رأي ومقالاتمدارات

بنك الخرطوم يفتح ثغرة خطيرة جدا في تطبيق بنكك تجعل منه بيئة خصبة للنصابين


تخلف الجهاز المصرفي في السودان بنك الخرطوم مثالا:
بنك الخرطوم يفتح ثغرة خطيرة جدا في تطبيق بنكك تجعل منه بيئة خصبة للنصابين ال Scammer:
يوماً بعد يوم تزداد شعبية الخدمات البنكية عبر الإنترنت والتي تتيح للمستخدمين الوصول الفوري إلى حساباتهم البنكية من خلال تطبيقات الهواتف الذكية.وبلا شك فإن هذه الخدمات وفرت للمستخدمين تجربة مريحة لإدارة حساباتهم البنكية ودون الحاجة لمراجعة البنوك لإجراء بعض المعاملات.إلا أنها تبقى في دائرة الاستهداف من قبل مجرمي النصب والاحتيال الذين يحاولون استغلال كل الطرق الممكنة للاحتيال على العملاء.

بنك الخرطوم رائد تخلف الجهاز المصرفي في السودان يفتح ثغرة خطيرة جدا في تطبيق بنكك حيث أن الشخص يستطيع عمل استرداد للمبلغ المدفوع فقط بإداء أنه قم قام بإرساله بالخطأ وإذن من النيابة حيث يقوم البنك بإسترجاع المبلغ من دون حتي اخطار صاحب الحساب بأن المبلغ سيتم سحبه وإعطاءه فرصة الرد عمل Dispute وتقديم الأدله.

وقد إطلعت علي كثير من الشكاوي علي مواقع التواصل الإجتماعي لعدد كبير من الأشخاص تم النصب عليهم بهذه الطريقة حيت تسمح هذه الطريقة للنصابين استرجاع اموالهم و البضاعة من صاحب الحق البنوك العالمية عندها حاجة اسمها Dispute مش عشوائية بالطريقة دي وتانيا البنوك العالمية الزول غير رقم الحساب مفرض يكون في حاجة تانية تكون مميزة زي ما يعرف بال Sort Code لكي يستحيل بالطريقة دي زول يدعي انو حول اي مبلغ بالغلط كونك تعنمد في التحويل علي رقم حساب المرسل اليه فقط دي اكبر ثغرة واكبر خطأ يقع فيه بنك الخرطوم.

الثغرة التانية والعيب حقيقي في حقنا وفضيحة بجلاجل في مجال أمن المعلومات كونك تعمل إسم المستخدم الشخص يكون رقم الحساب أو رقم الهاتف بالنسبة للشخص يعني حتي لو التطبيق مربوط بال Mac Address حيث انو ما بيفتح في تلفون تاني ممكن الشخص بسهولة يعطل حسابك طالما معروف انو اسم المستخدم بالتاكيد هو رقم الحساب ويقوم هو الاخر بإدخال رقم حسابك في هاتفه ومحاولة كلمة المرور عدة مرات خطأ عمدا ويقوم بنك الخرطوم بتعطيل حسابك وتضطر تتصل وتنتظر 4 ساعات في الهاتف علي امل يرد علي خدمات المشتركين اللي هم ما شاء الله عليهم حصلو علي أسوأ تقييم في تاريخ البنوك السودانية وبعضهم أخبرني أن حساباتهم تتعطل اكثر من 4 مرات يوميا بسبب هذه الثغرة.

فهم رغم إدعائهم للعالمية إلا أنهم في الحقيقة يفتقرون معرفة أبجديات مفاهيم الجودة الشاملة وهب التركیز على العمیل كونه أحد أھم عناصر البیئة التنافسیة المؤثرة على إستراتیجیة المؤسسة وسلوكھا التسییري، حیث أصبح العمیل أو المستھلك محل اھتمام متزاید من طرف المؤسسات الاقتصادیة ، حیث أ ن الاحتفاظ بالموقف التنافس.

التنافسیة مرھون بقدرة تلك المؤسسات على تقدیم سلع و خدمات ذات جودة تلائم أذواق العملاء وتلبي احتیاجاتھم المحددة أو الشاملة . و من حیث تركیزھا على تلبیة احتیاجات العمیل تعرف منظمة الجودة البریطانیة بأنھا ” فلسفة تسییریة ّ تحقق من خلالھا المؤسسة كل من احتیاجات المستھلك وأھدافھا معا .

م. محمد عبدالله



‫8 تعليقات

  1. لايك ذهبي .. كلام في غاية الاهمية استغرب جدا ظهور الاسم كامل ورقم الحساب في الاشعار

    1. كدي راجع الأخطاء اللغوية للغة العربية أول شئ ثم راجع المصطلحات الإنجليزية المذكورة بعد داك تعال حدثنا عن أمن المعلومات والتغيرات الفيها ؛ مقال هزيل عن مشكلة تخصصية تقنية

  2. #كلام منطقي جدا
    هي ردو يابنك الخرطوم

    لاذم تآمين التطبيق بصوره مهنية وعالية
    وعلى الدائرة القانونية في البنك التفاهم مع النيابه في هذا الخصوص
    لحماية عملاء البنك

  3. حملة منظمة ضد بنك الخرطوم للتفوقع في التطبيق بالرغم من سوء الخدمات الاخري مثال خدمات العملاء والسحب والايداع

  4. والله يا جماعه سلوك القطيع دا لو ماخليناهو ما بنمشى لى قدام, فعلا كل الخلق دى بقت فى بنك الخرطوم وناس بنك الخرطوم ذااتم زهجوا من الخلق دى وغلبتهم الحيله والمسأله بدت تطلع من يدهم ما قادرين يعملواغ كنترول على الداتا بيز حقت حسابات العملاء وبالتالى ظهرت المشاكل فى التطبيق والتعاملات..
    السؤال هو وييين باقى البنوك؟؟؟ ما ممكن يوفروا لعملائهم نفس الخدمات؟؟؟!! ….وهلمجرا….
    رحم الله الإمام والزعيم الصادق وأدخله فسيح جناته. اللهم أغفر وارحم والدينا وأحسن إليهم وأسكنهم العلا من الجنات…

  5. يتكلم عن الجودة وناشر مقال هذيل يفتقد للمصداقية حتى ولو كان صحيح.. ليس دفاعا عن بنك الخرطوم كلنا نعاني من الخدمات السيئة لكن المقال بهذه الطريقة يعتبر في خانة كل من هب ودب عايز يفتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *