مقالات متنوعة

عبد الحفيظ مريود يكتب : نرجع إلى سؤالنا الأساسي


النّكتةُ تقول إنَّ قرداً حصلَ على سيجارةِ بنقو أصليّة. واردةٌ للتوّ من الرّدوْم. صعدَ على شجرةٍ، قريباً من النّهر، وشرعَ ينفخ. سري المفعولُ حتّى خلَفَ القردُ رِجلَه، وسرح فى عوالم لا مرئيّة. وهو في سرحته تلك، خرج تمساحٌ من النّهر، وأمره بالنُّزول عن الشجرة، فوراً، وإلاّ فإنّ للتمساح رأياً آخر. لكنّ القرد – حسب سيجارته – نظرَ إلى التمساح باحتقار، وسأله، مستهجناً: “إنتَ ضَبْ مجنون في مخّكْ دا وللا شنو؟”.

السيجاراتُ “المُحترمة”، تجعلُ “ضاربها” يستشعرُ قدراتٍ خارقة، وينتفش. لأنّه خارجَ الواقع تماماً. سيكونُ عليَّ – لأغراض الجودة، فقط – أنْ أشبّهَ ثورة ديسمبر المجيدة بسيجارة القرد، ذاك. لا ينكرُ إلّا “كوزٌ” مكابر أنّ ثورة ديسمبر كانتْ فعلاً تأريخيّاً خارقاً. الشعث الغُبر، الشفّع، والصبيّات، قدّموا مثالاً رائعاً في الصمود والفداء، وبسلميةٍ نادرةٍ ضدَّ آلة شرسة لا ترحم ضعفهم. لقد سقطَ النّظام الكئيب، الباطش، بتضافر عناصر كثيرة، لكنْ تظلّ ثورة الشباب هي صاحبة القدح المعلّى في سقوطه.

النّشوةُ تلك، سرتْ في عقول الكثيرين كانوا ينتظرون سقوط النّظام، بعدما أعيتهم منازلته. وعجزوا تماماً. البعض كان قد استسلم، والبعض استلمَ وقاسمَ واعتبره جُزءاً من واقعٍ لا فكاك عنه. لكنّ النّشوة سرتْ. كما غنّى الكابلي لعليّ محمود طه، الشاعرِ المصري “قلتُ والنّشوةُ تسري في لساني”. وفي أعقاب سريانها، ظنَّتْ الكثير من القوى السياسيّة أنّها من قامَ، بالفعل، بإسقاط النّظام. وبـ”صنع” الثورة. قوى تستطيعُ أنْ تحدّثكَ – حتى الصباح – عن تراكمية الفعل الثوري. والكفاح الطويل المُمرحل. وبعضهم جعل للجان المُقاومة منسّقاً كبيراً دكتوراً، وجب استقباله في المطار، بعد رجوعه، وقد كان يدير التنسيقيات من الخارج. البعض كان يرى فعلَ الشّباب مجرّدَ “بوخَة مرقة”، لا غير.

المراجل التي كانت تغلي، صنعها الشّباب، بتضحيّاتٍ نادرة. كانوا يبنون أمجادهم. يدفعون أثمان أحلامهم باهظةً جداً. ولم يكنْ يلوح في الأفق أيّ أمل في تغييرٍ سهلٍ يحترمُهم. لم يكنْ يوجد خيارٌ. صحيح إنّ الأحزاب دفعت بشبابها. والبعض منعَهم فتمرّدوا عليه. خرجوا من أوامر الحزب. وإذْ هي تتقدّمُ، دخلتْ في الثورة عناصر وفئاتٍ لم تكن في الحسبان. آباء وأمهات غيّروا مواقفهم من “قِلّة أدب” الأولاد والبنات الصغار ديل. وانخرطوا – بحسب طاقتهم. ودخلت مهنٌ كثيرة وطاقات. وصولاً إلى القيادة العامة للجيش. فليكن الجيشُ ما يكون. يفكّرُ في التغيير، يتململُ، يخطِّط مع جهاتٍ داخلية وخارجيّة، أيّاً كان فعله المستغرقة. لكن الذي لا مراءَ فيه، هو أنّ المراجل تلك، الوقود الحي للثورة الذي قادَ للتغيير، لم تكن هي الأحزاب بأي حالٍ من الأحوال.

لكنَّ الأحزاب القردية، صعدت إلى الشجرة وضربت سيجارتها.

ونظرت إلى الضَّب.

لنْ يحصل الضّبُّ على مقعدٍ واحدٍ في المجلس السيادي. ولم تجرِ استشارته في أسماء مَنْ سيشغلون المناصب. ولم يحصل على وزارة مُهمّة يمكنُ أنْ تُعبِّر عنه أو تحقّق أحلامه. تبقى تشكيل المجلس التشريعي. لكنّ الأسماء المقترحة لرئاسته تدلُّكَ على أن ليس للضب نصيب. كل المقترحات والمحاصصات تبعدُ “أصحاب الحلم” من المشهد. تقولُ الإحصاءات والتقديرات إنَّ أكثر من 60% من السُّودانيين شباب. لكنَّ “العماليق” لا يرون في الشباب خيراً وجدارةً وكفاءة. يسدّون عليهم الأفق. لابدّ أنْ يكونوا في مواقع الآمر النّاهي. وهي أدوار يجيدُها كبار السِّن في السُّودان، يحبّون إلقاء الأوامر في الأعراس، المآتم، في المقابر تحديداً. كلٌّ ينظّر في شكل القبر، طوله، ما يجب توسعته، عمقه. والشباب يطنطنون، ويلعنون “أعمامك”، ويُنفِّذون توجيهاتهم.

الذي عرفته أنّ السُّودان بلدٌ يخاف من الشّباب. يفرّط فيهم بشدّة، إذا بدر منهم أنّهم ليسوا على سيرة الآباء. لكنْ المخرج هو أنْ “يغنج” الشباب بسيجارتهم القادمة. حتّى لا يتحوّلوا إلى مجرّد ضب.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *