مقالات متنوعة

أحمد يوسف التاي يكتب: لا الأحزاب ولا الجنرالات


(1)
لئن قال قائل إن الحزب الشيوعي اختطف الثورة… نقول له ليس بعد!!!… ولئن زعم آخرون أن البعثيين والجمهوريين سرقوها وتسوروا محرابها وتنكروا لشهدائها… نقول لهم ليس بعد!!!… ولئن قالوا إن حزب الأمة يريد أن يضعها كلها في جيبه، وكذا العسكر والبرهان وحميدتي… نقول ربما…!!! والفرق أن هؤلاء (يريدون) _ أي يحاولون- وأولئك نالوا مبتغاهم من الثورة ونجحت (محاولة) اختطافهم لها كما يدعي خصومهم…
ربما يحاول الشيوعيون والبعثيون والناصريون والجمهوريون والحركات المسلحة وحزب الأمة سرقة الثورة واختطافها، أقول ربما وهذا فعل قد يحدث في ممارسات السياسة فكل حزب يسعى للحصول على أكبر المكاسب لنفسه وبأقل جهد وبلاء وبشيء من الفهلوة والشطارة … كلهم يريدون مغنماً بلا مغرم ، أي «حلاوة بلا نار»، هكذا الساسة وبعض الأبالسة، ولكن ليست هذه القاعدة المثال ولهذا تأتي القوانين التي تنظم اللعبة..
(2)
من حق أي حزب سياسي من قوى الحراك الثوري ومن حق كل الذين اُبلوا بلاءً حسناً خلال سنوات حكم المؤتمر الوطني أن يبحثوا عن أرضية من رقعة الثورة ليقفوا عليها كي تساعدهم على التقاط أنفاسهم المتقطعة والاستعداد للمرحلة المقبلة وماراثون السباق الانتخابي والتداول السلمي للسلطة، فإلى هنا الأمر طبيعي جداً وما زاد عن ذلك فهو اختطاف وسرقة ومكاسب غير مشروعة وظلم وإقصاء للآخرين…
(3)
ومن الفقرة أعلاه يخرج السؤال: هل فعلاً اختطف الشيوعيون والبعثيون والجمهوريون؟… والإجابة قطعاً لا… وبكل تأكيد فالأمر لا يعدو إلا كما سبقت الإشارة إليه..( البحث عن أرضية من رقعة الثورة للوقوف عليها تُمكن الحزب من الاستعداد للنزال والمنافسة على صناديق الاقتراع)… هذا كل شيء … والدليل على ذلك الآن الحكومة تطبق سياسات متناقضة تماماً مع المبادئ والأهداف التي يسعى البعثيون والشيوعيون والجمهوريون لتحقيقها… وزراء الشيوعي تم عزلهم والتضييق عليهم من لدن أكرم إلى البروف محمد الأمين التوم… والبعثيون والشيوعيون يعارضون التطبيع وروشتة البنك الدولي … والتطبيع يتم رغم أنوفهم والروشتة يتم صرفها كما كان يُصرف «البركاوي»… والجمهوريون يسقطون من أبراج الحكومة بعد سقوط محاولة التسلق بـ»المناهج» تحت ضغط الأغلبية التي لا تريد منهج القراي.. وصلاح مناع الذي يختزل البعض كل الثورة فيه وفي زملائه في لجنة التفكيك هو الآخر يتم حظره من السفر ويجد نفسه في مواجهة مواد الجرائم الموجهة ضد الدولة فهل هذه حال شخص نافذ ويمسك مع آخرين بمقود الثورة .. فهل بعد كل هذا نصدق أن هؤلاء اختطفوا الثورة وسرقوها…
(4)
في رأيي أن الحديث عن اختطاف هؤلاء وأولئك للثورة هو محاولة لضرب الثورة وجعلها في مرمى الخصوم ليسهل انتياشها بكل يسر، ولشن الحرب عليها بعد تجريد عدو وهمي منها لرجمه بالحجارة ، ولتبرير وضع العراقيل أمام أية توجهات لها بعد إلباسها لبوس الشيوعيين والبعثيين والجمهوريين ونحوهم….. وأعجب ما في الأمر أن يأخذ صحفيو المؤتمر الوطني على الحكومة في سياق هجومهم عليها انسياقها وراء البنك الدولي والتطبيع مع اسرائيل ثم يقال في السياق نفسه إن حكومة الشيوعيين والبعثيين فعلت كل هذه الموبقات، فكيف يستقيم التطبيع واتباع سياسة البنك الدولي مع حكومة الشيوعيين والبعثيين (يا ناس ماتخمونا ساكت) الثورة محمية بشبابها وشاباتها وشعب السودان الذي لا يستطيع حزب أو «جنرال» لي ذراعه وتنفيذ مخططه فقد حاول المؤتمر الوطني إعادة صياغته وتركيبته فسقط بعد ثلاثة عقود من المحاولات اليائسة، فهل ينجح الشيوعيون والبعثيون فيما فشل فيه «الكيزان» فكونوا مطمئنين وطيبوا خاطراً فلن ينجح أحد في تطويع الشعب السوداني الذي ما أنْ سامه أحد الذل لوى سوالف العز والإباء والشمم… اللهم هذا قسمي فيما أملك..
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق انه يراك في كل حين.

صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *