مقالات متنوعة

بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب.. مع إعلان نتيجة الشهادة الثانوية ..!!


بروفيسور عارف عوض الركابي

رأيت أن يتزامن مع إعلان نتيجة الشهادة الثانوية لهذه العام بهذه التنبيهات :

أذكّر أولياء أمور الطلاب والطالبات بأن يرفقوا بأبنائهم ، فإن بعض أولياء الأمور يعاتب ابنه أو بنته إذا جاءت النتيجة على غير مرادهم !! فيلومونهم وهذا من الخطأ الكبير الذي يكون له من الآثار السيئة في العاجل أو الآجل ، فإن الطالب أو الطالبة طالما أنه قد عمل ما يستطيع وقدّم ما فتح الله عليه به فإن أمر الدرجات يصبح بعد ذلك من الأمور التي يسلّم فيها ، ويرضى بما قدّر فيها ، نعم قد يكون من المناسب لاحقاً التنبيه إلى ما حصل من الابن أو البنت من تقصير إن كان ثمة تقصير ، لتداركه لاحقاً من باب الإفادة من الأخطاء ، لكن ذلك لا ينبغي أن يتزامن مع إعلان النتيجة ..

فيا أخي الأب ويا أختي الأم عليكما أن تقولا للابن أو البنت : الحمد لله على هذه النتيجة وقد أديتَ أو أديتِ ما عليك ، ولم تقصّر ، والخطأ والنقص من طبيعة البشر ، ولا يعني هذا النقص أنك لم تجتهد ولم تبذل جهدك في النجاح ، ونحن راضين عنك ، ونتقبّل هذه النتيجة بصدر رحب ، ورضى تام ، ونقول الحمد لله الذي لا نعد ولا نحصي نعمه علينا ..

كما أقول للطلاب والطالبات :
ارضوا بما قسم لكم ، وإياكم من السخط ، والغضب والتضجر والبكاء ، وانظروا إلى غيركم ، ولا يعني القصور ولا حتى الفشل في هذه الامتحانات لا يعني النهاية ، ولا يعني الفشل الدائم ، وكم من إنسان مرّ به مثل هذا الموقف إلا أنه استفاد منه وحصل على التفوق والتميز فإنه كما يقول أهلنا (العترة بتصلح المشي).

وأقول لمن حقّق النجاح وظفر بالمطلوب احمد الله واشكره ، فهو المنعم المتفضل سبحانه عليك بذلك (وما بكم من نعمة فمن الله) ،ثم اشكر والديك وأهلك وأساتذتك وادعُ لهم بالخير في العاجل والآجل ، وأظهر الشكر لهم مباشرة أو مهاتفة أو عن طريق الرسائل وغير ذلك من الوسائل التي توصل هذه المشاعر الطيبة التي أكدها ديننا العظيم.

ولتعلم أيها الطالب وأيتها الطالبة أن الأدب عند أهل الإسلام يطلب قبل العلم ، وأن العلم بلا أخلاق حسنة لا فائدة منه لدى صاحبه ، فأحسنوا الأدب ، وتعاملوا مع من حولكم بهدي القرآن ، وهدي النبي صلى الله عليه وسلم ..

وأجد في هذه المناسبة فرصة لأقول لأولياء الأمور وكل من له صلة بأمر التربية والتعليم ما يلي :

في الدراسة والتعليم الأكاديمي في المدارس تصرف الأسر على أبنائها ولا تبالي.. بل ربما تستدين وقد تبيع ما تحتاج إليه.. وفي الدراسة الأكاديمية تتابع الأمهات قبل الآباء مذاكرة الأبناء والبنات لدروسهم وتحصيلهم فيها، وفي الدراسة تقام الدروس الخصوصية و(كورسات التقوية)، ويعتني أصحاب المدارس قبل المدرسين بالتفوق والمتفوقين..

لكن!
ما نصيب العناية بتربية الأبناء والبنات على أسس وأصول دينهم، وما نصيب العناية بسلوكهم وأخلاقهم واهتماماتهم؟!
ما نصيب ذلك في اهتمامات الأُسر والمجتمع، والجهات المختصة في الدولة؟!هل يا ترى يجد الأبناء والبنات «عموماً» ومن هم في سن الخامسة عشر إلى العشرين منهم (خصوصاً) اهتماماً وعناية من آبائهم وأمهاتهم بقدر ــ أو قريباً ــ من اهتمامهم وعنايتهم بدراستهم وتحصيلهم الأكاديمي؟!
وهل شرائح المجتمع من الموجهين والمربين والدعاة وأئمة المساجد والقائمين على وزارة الشباب والمؤسسات الإعلامية وغيرهم يقومون بالدور الذي يجب عليهم تجاه توجيه الأبناء والبنات والشباب والشابات ورعايتهم وحفظهم من أنواع الشر التي تحيط بهم؟!
أقول ذلك وأنا أدرك أن جهوداً كثيرة ومثمرة تبذل هنا وهناك، على مستوى الأسرة أو المجتمع، ولكن ما نراه من مظاهر انحراف لدى كثيرين عن منهج الإسلام، وظهور تصرفات خاطئة تكثر بمرور الأيام بين كثير من الشباب والفتيات هو ما يحمل على كتابة مثل هذه الكلمات.

إن من المؤسف أن كثيراً من الآباء والأمهات لا يتابعون أبناءهم في أدائهم للصلاة «الركن الثاني من أركان الإسلام»؟!
ولا يبالون بهم؛ أين سهروا؟!
ومع من مشوا؟!
وإلى أين سافروا؟!
وبمن اتصلوا؟!
وفي أي الأشياء لأموالهم قد صرفوا؟!

ليرجع الآباء والأمهات ومن يهمهم الأمر في المجتمع للمنهج الرباني الحكيم والهدي النبوي الشريف وليتزودوا بسيرة السلف الصالحين في تربية الأبناء وتوجيههم وغرس المعتقد الصحيح في قلوبهم وتزويدهم بالإيمان وشعبه وبالعلم والأدب ومحاسن الأخلاق الذي هم بحاجة إليه أشد من حاجتهم للطعام والشراب.

كل من تحمّل مسؤولية يجب عليه أن يتذكر أنه إن فرّط فيها وخان أمانته فإن وعيداً عظيماً ينتظره في الحال وفي المآل، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) وقال النبي الكريم عليه الصلاة والسلام:”ألا كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسئولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فالإِمَامُ الذي على الناس رَاعٍ وهو مَسْئولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ على أَهْلِ بيته وَهْوَ مَسْئولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ..”رواه البخاري ومسلم.وقال عليه الصلاة والسلام:« مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ إِلاَّ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ» رواه البخاري ومسلم .

اللهم وفّق أبناءنا وبناتنا الطلاب والطالبات وحقّق لهم ولأولياء أمورهم وأساتذتهم الفرحة المنشودة وأحسن الجزاء والمثوبة للمعلمين والمعلمات فإنّ لهم على المجتمع الحق الكبير الذي لا يكافؤ إلا بالدعاء والربُّ جوادٌ كريمٌ.

صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *