مقالات متنوعة

سراج الدين مصطفى يكتب.. خواطر رمضانية من كوستي


(1)

كتب صديقي الصحفي النابه محمد إبراهيم مستنكراً وجود ملصق إعلاني لحفل للموسيقار محمد الأمين في ظل هذه الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد وما يجب أن يقال إن محمد الأمين وغيره من الفنانين مهمتهم الغناء وليس توفير الخبز أو الدواء أو غيره.. تلك مهمة آخرين.. وإذا كان الأمر بهذا الضيق المفاهيمي فلماذا تكتب يا محمد إبراهيم وشعبك يعاني الفقر والعوز والضيق في كل مناحي الحياة.. لأن الكتابة تصبح ترفاً ولا داعي لها..

(2)

ومع تقديري ومحبتي لك ولأبوعركي.. فهو ليس مقياس الوطنية أو الثورية وتاريخياً لم يغن للثورات والوطن أكثر من محمد الأمين أبدأ من الملحمة.. أكتوبر 21.. شهر عشرة حبابو عشرة.. مساجينك.. أكتوبر الممهور بالدم.. السودان الوطن الواحد.. وطن واحد.. جمرة أكتوبر.. وغيرها وغيرها..

الصحيح يا صديقي أن يؤدي الكل وظيفته.. المغني والمزارع والمهندس والعامل والطبيب والصحفي وكل المهن.. فكل واحد له مهمته ووظيفته التي يفترض تجويدها حتى تستمر عجلة الحياة بنسق سليم وطريقة التخوين هذي لا تبني أمة..

(3)

وأكرر توفير الدواء مهمة وزارة الصحة وليس محمد الأمين أو غيره من الفنانين.. وتوفير الخبز والمواصلات والوقود لها جهات مسؤولة من المفترض أن تقوم بدورها كاملًا وتحاسب على التقصير.. والثورة لم تأت حتى يتوقف الفنانون عن الغناء ولم تكن ثورة ضد الغناء وإنما كانت ثورة ضد منظومة فاسدة أفقرت البلاد والعباد..

(4)

الشاعر الكبير عبد المنعم عبد الحي شخصيّةً سودانيّةً أصيلة وصميمة، إذ تعود جذوره إلى جنوب السودان فهو من أصل دينكاوي، نشأ ما بين الخرطوم التي درس فيها بعضاً من مرحلته الأوليّة في مدرسة الخرطوم الجديدة الأوليّة، ثم انتقل إلى أمدرمان ليتم إلحاقه بمدرسة الموردة الأوليّة التي كانت تحمل اسم مدرسة العباسيّة، حسب ما جاء في حديث ذكرياته لإذاعة ركن السودان بالقاهرة، الذي سجّل له الأستاذ فؤاد عمر، أو في الحقيقة قام بتفريغ مذكِّرات الشاعر عبد الحي التي سجلها لإذاعة ركن السودان عام 1970 وتمت إذاعتها لأوّل مرة في أول يناير 1971..

(5)

العلاقة بين فؤاد عمر والشاعر عبد المنعم عبد الحي قديمة امتدت لخمسة وأربعين عاماً، وهو من وضع كلمات شعار برنامج (حبابك عشرة يا زائر) الذي كان يقدِّمه الأستاذ فؤاد عمر، وقد وضع اللحن لذلكم الشعار الأستاذ الراحل الموسيقار برعي محمد دفع الله. أشرنا إلى أن تاريخ ميلاد الشاعر عبد المنعم عبد الحي غير معروف بالنسبة لنا وإن كنا نرجِّح أنه كان ما بين عامي (1920 -1922).

(6)

أمّا تاريخ وفاته فقد كان في العام 1975.. أما أوّل من تعرّف عليه من أهل الأدب والفن والشعر فقد كان زميله في المدرسة الأوليّة بالموردة وهو الشاعرالراحل مبارك المغربي، وقد حكى لزميله عبد المنعم أنّه يقيم بجوار الفنان إبراهيم عبد الجليل وأنّه يزورهم في البيت ويسمعه يغنِّي، ولم يكن التلميذ عبد المنعم قد سمع بإبراهيم عبد الجليل إلا في الأسطوانات خاصة أغنيته «هاتي لي شيء من روحي يا الجاهلة أم سماح.. وخدي الفؤاد والعافية وأديني السماح»..

(7)

منذ ذلك الوقت اهتم عبد المنعم عبد الحي بأمر الغناء. في أوائل الثلاثينات انتقل عبد المنعم عبد الحي إلى المدرسة الوسطى، تحديداً إلى مدرسة أمدرمان الأميريّة الوسطى، وافترق عن صديقه مبارك المغربي الذي ذهب للدراسة في مدرسة أم درمان الأهليّة.. وفي السنة الثانية من الدراسة بالمرحلة الوسطى غادر عبد المنعم عبد الحي أم درمان إلى القاهرة، وكان ذلك عام 1934، ومنها إلى شبين الكوم، لأن شقيقه الأكبر كان يعمل هناك..

(8)

وقال إن والدته كانت تتمتّع بصوت جميل وكانت تحفظ وتردِّد أهازيج صوفيّة وبعض المدائح النبويّة التي لم يميِّزها آنذاك لكنه كان يهتز لبعض الألحان. في العطلة المدرسية غادر إلى القاهرة لقضاء العطلة مع شقيقه الأكبر إدريس عبد الحي وفوجئ هناك بوجود (هيصة) أو كما قال.

صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *