مقالات متنوعة

العيكورة يكتب:سوبا اجتماع ام استجمام ؟


بقلم: صبري محمد علي (العيكورة)

(عليّ الطلاق) لو أن مجلس الوزراء جلس تحت ظل شجرة (ود العوض) بالعيكورة لما احتاج لثلاثة ساعات ليخرج لنا بتوصيات اجتمع لها ثلاثة ايام بأكاديمية الامن العليا بسوبا جنوبي الخرطوم ! باختصار لا جديد يُفرح الشعب . فبحسب ما نقلته [متاريس] الالكترونية عن وزير الثقافة والاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد حمزة بلول أن خلاصة اجتماع الايام الثلاثة كان كالاتي :

سيطرة الدولة على شراء وتصدير الذهب وانشاء بورصة سودانية و إستئناف مفاوضات السلام مع حركتى عبد الواحد وعبد العزيز الحلو ونزع فتيل الازمة مع اثيوبيا مع التأكيد على سيادة الاراضي وضمان الامن المائي . توفير الخدمات الاساسية كمياه الشرب ومجانية التعليم والعلاج وتمكين المرأة من العمل العام وزيادة الرقعة الزراعية وأخيراً (لاحظ معاي) إحالة هذا البرنامج للجان مختصة لوضع البرامج الزمنية لتنفيذه بصوره عاجلة (إنتهت) خلاصة وزير الاعلام التى اوردتها [متاريس] .

نعم هذه النقاط الاربع (قعدوا فيها) ثلاثة ايام حسوما فهل كان اجتماعاً حقيقياً أم كان فعلاً للراحة والاستجمام كما قال لى أحد الظرفاء (الجماعة شغالين بوفية مفتوح) كونه كان مغلقاً وهل في هذه النقاط الاربع سر قومي دعي لهذا الاغلاق ؟ على كل حال سبق ان ذكرت المجتمعين في مقال سابق ان لا ينسوا الفواتير (لزوم الشفافية وكده) ثلاثة ايام لاربعه نقاط . (طيب) دعونا نعيد قراتها مره اخري عزيزي القارئ . أين الازمة الاقتصادية التى تمسك بخناق الناس أين الرغيف والمحروقات والاسعار وضبط السوق ، اين مراجعة ما تم تنفيذه من اتفاقية السلام الاخيرة ، اين الدعم الخارجي وكم وصل منه ؟ أين المستشفيات والدواء والاحتياطي النقدي وكيفية إستغلاله الاستغلال الامثل ، أين رؤية الحكومة عن صادر الحيوان الحي للخارج واين واين ملفات كثيرة وعاجلة غابت عن اجندة الاجتماع .

دعونا نتناول هذه التساؤلات المشروعة بالهدوء ، سيطرة الحكومة على شراء وتصدير الذهب فهل هذا يعني خروج الشركات الاجنبية والاعتماد على الشركات الوطنية والتعدين التقليدي و(المابجي) عبر هذين المنفذين يترك بباطن الارض فإن كان ذلك كذلك فهذا حسنٌ (برأيي) وندعمه .

استئناف المفاوضات مع عبد الواحد والحلو أهكذا على مطلق اللفظ ام على ثوابت الامة وعقيدتها (بند) يحتاج لمزيد من الايضاح برأيي .

نزع فتيل الازمة مع اثيوبيا وتأكيد السيادة على الاراضى وضمان الامن المائي بند (هلامي) لماذا خلي من الاشادة بقواتنا المسلحة وحيّا الشهداء و الجرحي الذين سالت دماؤهم الطاهرة بأرض (الفشقة) وجبل ابو طيور ولماذا جاءت الفقرة (مائعه) بالتأكيد على السيادة ولم يشير المسميات والرمزيات فالخرطوم لن تكون اعز على قلوب السودانيين من الفشقة ، وقفز عن الاشارة الاتفاقيات التاريخية السابقة واللاحقة و لم لم تؤكد صراحةً و بالاسم ان تلك المناطق سودانية خالصة . ثم (لزومو شنو صواطه) الامن المائي مع إستلاب اراضِ سودانية من قبل الاحباش ! فالامن المائي ما قصد به الا (سد النهضة) وذاك ملف متكامل ومعلوم و يجب ان لا يقحم مع استرداد اراضٍ كانت محتلة .

أما توفير الخدمات كمياه الشرب و مجانية التعليم والعلاج وزيادة الرقعة الزراعية فهذا كلام (حلو) ولكن دعهم يشغلوا المستشفيات ويرتقوا بالخدمات الطبية او يعيدوها لسابق عهدها و(بعدين حكاية) مجانيتها فلن نختلف حولها ، امّا زيادة الرقعة الزراعية (ابوس ايدكم) بلاش تزيدوها اتركوا لنا القديم فقط شغلوه مشروع الجزيرة ، الرهد ، عسلاية ، كنانة ، القاش ، القربة ، الولاية الشمالية ‘ الزراعة المطرية و(عيييك) الخير راقد .

حقيقة ما أثار انتباهي خلو هذه التوصيات من تناول الثروة الحيوانية العمود الفقري المنتظر لاقتصاد السودان وهذا مثار للدهشة .

في الختام طالب المجتمعون ان تحال هذه التوصيات للجان مختصة لوضع البرنامج الزمني لتنفيذها بصورة عاجلة . واتمنى ان تشمل هذه اللجان مستشارين الوزراء واساتذه الجامعات والمختصين من ابناء وبنات هذا الوطن وان يتناسوا التصنيف السياسي فالبذور حين تبذر لا يضيرها إن بذرتها يد شيوعى او كوز بقدر ما يهمها ان تُبذر (صاح) فهل ترتقى الحكومة هذه المره عن التصنيف الايدولوجي وتفسح المجال للكفاءات ؟

قبل ما أنسي : ــــ

غايتو اكاديمية الامن العُليا بسوبا ما عندنا فيها كلام لكن الفيكم اتعرفت !

صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *