مقالات متنوعة

سهير عبدالرحيم تكتب: 4217


كشفت وزارة الداخلية، في بيان لها يوم أمس ملابسات مقتل وإصابة عدد من أفراد الشرطة بمنطقة الفتح (1) محلية كرري.
وقال البيان إنه في الساعات الأولى من صباح يوم أمس ورد بلاغ يفيد الشاكي فيه أن هنالك شخصاً تمكن من سرقة كيبل كهربائي من مزرعة تخص أحد المواطنين.
وبناءً على ذلك، تحركت قوة من قسم الشرطة المعني إلى مكان الحادث وتمت متابعة أثر المتهم حتى تمكنت القوة من الوصول إلى أحد المنازل بمنطقة الفتح (1) مربع (4) وتم ضبط المعروضات والقبض على أحد المشتبه بهم .
قام بعد ذلك المتهم الأساسي والذي لم يكن متواجداً بالمنزل بالتحرك إلى المزرعة مسرح الجريمة، وإعتدى على فرد الحراسة بالمزرعة وأصابه بسلاح أبيض وتمكن من الاستيلاء على سلاحه .
ثم تحرك إلى قسم الشرطة حيث أطلق أعيرة نارية على قوة القسم وأصاب أحد الأفراد ولاذ بالفرار ومعه سلاح كلاشنكوف.
إثر ذلك تحركت قوة تعقّبته فأطلق عليهم أعيرة نارية أدت إلى إصابة الملازم محمد علي إبراهيم والوكيل عريف نصر الدين عبد الرحمن وأرداهما قتيلين وتسلل إلى جبل الفتح.
عقب ذلك تحركت قوة خاصة من العمليات وقامت بتطويق الجبل وتبادلت الأعيرة النارية مع المتهم حيث لقي مصرعه، وتم استرداد (2) بندقية كلاشنكوف.
تمت مواراة الشهيدين الثرى بحضور مدير عام قوات الشرطة.
حسناً إنتهى الخبر ولم تنته الكارثة .. أولاً الرحمة و المغفرة لشهداء الشرطة ، الذين دفعوا حياتهم ثمناً للحفاظ على أمن و أمان المواطن وخالص العزاء لأسرتيهما و لكل قبيلة الشرطة و لكل أفراد الشعب السوداني .
ثانياً.. كتبت في هذه الزاوية أكثر من ثلاث مقالات بعنوان ( غثاء ناس السيادي ) تحدثت فيها عن ما أقدمت عليه عضو مجلس السيادة الاستاذة عائشة موسى بإطلاق سراح عدد من المجرمين بلغ عددهم (4217). قاتل الشهيدين اعلاه واحد منهم ….!!!
نعم (4217) قاتل و مجرم و مسجل خطر و معتاد إجرام و مغتصب أطفال و متحرش ، جميعهم أطلقت سراحهم هذه السيدة في هوجة اسمها العفو العام و عقب حملة قادها الأستاذ الصحفي (عثمان ميرغني ) والزميلة (رجاء نمر) …؟؟
هل يعقل (4217)؟ مجرم يطلق سراحهم ليعوثوا فساداً في الأرض. يمارسون السرقة في وضح النهار ثم الطامة الكبرى يعتدون الآن على رجال الشرطة و يهاجمون مراكز الشرطة .
هل تلاحظون إرتفاع نسبة الإنفلات الأمني الأخيرة ، هل تابعتم قصص مقتل الشاب في أركويت داخل منزله ، هل لاحظتم زيادة ظاهرة السرقات الليلية و كسر زجاج السيارات و سرقة المرايات .
هل تابعتم سرقات الهواتف النقالة و السطو المسلح والتحرش و إغتصاب الأطفال ، أنهم (4217) مجرم أطلق سراحهم ليغضوا مضجعنا و يعبثوا بأمننا و يجعلوا نهارنا و ليلنا أشبه بالجحيم.
خارج السور :
الرحمة والمغفرة لشهداء الشرطة و الخزي والعار لعائشة السيادي و للمبادرات البائسة .

سهير عبدالرحيم – صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *