اسحق احمد فضل الله

اسحق احمد فضل الله يكتب: معنى الأحداث..


واجتماع أركان الدولة كلهم في مبنى جهاز الأمن الواسع اجتماع له معنى

فهناك كان المجتمعون هم مجلس الوزراء ومجلس السيادة العسكري وجهاز الأمن والجيش… وما دام الوفد الأمريكي في الخرطوم فهو إذن هناك

واجتماع لثلاثة أيام يعني أن الأمر …تغيير بحجم الوقت وبحجم المجتمعين

وتسريب خبر الاجتماع للناس يعني…. التمهيد

تمهيد لشيء لا يمكن أن يطلق دفعة واحدة

والاجتماع والوقت وتوقيت الحدث( بعد خطاب حمدوك) أشياء تعني أن الأمر أمر التغيير يتخطى السؤال عن( هل هناك تغيير)

إلى السؤال الذي هو ( التغيير متى وكيف)

……….

واجتماعات في كل مكان الآن تقرأ لوح اجتماع القيادة وتشعر بما يجري وتتجارى

والاتحادي الذي ظل منشقاً من أربعين سنة يتوحد نهار الأربعاء ويلقى البرهان نهار الخميس

وجهات أخرى تتجارى

بعد قراءة لوح اجتماع مبنى المخابرات والشعور بالتغيير

والقراءة تجعل كل جهة تشعر أنه عليها الآن ( أن تكون أو لا تكون)

والجملة هذه كان حمدوك / في حدة الأحداث/ يطلقها ليصف حال السودان ذاته

وما يدهش هو أنه لا أحد يشعر بالدهشة للوصف هذا فكل أحد كان يعرف ويشعر أن السودان يصل إلى حافة الهاوية هذه

ثم لا أحد يشعر بالدهشة وهو يسمع رئيس الوزراء يحدث وفي خطابه الرسمي عن النزاع المسلح بين العسكريين والعسكريين

ولا أحد يشعر بالدهشة وهو يجد البرهان وحميدتي كلهم ينفي وجود نزاع مسلح بين العسكريين والعسكريين

في تكذيب واضح لرئيس الوزراء

والأمر يتخطى الدهشة إلى شيء آخر حين يجد الناس حميدتي والبرهان كلاهما/ في النفي الرسمي لحديث حمدوك الرسمي / يحذر ممن يسعون للفتنة

…….

والشعور بأن( السودان يحتضر) يصنع أشياء

ويجرجر الناس إلى ما ظلوا يجهلونه أو يتجاهلونه

يجرجرهم إلى مشروع التغيير الذي ينطلق منذ عامين…ويجرجرهم إلى أنه… الآن….التغيير أو الخراب

والتغيير/ وهذا ليس تاريخاً…. هذا حمل يكمل شهوره ويتجه الآن للولادة/… التغيير كان الحديث عنه يجري منذ عامين

ومن عدة جهات

وجهة هي قوش…. وقوش يصبح جهة وليس فرداً

والتغيير الحديث الحقيقي حوله يبدأ منذ عام ونصف منذ أن تناول قوش وجبة السحور في مبنى جهاز الأمن في رمضان الأسبق بعد أن وصل إلى الخرطوم داخل عربة سوداء

……

وكلمة قوش تعني مصر وأمريكا

ومصر تحتفظ بقوش مفتاح المسألة السودانية

وتركيا تحتفظ بكرتي والإسلاميين مفتاح الأمر كله

والإمارات ظلت تسعى للحصول على مفتاح… وتجد أنها تشتري مفاتيح من ورق

والمعركة تدخلها تركيا بذكاء فتركيا في معركتها كانت تشتري وتشتري( بعكس الإمارات التي ظلت تضرب وتضرب) فتركيا كانت هي من يكشف للبشير أن هناك رجل مخابرات يعمل من داخل مكتبه

ومن داخل بيته

وتركيا الشهر الأسبق تكشف لحمدوك أن حزباً دموياً يعد لانقلاب

( وأمس…. وفي المعركة داخل قحت كان مستشار حمدوك يتحدث عن الانقلاب هذا

وفي المعركة حول السودان كان آخر من يصاب هو روسيا…. والأسبوع الماضي كانت طائرات إف ١٥ الأمريكية تطرد القاعدة الروسية من شرق السودان

……

وأيام سحور قوش في الأكاديمية العسكرية كان التغيير يبلغ مرحلة الترشيح

وقوش الذي يمثل جهة عالمية ضخمة… يرشح الدقير رئيساً

لكن الدقير كان مريضاً

وكان كل شيء يخضع للتشكيل الجديد

الحركات المسلحة

الأمن والمخابرات

الدعم السريع

الجيش

الأحزاب

العلاقات مع العالم

وكل جهة كانت هناك… لكن

….

الترتيب الذي كان يقول

انقلاب…. ثم فلان… ثم فلان… ثم قوش… ثم انتخابات…

الترتيب هذا تقفز إليه الإمارات وإسرائيل وتجعل قحت تبقى فالإمارات ما يهمها هو جهة تطحن السودان حتى ولو طحن الإسلام

وكل شيء يختلط

وطحن كل جهة يخصص له التمكين

والتمكين لا يسمع ولا يرى

وما يصل إليه الأمر يصنع خطاب حمدوك

وخطاب حمدوك يريد أن يجذب كل الناس معه إلى الهاوية

والشعور بهذا يصنع اجتماع الأربعة للأيام الثلاثة في مبنى جهاز المخابرات

وابتداءً من الأسبوع هذا يتبدل كل شيء

وحسبنا الله…

صحيفة الانتباهة



‫4 تعليقات

  1. والله انا افتكرت ستات الودع انقرضن لكن سبحان الله نساء العليفون مازلن في القرن الأول الميلادي. كله كلام فارغ كلما نقرأ لك مقال نتقيأ في نهايته ونسب أنفسنا مية مرة لماذا نضيع وقتنا في هذا الهراء. سبحان الله وقالوا أيه ده أكثر كاتب عاموى يتلقى راتبا شهريا وفيه الله يعلم. ان الله يرزق من يشاء بغير حساب.

  2. الذي استغرب له ان الدينوصارات ما زالت على قيد الحياة .
    والذي استغربه اكثر ان هذا الديناصور ما زال يحلم بأن الكيزان
    سوف يرجعون على طبول النصر لاستقبال قوش الاخطل فاتحا .
    يا جدنا استحي على نفسك واستغفر الله وتوب اليه
    واكثر من الدعاء لعل الله يتوب اليك بما فعلتموه انتم
    ايها التتار في السودان . والسؤال الا تستحون بما فعلتموه من تدمير ممنهج
    للثروات وقتل العباد .

    1. يا عظمة هو البيعرف الله بيكذب !!!
      شوف قال شنو !!

      ((وابتداءً من الأسبوع هذا يتبدل كل شيء ))
      الزول ده بيحلم وهو صاحي

  3. اسحق …… ست الودع السياسية في السودان … كل فترة بطبل لي زول .. بنفس طريقته القديمة في الكتابة … شغل الأفلام البولبسية والإدهاش ….. ودايما كتاباتك ( المصيبة جااااياكم … اللييييييلة انتظرو الانقلاب والخرظوم حتبقي مذبحة و..,وو..ووووو
    قريت كتير من مقالاتك ما استفدت أيي حااجة عموما شكلو( البياض )بتاع صلاح قوش تقيل ( بالدرهم ) لانك طولت بتلمع فيهو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *