رأي ومقالات

خبير اقتصادي: (أقول للدكتور عبد الله حمدوك ورهطه من القحاتة إذا عبرتم أنا حألبس رحط)


أطالع منذ مدة مذكرات المرحوم د. منصور خالد ..لقد تأخرت كثيراً في معرفة الراحل العزيز قبل مغادرته الدنيا .. حجبتنا عن كتبه وأرائه وإجتهاداته المكتوبة عوارض التنميط الآيدولوجي التي أضاعت علينا فوائد عظيمة من علم رجل نادر .. وقليلون أمثاله في تاريخ السودان المعاصر ..

• لم أستوثق بعد من جزئية وردت في مقال لاذع يتم تداوله بكثافة علي الأسافير منسوب إلي الخبير الاقتصادي د. عبدالقادر محمد أحمد الأمين العام الأسبق لديوان الضرائب ..

• مما أورده د. عبدالقادر في مقاله منسوباً إلي منصور خالد في مذكراته أن الزعيم الأزهري صرّح بأنه سيكون رئيساً للسودان في يومٍ من الأيام كما جاء في القارديان(25 فبراير 1947) .. وما إن قرأ ذلك الخبر الأستاذ عبدالفتاح المغربي صديق الأزهري كتب له يقول : ( لو أصبحت رئيساً للسودان يا أزهري أنا حألبس رحط) .

• عندما تحققت نبوءة الأزهري عند استقلال السودان بعث بسكرتيره لسوق الجلود في أم درمان ليشتري رحطاً دون أن يدرك السكرتيرما الذي سيصنع الزعيم بالرّحط !!

• غلّف الازهري الرحط بغلاف جميل وبعث به إلي عبد الفتاح مع رسالة ساخرة تقول : ( من رئيس الوزراء أزهري إلي صديقه عبد الفتاح المغربي) !!
• قال الدكتور عبد القادرمحمد أحمد في مقاله اللاذع :(أقول للدكتور عبد الله حمدوك ورهطه من القحاتة إذا عبرتم أنا حألبس رحط ) ..
• إنتهي الإقتباس من مقال الدكتور عبدالقادر محمد أحمد ..
• أرجو أن ( يقوقل ) الزميل الصحفي فائز السليك المستشار الإعلامي لصديقه رئيس الوزراء حمدوك عن معني وصورة كلمة ( رحط) وآمل أن يرسل واحداً من شباب مكتبه إلي سوق أم درمان لشراء رحط أصلي .. فقد تحدث المعجزة وتعبر حكومة الثورة المصنوعة بقيادة حمدوك .. ويومها فليرسل السليك الرحط مغلفاً إلي الدكتور عبد القادر محمد أحمد ومكتوب عليه : إلي صاحب المقال اللاذع عبد القادر محمد أحمد، لقد عبرت حكومة حمدوك رغم أنفكم وأنف بقايا الكيزان ونظامهم البائد ) !!

عبد الماجد عبد الحميد



‫6 تعليقات

  1. وانا اضم صوتي للأخ الدكتور عبدالقادر أن عبرت حكومه حمدوكككك فليرسل لي رحط ايصا

  2. استاذ عبد الماجد …استمتعنا بمقالك الرصين…اخيرا وجدت فائدة لرحط حبوبتي الله يرحمها نحنا محتفظين به كذكري وزينة…لكن حألبسه قبل استاذ عبد القادر لو حمدوك عبر ولو بعد عشرة سنين.

  3. ديل لو قعدو ١٠سنة لن يعبرون كبري توتي وسوف يلبس الشعب الرحط
    وأهلنا قالو الجواب يكفيك عنوانو
    الدولار من ٨٠ وصل ٣١٠
    السكر من٣٥ وصل ١٨٠
    الحليب من ٢٠ وصل ١٠٠
    الكهرباء من ١٥ق وصلت ١.١٥
    الغاز من ٢٥٠ وصل ٧٠٠
    الوقود من ٢٨ج زيادة متواصلة
    الخبز من١ج وصل ٢ و٣٠ج
    وعلي هذا نحو زيادة في كل شي
    وماسوف يحدث بحلول ١/٤
    جالون البنزين بالف
    اسطوانة الغاز بالف
    كيلو البقر بالف
    وزيادة متوقعة في الضرائب

  4. لمن يعرفون الرحط من اولاد ميكي وجيل توم وجيري
    الرحط عبارة عن لباس خاص بالفتيات الصغار وحتى سن البلوغ أو ما قبل الزواج وهو عبارة عن سيور رفيعة من الجل المعالج بالزيوت ويكون طري ومرن كالقماش ويكون طوله حتى الركبة وعادة يكون تركيز تجمعه ما بين الرجلين او من الخلف ,وفي ذاك الزمان لم تكن الملابس الداخلية للصغار ذات اهمية وكان اذا وقعت الفتاة او اثناء الجري واللعب ينقلب الرحط على جسمها او على جنبها وتنكشف عورتها كاملة ..والمعنى المقصود في المقال ان الرحط ما بيغطي العورة الا اذا كانت البنت واقفة ولكن اذا انحنت لتحمل شيء كشف مؤخرتها وان رقدت على جنبها او ظهرها فتنكشف افخاذها ..
    اراد الكاتب ان يقول انه سيكشف عورته ان حدث ما قال ..
    كان هذا هو لباس كثير من بنات البدو الرحل الى وقت قريب وبعض القبائل من نسميهم بالعرب وكذلم في عموم السودان الى وقت ليس ببعيد او ربما مازال هناك البعض يستخدمه

  5. مقال تافه من رجل تافه الحكومة مدنية عسكرية وخطين تحت عسكرية يعنى ما حمدوك هو من يقود
    البلاد لوحده وانت تعلم وكل الشعب السودانى يعلم من اين تأتى المتاريس

    1. طيب زمان كنتو مصدعين رأسنا زمان بأنو المجلس السيادي تشريفي لشنو؟
      يا زول السيادي و العساكر تشريفين بس و المدنية و المدنيين و حمدوك اولهم يتحملوا و يتبلوا بس و لا عزاء للمبرراتية و اصحاب الشماعات للفشل
      في زول جبركم و قال ليكم تشاركوا العساكر ما قبل شراكتكم الوهمية دي كنا في حال احسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *