مقالات متنوعة

سراج الدين مصطفى يكتب.. عمر الشاعر.. المبدع الأصيل


(1)

بعيداً عن الحصر الجغرافي الضيق.. تظل مدينة كسلا واحدة من المدن التي اشتهرت بتقديم المبدعين العباقرة الذين استطاعوا أن يضعوا كسلا في وجدان كل سوداني.. ورغم أن كسلا هي صنيعة الطبيعة ولكن مبدعيها جعلوها أكثر جاذبية.. لأنهم يمتلكون قدرات إبداعية متجاوزة وجديدة.. ولو حاولت أن أحصر من قدمتهم كسلا للوجدان سوف أبدو كمن يحاول أن يحسب النجوم.

(2)

ومعروف تاريخياً بحسب بعض المصادر، أن الموسيقى السودانية قد عرفت عدداً من الملحنين المتخصصين في التلحين فقط.. من أمثال الموسيقار ناجي القدسي. والموسيقار يوسف الموصلي، والموسيقار أنس العاقب، والموسيقار عبد اللطيف الخضر، والموسيقار برعي محمد دفع الله.. قد أسهم بعض هؤلاء الموسيقيين المتخصصين في التلحين في تطوير الموسيقى السودانية.. وترك بصمات واضحة في مسار تطورها.. وعمر الشاعر لا ينقطع من تلك المنظومة التي حاولت فتح مسارات موسيقية جديدة.

(3)

صحيح أن التاريخ يقول إن عمر الشاعر بدأ مغنياً.. وكما يروي أنه في 1974م حاول الغناء بنادي الضباط في احتفال كبير حضره الرئيس الأسبق جعفر نميري، ولما كان صوته غير مجاز عبر لجنة النصوص والألحان رفض القائمون على أمر الاحتفال تقديمه، إلا أن الأستاذ/ محمد خوجلى صالحين حدثه في ذلك اليوم بأن يأتي إليه في الصباح للإذاعة ليساعده في أجازة صوته، وقد كان، بيد أن (جنابو عمر، كما يحلو للبعض مناداته) فضل ضفر الألحان.

(4)

حينما تخرج عمر الشاعر من معهد الموسيقى في العام 1974.. اكتشف أنه يصلح (كملحن) وليس كمغنٍّ.. ولعله بذلك المنحى كان ذكياً وهو يختار نسج الألحان على الغناء.. وذكاء الرجل يكمن في أنه ما كان له أن يكون اسماً بارزاً في ظل وجود أسماء كبيرة في عالم الغناء.. كانوا في أوج نضجهم وقدراتهم كانت تتفجر لتغيير معالم الغناء السوداني في ذلك الوقت أو الزمن الذي عادة ما يوصف ويسمى بالزمن الجميل.

(5)

كان من الصعب أن ينافس مطربين بقدرات أبو عركي وزيدان ومحمد الأمين ومحمد وردي الذين كانوا يقودون ثورة وتجديد على كل شيء..

ولعل عمر الشاعر نفسه يعتبر واحداً من الثوار وحملة راية التجديد في الموسيقى والأغنية السودانية.. وهو بقدراته الفطرية استطاع استخدام المسارات اللحنية الجديدة والانتقالات المقامية بجانب الاتجاهات اللحنية الصاعدة والهابطة.

(6)

تعدد التعاملات الإبداعية لعمر الشاعر فهو قدم أغنيات لثنائي النغم، ثنائي الجزيرة، ونجم الدين الفاضل، وعبد العزيز المبارك، وحركة، وعثمان مصطفى، وآخرين.. ولكن تظل تجربته مع الراحل زيدان إبراهيم واحدة من أهم الشراكات الإبداعية التي قدمت للغناء السوداني العديد من الأغنيات الباهرة.. وهي كلها أغنيات تميزت بالسلاسة اللحنية والجملة الموسيقية ذات الطابع السوداني.. ومن يستمع لمجمل الألحان التي قدمها عمر الشاعر يلحظ المحاولات والتجريب المستمر في شكل القالب اللحني والإيقاعي.

(7)

قصدت أن أتوقف قليلاً عند مبدعنا الكبير عمر الشاعر.. وهو تجربة ضخمة لا يمكن أن تحتويها بضعة أسطر.. ولكنها محاولة فقط للكتابة يكتنفها الكثير من التقدير لمبدع أجزل العطاء وما زال يحمل الكثير.

صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *