مقالات متنوعة

أفتحوا تعيينات الخدمةالمدنية!!


@ إذا كان نظام الانقاذ قد أوقف التعيينات في الوظائف الجديدة بالخدمة العامة فذلك امتداد لمظالمهم لأنهم احتكروا كل الوظائف الهامة لمنسوبيهم و لأبنائهم و تركوا الشواغر في الخدمة المدنية بحجة خفض الإنفاق و الواقع يقول بعكس ذلك وما يهدفون إليه هو تدمير الخدمة المدنية تلك الخدمة التي جعلت احد آخر الحكام الإنجليز ولعله السير روبرت هاو يعترف صراحة أنهم غير نادمين بفقدان التاج البريطاني السودان كأحدي أكبر مستعمراته و لكنهم جد نادمون على تجربة الخدمة المدنية التى غرسوها في السودان كنموذج كانوا ينتظرون نتائجه حتى يستفيد العالم من التجربة التي وضعوها في السودان و لم يقطفوا ثمار نتائجها.
@تجربة الخدمة المدنية كانت ناجحة و رائدة ونتائجها الباهرة إنعكست في إدارة أكبر مشروع زراعي ( مشروع الجزيرة) و أطول خطوط سكة حديد في القارة الأفريقية ( سكك حديد السودان) والنقل النهري و الطيران المدني. قامت دولة تنزانيا باستعارة الخبرات السودانية في الإدارة لتشغيل سكة حديد تنزانيا ولا ننسى طلب الشيخ زايد حاكم الإمارات العربية المتحدة و هو يتوسل للإداري السوداني كمال حمزة بأنه يبغى أن تصير أبوظبي مثل الخرطوم. ظلت الخدمة المدنية مثالا مشرقا و احد العلامات التي تميز السودان و تضعه في مصاف الحكومات التي تمتاز بخدمة مدنية مميزة و ممتازة لم نحافظ عليها على مر الحقب السياسية، المدنية و العسكرية و بمجرد ما بدأت المحسوبية و الوساطة تتمكن في مسار الخدمة المدنية بدأ التدهور و تردي السودان حتى بلغ ما نحن فيه من إنهيار.
@ تواصل الأجيال في الخدمة المدنية و الخدمة العامة هو أحد أهم الوسائل للحفاظ على تواصل انتقال الخبرات بين الأجيال في الخدمة و أن أي فوارق بين الأجيال في الخدمة يخلق ثغرة لا يمكن جسرها، كما نلاحظه الآن اختفاء الرعيل الأول و الثاني حتى الثالث من تفريخ و توريث خبراته للأجيال اللاحقة التي هي الأخرى تعاني من عدم اهتمام بالتدريب أثناء الخدمةon job trainnig و حتى التدريب الخارجي لتبدأ الوظائف الهامة بالحكومة محتكرة على فئة بعينها و هي نفس الفئة التئ خدمت و سندت نظام الانقاذ و اصبحوا جزء من مفرخة منظومة الفساد التي يصعب التخلص منها لدرجة أنها تغلغلت داخل تشكيلة لجان إزالة تمكين نظام الانقاذ و لعل و من خلال فرض رؤيتهم و إخفاء مفاسدهم و حماية أنفسهم جعل لجان ازالة التمكين تواجه بإنتقادات كثيرة و إتهامات بالفساد .
@ المشكلة العويصة التي تواجه لجان إزالة التمكين في كل أنحاء البلاد أنها لا تستطيع التخلص من أعوان و سدنة و بطانات المؤتمر الوطنى و عناصر الانقاذ و السبب ، ان هنالك فراغا كبيرا في الخدمة المدنية بين الأجيال بجانب أن هنالك إختناقات وظيفية بسبب عدم الترقيات وعدم التوظيف و التعيينات الجديدة رغم وجود وظائف شاغرة بسبب المعاش و الاستقالات و الوفاه و الهجرة و الاغتراب بجانب الوظائف الدستورية و المصاحبة لها. هذه الوظائف لم يتم شغرها من عهد النظام المباد حتى لا تنتعش الخدمة بعناصر معادية للإنقاذ . حان الوقت الآن الالتفات إلى أهمية الإهتمام بالخدمة المدنية العامة و حقنها بالعناصرالمؤهلة لتكتسب الخبرات و تجسر الفراغ وغرس أخلاقيات الخدمة و التواصل في ربط أجيال الخدمة بعضهم بعضا و عدم ترك الفراغ بين الاجيال الذي إذا ما إتسعت رقعته سنقول وداعا للخدمة المدنية. لابد من الاستفادة من ملئ الوظائف الشاغرة و استيعاب الخريجين الذين أصبحوا جيشا جرارا من العاطلين وهم أحق بالوظائف من أعوان النظام المباد الذين يشكلون عصب الدولة العميقة في كل مرافق الخدمة المدنية التي تحتاج لنظرة جادة من الحكومة الانتقالية.

حسن وراق – صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *