رأي ومقالات

صورة أخرى عن “رأيت في الغرب مسلمين ولم أرى إسلام” !


صورة أخرى عن “رأيت في الغرب مسلمين ولم أرى إسلام” !

أزمة Covid-19 خلقت أزمات كثيرة، وبسببها توقفت الكثير من الأعمال، الدعارة في الغرب تُعتبر عمل ويحميه القانون في أغلب الدول، لذلك كثرت الدعارة بأثمان رخيصة بعد أن كانت تخضع للمساومة، هذا الفعل المشين خلق منذ شهور أزمة أخرى وهي كثرة الأطفال غير الشرعيين.

منذ شهور تشهد ماكينات وصناديق “عشّ الرضيع” Babyklappe تزايد الأطفال الذين ترميهم أمهاتم، حيث بمجرد وضعه داخل الصندوق تدق الأجراس لينتبه القائمين بوصول وافد جديد، لقيط جديد، تخلصت منه فتاة مارست الجنس مع رجل، بل مع رجال، ترمي الطفل وكأنها رمت طرد بريدي بدون أن يسألها أحد أو يحاسبها أحد ثم تذهب للبحث عن آخر، في موعد آخر، في انتظار لقيط جديد، سيكبر ليعيش مرة أخرى في بلد يدعي الحضارة، حضارة الدعارة.

لا أعرف الحال في الدول العربية والإسلامية، لكن ومهما يكن تبقى المرأة المسلمة اشرف وأنضف وأرقى، آسفة أنني أكتب عن هذا القرف ونحن في شهر الصيام، لكن أعزّي نفسي لأنّ من رأى ليس كمن قرء، تصوروا نحن نتعايش مع هذا القرف منذ قرون؟ !. ولا غالب إلاّ الله.

Ramadán Mubarak ,feliz Ramadán

ولا غالب إلاّ الل️ه
“No hay vencedor sino Alláh”

🌹 Nadia Rafael ELKORTOBI



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *