به وحيدا وسط جوقة من وزراء اليسار والقلة المارقة وللمؤسف ان يقف ضده كتاب منافقين ومصلحجية ولكننا شعب السودان باكمله عدا منافقيه ومنتفعيه وراءه
    ومن قبل ومن بعد الله ورسوله وسائر المسلمين. منصور من نصر شرع الله والخزي والهوان والعار علي من عادي شرعه ووالي المنافقين والعلمانيين والشيوعيين والجمهوريين وامثالهم

    ود الفكي

  5. أي زول يبلك انت وحمدوك بعد ده نحنا مع أمو.. كفاية إنو جالون البنزين بقى بي 540 جنيه يعني قدر الكان بيملا لينا التنك مرتين زمن الكيزان، عاشت اللجنة الأمنية وعاش الكباشي ممثل الشعب السوداني المسلم في مجلس السيادة.

  6. لاحظتوا نفس الموضوع بنفس الطريقة وبنفس الحيثيات كاتبه هذا الكاتب الذى فقد بريقه وكاتبته الصحفية المغمورة صباح وفى نفس الجريدة، ديل شكلهم المكتب الصحفى للحزب يتفقوا على الموضوع ويعملوا حملة اعلامية ،لكن كون الكباشى يشكل مصدر غيظ لهولاء الفاشلين والعلمانين شرف له.
    كسرة: راجعوا مقال زهير السراج حتلقوهو بنفس المحتوى.
    كسرة تانية الفاتح حبرة فقد طعمه لما اصبح يكتب كلام خارم بارم وغير موضوعى…هو وقت حمدوك ساكت وراضى بتلوم فى العساكر لشنو

  7. السلام عليكم ورحمة اللهالفاتح جبرا

    ده زول ……….الكتابة عنه مضيعة للوقت ….
    اصبح لا يعرف عن ماذا يكتب .وقد نضب معينه .
    فوالله العظيم كباشي افهم منه ….وكباشي رجل قائد .. وليس ضابطا عاديا فهو ..ضابط اركان حرب ؟
    فليذهب جبرا ويقرا ويعرف من هو الضابط اركان حرب؟
    فكباشي ليس بالرجل الجاهل ..ليقول لذلك ….
    كفاية انه نجح في ان يجعل هؤلاء المتسلقون ومن وراءهم ( الحرية والغيير ) يكتبون وثيقة دستورية جعلتهم …اضحوكة القانونين والمهتمون بالقانون.
    .فلذلك …فهو يعرف وظيفة حمدوك التنفيذية اكثر من حمدوك نفسه ….
    حمدوك الذي قال ان الحرية والتغيير لم يعطوه خطتهم، فكيف يعرف حمدوك وظيفته ؟
    وانا والله الوم اللجنة الامنية ….لانها ..فرطت في ملف هو حق اصيل لها …..وذلك ان مفاوضات السلام هي من اولي اولياتها … ذلك ان القوات المسلحة هي التي..واجهت الموت وهي التي بذلت وقدمت ألآف الشهداء وفقدت شبابا خلصا وهي التي خاضت الحروب مع هؤلاء العملاء والخونة والمرتزقة لعشرات …
    وهي التي صمدت وحافظت علي وحدة هذه البلاد علي مر الزمان
    وياتي مثل هذا الصعلوك …ومن مثله من الصعاليك ..يتكلمون ..بكل بجاحة وصفاقة …عن القوات المسلحة
    والله ..لم..يقعد بهذه البلد الا امثال هؤلاء الذين يدعون النخبوية …ويدعون فهم السياسة وهم اجهل خلق الله بها ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *