مقالات متنوعة

أحمد يوسف التاي يكتب: سقطنا ولم تسقط “الإنقاذ”


نبض للوطن
أحمد يوسف التاي
(1)
مرت أمس الذكرى الثانية لسقوط نظام “الإنقاذ” بلا مظاهر للإحتفال ولا بهجة ولانشوى للإنتصارعلى الطاغية ، مرت ثقيلة على النفوس كما لو أنها سحب من الدخان والكآبة استمطرت خيبات الأمل وكدر النفوس، ولعل هذا ما أحال انتصار الثورة الشعبية العظيمة إلى هزيمة…. لكن من الذي أحال انتصار الثورة إلى هزيمة؟ وأقول بكل تجرد وصدق أن قوى الحرية والتغيير هي التي فعلت حينما أتت بعناصر فاشلة بلا خبرات ولاتجارب ولا مؤهلات ولاتمتلك حتى معشار صفات ومؤهلات رجال الدولة والسياسة والحكم ، فكانت وبالاً وهماً غماً وعبئاً تحمّله الشعب السوداني المكلوم، فكانوا في كل ممارساتهم وحركاتهم وسكناتهم كأنما هم يعاقبون الشعب السوداني على هبته الثورية وإسقاطه نظام المؤتمر الوطني الفاسد المستبد، فما اسعد أنصار النظام المخلوع بوجود هؤلاء على سدة الحكم يقومون بكل ما عجز عن فعله المتآمرون على الثورة من تخبط وفشل وتضارب مع شعارات الثورة وأهدافها في الحرية والسلام والعدالة وبناء دولة القانون وإعلاء قيم العدل وصيانة حقوق الإنسان وإدارة الإختلاف بمايحقق الرضا الشعبي، ولكن عوضاً عن كل ذلك حروبات قبلية تحصد الأرواح، وغلاء طاحن يهدد الاستقرار، وضائقة معيشية تخنق الأسر ، وفشل ذريع في إدارة الدولة وشئون الحكم مع تنازع وصراع مكتوب حول المواقع، وغياب كامل لهيبة الدولة وسيادة القانون وهياكل السلطة، و تسارع في وتيرة التهريب …
(2)
بعد عامين من سقوط نظام المؤتمر الوطني ، اكتشفنا أن “الإنقاذ” لم تسقط بل سقطنا نحن الشعب السوداني صاحب الثورة العظيمة في مستنقع الإحباط وخيبة الأمل …أما “الإنقاذ” فمستمرة ومتربعة من خلال وجود هؤلاء الفاشلين الذين ورثوا
منهجها الفاسد في التخطيط والتفكير ومعايير الإختيار للوظيفة العامة والمحاصصات ، مثلما ورثواعقليتها في إدارة الأزمات والتسول و”الشحدة” وسياسة المحاور واللعب على كل الحبال ، وبيع المواقف حتى بدوا لنا وكأنهم نسخة ثانية من “الإنقاذ”، فمتى كانت الأوطان تُبنى بالتسول والشحدة واللعب على كل الحبال وبيع المواقف ومحاكاة الفاشلين…
بعد عامين من السقوط استبانت لنا حقيقة مؤلمة للغاية وهي ليس عجزهم عن إيقاف التدهور والإنهيارفقط ، بل قدرتهم الفائقة على توسيع نطاق التدهور والإنهياربفعل التخبط والإرتباك وعدم الدراية والخبرة، فكان عنوان الفشل الأبرز هو العجز عن توفير ضروريات الحياة من وقود وغاز طهي وخبز وخدمات الكهرباء والمياه والدواء رغم مضاعفة اسعارهذه الخدمات عشرات المرات، للدرجة التي حملت بعض النفوس المُثقلة إلى التلفت تلقاء ماقبل الثورة بحنين تهفو إليه قلوبهم ، فهل من خدمة يمكن أن يسديها أي نظام حكم لغرمائه وخصومه ومعارضيه أكبر من هذه…
(3)
أقول لشباب الثورة وكل القوى السياسية والمدنية التي ناضلت من أجل إسقاط نظام المؤتمر الوطني، صحيح أننا لم نحصد حتى الآن سوى خيبة الأمل والإحباط ، وأن أغلبية العناصر التي امتطت صهوة جياد الثورة عناصر رخوة ماخبرت دروب النضال يوماً ، ولم تشهد ساحات الوغى ولم تتدرب ولم تُنازِل في ميادين “القتال” ضد “الإنقاذ”، ولاتمتلك الخبرة للازمة لقيادة المعركة فكيف “ننتصر” و”نعبر” بهؤلاء، وأقول أيضاً أن التغيير وإسقاط النظام لم يكن بهذه العناصر القادمة من وراء البحار ، وأن العبور والإنتصار لن يكون بهم أبداً ، فرتِبوا صفوفكم وصححوا مسار ثورتكم ، وانزعوا عن جيادها هذه العناصر الرخوة والإنتهازية فالثورة عمل مستمر وكفاح متواصل حتى تحقيق الأهداف، والدفاع عن الثورة يكون أولاً بإبعاد هذه العناصر ، فما أرى في وجودها وفشلها المتواصل إلا مكسباً عظيماً للنظام المخلوع… اللهم هذا قسمي فيما أملك…
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك الله فيك وثق أنه يراك في كل حين.

صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *