مقالات متنوعة

أشرف خليل يكتب: الكيزان الملاعين !!


مرافعات

___
لا شك في أن جبريل كوز…
و(كوز ليهو ضل)…
لكن ذلك لا يمنع في كونه يمكن أن يخطو باغيار الكيزان خطوات إلى الأمام..
(اماما اماما جنود الفداء
أعدوا الشباب ليوم النداء)..
جبريل مثال حي وامين علي خطأ وآفة الرؤية الأحادية والآراء والاحترام المسبقة، والتعميم المخل الممارس لدى كثير من المتداخلين في الشأن العام السوداني…
(إذا قال الرجل:”هلك الناس” فهو أهلكهم)..
▪️وليس هذا الحديث بغرض القول بأن الكيزان (كويسين ولا كعبين) .. ولكن لتشجيع الناس على اجتياز تلك الحفر و(الضحضيرات) العطنة والاسنة …
الحلول السهلة في إيصاد القلب والابواب لا تجدي نفعاً حينما يكون المطلوب مجابهة (البعاعيت) و(ود ام بعلو)، كما وأنها عملياً يصادف انها تساوي خطاب الكراهية الذي يستغله أهل الفتن والضغائن وكما اصحاب الاجندة الأخرى لتمرير اجندتهم ومخططاته فلا ننتبه إلى أولوياتنا والمهام الحقيقية المركونة.. ليتعطل تصدينا للاعمار لا الاستعمار..
▪️وجد القطيع نفسه وعلى حين غرة (ماشين وراء كوز)…
وجبريل وجد نفسه محمولا على اعناق أعداءه ولاعنيه..
فهل يأبق الجميع من ملك من بيده الملك فيخرجوا من قضائه وقدره ؟!..
دوماً اهل الأفكار والأذكار أفضل من ناس (قريعتي راحت)..
أفضل الناس من يدكر ويعرف ما يقوله مستحفظا مواطن السر والجهر وبواطن الخير والشرور…
يعي مناط التكليف..
الناس (البقولوا الكلام ساي) لا تحتاجهم في المنصة ويمكن أن يذهبوا بعواهن الكلمات بعيدا عن مرحلتنا الانتقالية الحساسة ..
وجبريل واحد من أبناء تلك المدارس المرتبطة بالأفكار، تعلم في فنائها واستفاد من تجربتها…
(الكوز الجواهو) لم تجر له عملية استئصال ولم يطالبه أحد بإقرار ذمة فكرية..
صحيح أنه ليس من رعيل الصفوف الأولى من بطانة الحل والعقد ولكنه من أهل بدر وإن كان فيها مجرد (بندقجي)..
▪️ولطالما شعرت بذلك الضيق وانا اراقب الصعود الصاروخي لطه ومناع وبرجو والجاخومي وسوداكار والكاردينال وبرطم نوعا ما..
ذلك أنهم يزيدون الطين بلة ويبتعدون بنا عن اهدافنا والمرامي…
الحوار معهم مغلق دون تلك النهايات المرجوة ومبتور مجتزأ…
ما تعرف الواحد منهم (شايت وين؟!)..
(حيودينا الخور ولا حيغشي الكوش؟!)..
لذلك فإنك لو تحولت إلى أكوان أخرى وسدم مستحيلة لوجدتهم يغالبون حراسها ويمتطون ألسنتهم ويعيدون (لخبطتنا) وتحييرنا!!
هم لا ينتمون لفصيل واحد معلوم بل يخرجون من ابواب متفرقة، لكنهم ينسلون من مشكاة واحدة وينتمون لحزب (الرهو) غير المسجل!!..
كلّما ارتقوا في الجهل كبروا فيه!!
▪️والمقصود الذي تتقصده المرافعة، ان الاحكام المسبقة هي طريق الكسالي وزمرة العاجزين..
من ناس:
(لستم على شيء)
و(كنا نخوض مع الخائضين)..
وحسنا أنهم غضوا الطرف عن جبريل ولم يعودوا إلى تلك الاستدراكات الغريبة من شاكلة السؤال:
(ما حكم الوضوء بماء مغصوب؟!)..
فهتفوا لجبريل وتمنوه المخلص..
والقلوب بين اصبعين من اصابع الرحمن…
ومن كان بصدق ان (ندي القلعة) و(سلوي الدمبو) سيكونان على ذات المسافة الواحدة من القضايا والمصائر…
▪️رحلة سعيدة وآمنة للجميع مع جبريل الكوز…
وعقبال للشريف الرضي!! .

صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *