فيسبوك

الخرطوم تتحول إلى عاصمة الظلام والبؤس والذباب والأوساخ والباعوض وشح الأدوية


وعدوا الناس بالنور والتنوير، ثم حولوا الخرطوم إلى عاصمة الظلام والبؤس والذباب والأوساخ والباعوض وشح الأدوية، مدينة تآكلت فيها أغلب المقومات الضرورية للحياة.

محمد عثمان إبراهيم


‫5 تعليقات

  1. هنيئا لشباب قحط بهذه الحكومة المدمرة لكل شيء جميل صنعته الانقاذ ..
    اين التعليم المجان .. بل اصبح لا تعليم
    اين العلاج المجان اصبح لا دواء وعلاج
    اين الكهرباء بتاعة خالد اب سفة قال ٢٠٠٠ ميقاوات
    اين الامن ..
    اين راحت اموال الدعم ..
    اين واين ..
    لكن ابشر يا شعب السودان سوف يعود الكيزان يوما ما لينقذوكم مما انتم فيه …
    الكيزان الان ضعفاء لكن لن يستمر هذا الضعف طويلا فهم سيعودون اقوى مما كانوا ..وسيحملهم الشعب في حدقات العيون .

  2. لا الكيزان نافعين ولا غيرهم نافعين وناس خمدوك والبرهان اثبتوا انهم جهلاء ولا يعرفون كوعهم من بوعهم …………… خمدوك طلع دمية بس شاطر في الكلام الفارغ والاجتماعات والمؤتمرات مع الكل وخاصة الخواجات لكن انجازاته صفر …. قرارته صفرين ضعيف جدا

    ضيع البلد وجوع المواطن ودمر ما تبقى من سودان وكل يوم البلد نازلة للاسفل يا خمدوك يا البرهان الاغبياء تخارجوا من حكم السودان غير ماسوف عليكم وكفاية حتى الآن الرغيفة ب 25 جنية يا كلاب زمان كان شوال القمح ب 25 جنية قاتلكم الله

    البلد حتى الماء الآن ما فيه انتم قاعدين وحاكمين اية .

    1. قول الحق يا راجل , ما تقارن الكيزان بالهوانات ديل , على الاقل في عهدهم الحال ما وصل لهذا الحد , و الازمة الاخيرة اعترف الهوانات ديل انهم كانوا السبب فيها عشان يسقطوا النظام , ولم يميزوا بينها بين الوطن ومن يحكمه بل اشتغلوا بنظرية علي و على اعدائي , ولما مسكوا الحكم غلبهم البسوو , خليهم يسووا واحد على مليون من الكان بيسووه الكيزان ( بس تذكر انهم كانوا داعمين ليك الخبز والبنزين لدرجة ان البنزين كان ارخص مما عليه في دول البترول

  3. ننادي بعودة الاستعمار ..لو يقبلوا بينا او اجروا البلد للمصريين لمدة 99 سنة و شوفوا ح يحصل شنو