مقالات متنوعة

سمية سيد تكتب: الدواس


كلام صريح
سمية سيد
أعلن وزير الطاقة أن مخزون المواد البترولية لايكفي لمدة 10 أيام ..الشح المتوقع ليس بسبب صعوبات في الاستيراد ولا سعر الصرف أو عدم وجود موارد، كما كان سابقاً؛ إنما بسبب إغلاق خطوط البترول والطرق والميناء من قبل أنصار الناظر ترك.
مجلس البجا أطلق تهديدات واضحة عندما قال …وزير الطاقة إلا يحول النفط بالبلوتوث او الواتساب.
حكومة جنوب السودان هددت أيضاً بإيقاف تصدير النفط عبر خطوط بترول السودان .
تشير الأنباء أيضاً إلى تأثر إمداد القمح والدقيق بإغلاق ميناء بورتسودان والطريق القومي.
توقف حركة الصادر وشكوى من المصدرين بتحقيق خسائر متوقعة هذا العام .
تعقيدات الأوضاع الاقتصادية تزداد يوماً بعد يوم، جراء عدم وجود رؤية واضحة من الحكومة لحل مشكلة شرق السودان .
حكومة حمدوك تواجه ظروفاً داخلية لا تحسد عليها..في شرق السودان ورفع سقف المطلوبات الى حد الإطاحة بالحكومة نفسها، بجانب صراعات مجلس السيادة و (الدواس) المستمر بين المدنيين والعسكريين .
ما يدور بين العسكريين والمدنيين تجاوز مرحلة الخلافات او السجالات العادية، وبلغ مراحل بعيدة من الإسفاف والاتهامات المتبادلة والتنابز على الهواء مباشرة.
منذ الثلاثاء الماضي ولا شاغل للناس غير تبادل الرسائل التي تحتوي على أحاديث الطرفين من شتائم مبذولة عبر أجهزة الإعلام المختلفة . على خلفية المحاولة الانقلابية الفاشلة.
رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان شن هجوماً كاسحاً على المدنيين داخل المجلس وخارجه من قوى الحرية والتغيير .وآخر ما صرح به أنه لا يتشرف بالجلوس مع ناشط سياسي. ولا يصرف بالدولار من جهات ثانية.

نائبه الأول محمد حمدان دقلو كان رده على نائب رئيس السيادي محمد الفكي هو الأعنف والأقسى .أعلن أنه لن يجلس في تربيزة واحدة مع المدنيين إلا بالوفاق ..وأنهم لا يتهددون بالخروج الى الشارع، وأنهم هم الذين منحوا المدنيين القوة..
جاءت تهديدات العسكريين بعد أن نعى نائب السيادي محمد الفكي الشراكة في لقاء تلفزيون السودان وهو يتحدث عن فرض عملية سياسية جديدة يتحكم من خلالها الجانب العسكري بإضافة موالين له من المدنيين بما اعتبره انقلاباً من نوع آخر .
لا أحد من شركاء الحكم يتنبه الى المخاطر المحدقة بالبلاد. أصبح الشغل الشاغل لهم التحشيد والتحشيد المضاد .كل طرف يبحث عن مصادر قوة ليدمر بها الطرف الآخر .
العسكريون يهددون بما لديهم من قوة عسكرية تمكنهم من السيطرة بمثل ما احتوى عليه حديث حميدتي ( نحن ما بهددونا بالشارع ولا المجتمع الدولي) .
المدنيون يهددون بما لديهم من قوة في تحريك الشارع ومساندة المجتمع الدولي.
عساكر مجلس السيادة رافضون فكرة الانقلابات لكنهم يرجحون فكرة إجراء انتخابات مبكرة تطيح
بالطرف الآخر .وهو التهديد الحقيقي للجميع .
آخر أخبار الدواس أمس علق المكون العسكري جميع الاجتماعات مع المكون المدني، فيما أخلت القوات النظامية مواقعها من مقر لجنة إزالة التمكين، بحسب أنباء صحفية .

صحيفة اليوم التالي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *