اسحق احمد فضل الله

اسحق احمد فضل الله يكتب: والخطر الآن أكبر من الحكومة ومن الشعب


______
وثلاثة سيناريوهات/ لعلها كاذبة/ تخطط لنسف السودان
* ولأنها مخيفة فهي سرية
والأحداث التي ينسج من تفسيرها السيناريو هي
اتفاق كينشاسا
اتفاق الحلو البرهان عن إلغاء الشريعة
الفشقة
وجملة (كل الخيارات مفتوحة) الجملة التي تنطلق بعد فشل محادثات كينشاسا
وكينشاسا حديثها الغامض تصنع منه الإشاعات اتفاقاً مخيفاً بين السودان وإثيوبيا
والحديث هذا يناقضه حديث عن توتر يعيد جملة…. الخيار العسكري
وحديث / المدهش فيه/ هو أنه يجمع بين هذا وذاك
يجمع بين الاتفاق الذي يغطى بالحرب وبين المخادعة التي تجعل كل شيء غير مفهوم
فالظنون…. والظنون نحدث عنها بعد سطور… الظنون تنسج من الأحداث التي وقعت… تنسج منها ما يمكن أن يقع
وبعض ما تقوله الظنون هو تدبير عسكري وتوتر يسحب جيشنا إلى الحدود
والحركات المسلحة التي لم تشارك في الفشقة تبقى في المدن بكل ما يمكن أن تفعله
ونسج الأحداث من الحوادث ينسج عن اتفاق الحلو/ البرهان عن إلغاء الدين ما يضطر مكتب البرهان إلى إصدار بيان ينفي أي اتفاق
ونسج الأحداث يجعل من جملة ( الخيارات المفتوحة) الجملة التي انطلقت بعد فشل كينشاسا جملة لها تفسير مخيف
مخيف إلى درجة تجعل الدولة تصدر بياناً رسميا تقول فيه إن جملة الخيارات المفتوحة لا تعني…. خيار الحرب
والجملة تصبح شاهداً على أن ما ظل ينبح في ذهن كل أحد هو الخيار العسكري
………
والجملة هذه تتناقض مع سيناريوهات مزدحمة الآن
والظنون التي حين لا تجد تفسيراً لحدث وحدث تصنع تفاسيرها الخاصة الظنون هذه تقرأ جملة حميدتي الأخيرة… الجملة التي يشير حميدتي فيها إلى الذين كانوا في الحادي عشر من أبريل الماضي يتوسلون إليه لدعمهم (لأننا لا نستطيع مواجهة الشارع) فلما ضربهم الهوا قاموا الآن ينفردون بكل شيء…. والله لا نسكت
والظنون تلتقط الحديث هذا وتصنع له تفاسير
……
والأحداث والتفاسير ما يجعل لها قوة هو أن الأحداث تقع بالفعل
وأن التفاسير لا تجد من ينفيها
والتفاسير تصنع بأسلوب الحكاية القديمة….. عن الأربعة في القطار
الحكاية تقول إن ألمانياً وإنجليزياً وإيطالياً وفتاة وامرأة في منتصف العمر كانوا يجلسون متقابلين في عربة قطار صغيرة
والقطار يدخل نفقاً مظلماً تماماً
ومن الظلام يسمع الجميع صوت قبلة… ثم صوت صفعة
والقطار يخرج إلى الضوء… والإيطالي يمسك بخده المحمر وعيونه مندهشة
ولم يقل أحد شيئاً لكن المرأة قالت في نفسها
: في الظلام قام هذا الإيطالي بتقبيل هذه الفتاة فصفعته
وقالت الفتاة في نفسها
: لقد أراد هذا الإيطالي تقبيلي لكنه في الظلام قام بتقبيل المرأة فصفعته
وقال الإيطالي في نفسه: لقد قام هذا الألماني بتقبيل هذه الفتاة وأرادت أن تصفعه فاخطأت وصفعتني أنا
وقال الإنجليزي في نفسه
: لقد قمت بامتصاص حافة يدي وصفعت هذا الإيطالي الأحمق
وما يدخل النفق المظلم الآن هو الأحداث والناس وكل أحد يقدم تفسيراً لنفسه
لكن الحدث الأخطر هو اتفاق أو فشل محادثات كينشاسا عن سد النهضة
الأخبار تقول إن الجهات الثلاث لم تتفق على شيء
والعيون تجد أن اثيوبيا لا مفر لها من اتفاق
والسودان أيضاً
ومصر أيضاً
وأنه لا بد إذن من اتفاقات خلف البيت
والتصور يصنع السيناريو الثاني
وفيه أن
الحديث الإثيوبي ونغمته المستفزة عمداً هي الغطاء الذي يخفي الاتفاق
الاتفاق السوداني الإثيوبي
برعاية المخطط الضخم… الضخم جداً… الذي يعيد ترتيب المنطقة
وبعض الإغراء للسودان كان هو …. أسلحة إثيوبية …( وعربية) للسودان في مقابل السلاح المصري الذي يقترب من السودان
وبعض الإغراء لإثيوبيا هو
فك ارتباط السودان بمصر
والقراءات الاستخبارية تجد أن إثيوبيا إن هي أكملت السد…. أصبح السودان مستعمرة لا تتنفس الكهرباء فيه إلا بإذن إثيوبيا
والقراءات التي تنظر إلى مخطط إعادة ترتيب المنطقة تجد أن المخطط الضخم الذي يتكامل هو الذي يقدم تفسيراً قوياً لمشهد البابا وهو يقبل حذاء سلفاكير الأسبوع الماضي لأن سلفاكير أسهم في فصل الجنوب وإقامة دولة كنسية حرمت السودان العربي المسلم من النفط
في الوقت ذاته الذي يقيم فيه البعض ( فاتكان) في جبال النوبة الآن
……….
الجهات كلها تجمع وتطرح حتى تستطيع قراءة السودان غداً
والمنطقة غداً
والأسبوع هذا شخصية عربية ضخمة جداً تزور إثيوبيا
وإن كان للزيارة هذه صلة بكينشاسا فلا بد إذن أن الضلع الثالث هناك الثالث لإثيوبيا والدولة العربية هي السودان
…..
كلمة… خيار عسكري إذن
وحرب دارفور دون مقدمات وبعنف لا يريد أن يهدأ
ومخطط جذب الجيش إلى الحدود
دون الحركات
و… و
أحداث كل واحد منها يكفي ليجعل البلد كله يترنح
وتفاسير…. تفاسير تطلقها أجهزة مخابرات تعرف كيف تدير الرؤوس
ومشاهد لا تنتهي… كلها يقول إن الغد مخيف…
لكن ما يخيف أكثر وأكثر هو أن تجعل المخابرات حكومة السودان تعتقد أن الشعب عدو
وأنه بالتالي… على الدولة ألا تكشف للشعب شيئاً مما يحيط به من خطر..
خطر إن هو وقع لم يبق شيء
نحن وغيرنا وبعد قراءة واسعة للأحداث نجد ونوقن أن الأحداث الآن شيء تعجز الدولة تماماً عن مواجهته
ونحن وغيرنا نجد الآن أن السودان ( بقاؤه… أو ذهابه) هو الأمر الوحيد الذي لا بد من التعامل معه الآن… معاً
حكومة بت كلب
وشعب جاهل أبله

صحيفة الانتباهة



تعليق واحد

  1. و الله كلامك صاح حكومة بت كلب و شعب جاهل ابله و متخلف

    خلي الناس الكبار المصيبة الشباب شباب متعلم و جاهل ولا يعرف مايدور حوله في العالم و وطنه و عامل فيها ثورجي
    و شباب و شعب و انا الوم كل الشباب
    هم تبع الإعلام فقط
    قول ليهم اكربو قاشكم بس و الله يقدركم تحمو امهاتكم و أخواتكم بس في حدود الحي و البيت الآن رفعت الصحف و جفت الاقلام

    شباب جاهل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *