مقالات متنوعة

صبري محمد على (العيكورة) يكتب: عندما يكون الانجاز (جردل بوماستك) رمضان كريم يا هانم


عندما قلنا ان الحكم (ما لعب) كنا نعي ما نقول وعندما قلنا ان (الكيزان) قد اتعبوا من جاء بعدهم كنا نتحدث بالقرائن والارقام وعندما قلنا ان إدارة الدولة شئ وادارة ركن نقاش شيئ آخر وعندما قلنا أن (قحت) بعد عامين من الفشل بدأت تعيد إفتتاح المُفتتح من المُنشاءات كُنا نعلم ان لا انجاز واحد تم بعد ذهاب حكومة (الكيزان) الا من وراء طلاء او لافته قماش وعندما استنكرنا أن رئيس الوزراء يخرج بجلالة قدرة لافتتاح لافتة لداخلية طالبات (الشهيد عبد السلام كشة) ليستبدلها محل لافتة الشهيد على عبد الفتاح قلنا ان منجزات هذه الحكومة لن تتجاوز (جرادل البوماستك) وقد تحقق ما قلنا ، لا ضرباً فى الرمل ولا تنجيما بل قراءة فاحصة لوجوه القادمون الجدد من ميادين النجيلة بأوروبا و وقراءة لشعارات براقة و و ها هم بالامس القريب يعقدون منتدي للصمغ العربي بحاضرة شمال كردفان (الابيض) سموه (بالمنتدي الاول) وقناعتي انه ليس بالاول فقد سبقته ورش وسمنارات ولكن لان (قحت) تجب ما قبلها فدعونا (نمشيها) بأنه المنتدي الاول و (خلاس) .
إعادة إفتتاح المُفتتح أظنها ستكون هى ديدن المرحلة القادمة لحكومة حمدوك الثانية فقط (شوية جير) وكأن ذاكرة الشعب السوداني ذاكرة أسماك سريعة النسيان . قبل ايام زارت وزيرة التعليم العالى حاضرة ولايتنا الخضراء الجزيرة وجامعتها العريقة جامعة الجزيرة بمدني وبحسب ما تم تداوله عبر الاخبار أن إدارة الجامعة قد أخرجت لها احتفائية من مجلس العُمداء الاجلاء لاستقبال الوزيرة صغيرون عند مدخل المدينة بجوار مستشفى التأهيلي (ايه الحلاودة دي يا جدعان) . وان الوزيرة زارت الجامعة لماذا ؟ هل لمناقشة ووضع الحلول للمشاكل الاكاديمية ام تذليل متأخرات الرواتب أم للاستماع لخطط جديدة للنهوض بالجامعة قدمتها الادارة و تنتظر مباركتها لا والله (تخيل) عزيزي القارئ جاءت لافتتاح صالة للموسيقى والمسرح ! نعم وزيرة التعليم العالى تزور ولاية وجامعة لافتتاح صالة موسيقى ! (لا استنى معاي كمان) وصالة رياضية وافتتاح مجمعاً للعيادات سبق ان افتتحته وزيرة التعليم العالى السابقة بروف سمية ابو كشوة ! الم أقل لكم إنهم يفتتحون المفتتح ويرقصون على اشلاء الجدران المطليه؟ ثم زارت مستشفى الذرة لافتتاح او الاعلان عن اجهزة اصلاً موجوده سلفاً لكن (مع البيعة) ادخلت البرنامج لتكمل زوايا التصوير و(الشو الاعلامي) .
يا جماعة (ما تخمونا) ! يا أشتغلوا صاح يا أتوكلو على الله و ورونا عرض أكتافكم وزيرة تعليم عالى تفتتح صالة للموسيقي ! ارأيتم كيف تتقزم المنجزات عندما تخور العزائم؟

قبل ما أنسي : ـــ
هسه بالله (كشّين) بصلة رمضان ما كان أحسن من الحوامة دي ! بروف إنتصار اكرر لكي جملة حبوبتنا عندما كنا نقوم بمهمة لا تري فيها نفعاً لنا ونحن صغار لا تزيدنا فى قولتها المشهورة : (والله عدم شغله منكم ساكت يا اولادي) . أظن زيارة مدني دي ياها زاتا كلام حبوبتي .

صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *