مقالات متنوعة

القوات المسلحة : نداء وطن..


* نتفق جميعاً على أن القوات المسلحة هي محطة الوفاق والإتفاق الأكبر في السودان ونوقن تماماً بأنها العرين الذي يقصده أبناء السودان عندما يحمي الوطيس ويشتد الوغى فيعلو حس السيادة الوطنية ، ولأن القرن الأفريقي الملتهب قد ألقى بظلاله على بلادنا وجيراننا فالنزاع السوداني الأثيوبي قد جعل من النداء الوطني والتنادي لنفرة ونصرة ومساندة قواتنا المسلحة فرض عين على كل مواطن ومواطنة يجد عندهم الوطن قداسة ، ونحن نعلم أن هناك ثمة أصابع تعمل على إشعال الحرائق في بلادنا ومع جيراننا ، فبقيت القوات المسلحة لوحدها في الخط الأمامي للمواجهة واستعادة أراضينا المسلوبة ،وفي نفس الوقت نؤكد على ضرورة الحوار لفض النزاعات، والحرب الأثيوبية السودانية وضعتنا اليوم على المحك لإظهار الذين يقدسون تراب هذا الوطن من غيرهم وأظهرت أنه لم يعد كافياً بعد الآن رحابة الحلقوم في الهم الوطني ، بل إن التغييب لمفهوم المواطنة الحقة وضعف مفهوم السيادة الوطنية الذي غذاه النظام البائد حتى صرنا نقرأ مثل عنوان (ملعون أبوك بلد ) وصار بعضنا يحتقر وطننا وكأنه هو الذي أوردنا هذه الموارد وأنزلنا منازل الدول الفاشلة وهو من كل ذلك برئ براءة نعتز ونحن نرفعها في وجه الجبناء والعملاء والجواسيس .
*إن القوات المسلحة وهي تقوم بمسؤوليتها في شرقنا وتستعيد المناطق التي وقعت تحت الإحتلال ردحاً من الزمن طويل ، فإن هذه الحرب المفروضة علينا ينبغى أن تجعلنا جميعا كشعب على قلب رجل واحد من أجل حماية أرضنا وشعبنا ، فالدماء التي سالت والآمنين الذين روعوا يمثلون العلامة الفارقة في العلائق التي تربط بين الإخوة فيتحولوا من أشقاء إلي أعداء وهذا عداء تتدخل فيه الإرادة الدولية بشكل معلن ومستتر ، ونحن لسنا بحاجة للعداء حتى نقوم بالإعتداء إنما نحن ندافع وبشكل مشروع عن أرضنا وإنسانها وحقنا في حياتنا وبلادنا كيفما إتفق لنا ، ولسنا بحاجة للقول بأن قواتنا المسلحة تقوم بحقها المشروع والمعركة ليست معركتها وحدها بل معركة كل أهل السودان في الحق والحرية والكرامة .
*لابد من التوقف أمام الموقف النبيل الذي بادر به رجال الأعمال في دعم ومساندة القوات المسلحة في معركة الكرامة والعزة والشموخ ، والفنانون والفنانات الذين بادروا بالذهاب إلى الشرق ومساندة القوات المسلحة فإنهم قد كتبوا أسماءهم بأحرف من نور في سجل الغيرة الوطنية والمحافظة على السيادة الوطنية ولعل هذه المبادرات التي أطلقت ونالت قصب السبق فإنها تفتح الطريق لمزيد من المبادرات التي لابد من أن تنطلق من كل حدب وصوب في سبيل نصرة جيشنا الذي لم يتأخر حين إنطلق النداء وسيقى هذا النداء عالياً طالما بلادنا يتهددها الخطر ونذر الحرب وتتناوشها أطماع الطامعين ، شكراً جيشنا الحامي والمقاتل والصامد .. وسلام ياااااااااوطن ..
سلام يا
عطرة هي الأيام التي تحملنا على مراكب الأشواق وتحط بنا في أراضي الأمل .. كان يكتب ذلك وهو يحفر على الأرض مرت من أمامه نظرت إليه وتساءلت : يا هذا جئت تدق الباب علينا ونحن كنا نبحث عنك زمناً ثم يئسنا منك وعدنا نبحث عن قطعة خبز في بلدٍ كالسودان ، ياهذا يا أنت يا وطناً مغدوراً ، أما من سبيل من عودة ذلك الوطن الجميل ؟! سلام يا..

***********

حيدر احمد خير الله – صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *