منوعات

المحكمة قد تجبره على الزواج بها.. حبيبة الأمير هاري الأولى تطارده من جديد


يبدو أن حياة الأمير هاري لا تخلو من المفاجآت المستمرة، حيث تقدمت فتاة، بشكوى رسمية، إلى المحكمة، توضح فيها أنها حبيبته السابقة، وأنه طلب الزواج منها، ولكنه أخلف وعده.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن حبيبته السابقة- كما ادعت- هي محامية هندية، تدعى “بالويندر كاور”، وتقدمت بالشكوى الرسمية إلى محكمة البنجاب، وزعمت فيها أن الأمير هاري تعرف عليها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن بعد فترة من الوقت، أخبرها أنه يريد الزواج منها.

وتابعت في الشكوى، أنه أخلف وعده، حيث طلبت من السلطات الهندية إصدار مذكرة إيقاف دولية؛ حتى تتمكن الشرطة والمملكة المتحدة من إلقاء القبض عليه، وفي هذه الحالة وحال إثبات حقيقة الشكوى؛ فإنه قد يُجبر على الزواج منها والوفاء بوعده لها.

ولكن المحكمة رفضت الطلب، مع تبرير موقفها، بأنه لم يثبت أنها كانت تتحدث مع الأمير هاري شخصيا، ولكنها لم تيأس، وقدمت الشكوى مرة أخرى، من خلال التماس، قالت فيه: “أنا محامية وأمثل نفسي شخصيا، وهذا إجراء قانوني ضد الأمير هاري، نجل الأمير تشارلز، المقيم في المملكة المتحدة، وأوجه من خلال الشرطة باتخاذ إجراء ضده”.

وتابعت: “رغم الوعد بالزواج من مقدم الالتماس، لكن الوعد لم يتم الوفاء به”.

وردا على سؤال القاضي، أرفيند سينج سانجوان، اعترفت أنها لم تذهب إلى المملكة المتحدة، أو تقابل دوق ساسكس شخصيا، ولكن جميع الاتصالات كانت عبر البريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي فقط.

وأشارت إلى أنها اتخذت خطوتها الأخيرة؛ بعد تردد شديد، لمطالبة المحكمة باسترداد حقها، بعد أن راسلت والده، الأمير تشارلز، وأبلغته أن هاري كان خطيبها، ولم يفِ بوعده لها.

ورغم التعاطف معها؛ لكن المحكمة رفضت الطلب بسبب وجود العديد من الحسابات الشخصية المزيفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي لا يمكن الاعتماد عليها، كدليل على أن المحادثات عبرها كانت مع شخصيات حقيقية.

إرم نيوز



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *