فيسبوك

إنتهت قصة قحت (بموزة)


🔰 إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﻓﺮﻋﻮﻥ ( ﺑﺎﻟﻤﺎء ).
🔰 ﺇﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻨﻤﺮﻭﺩ ( ﺑﺒﻌﻮﺿﺔ ).🔰 إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﻗﺎﺭﻭﻥ ( ﺑﺨﺴﻒ ).*🔰 إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ أﺑﺮﻫﺔ ( ﺑﺤﺠﺎﺭﺓ ).*🔰 ﺇﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﺍلأﺣﺰﺍﺏ ( ﺑرﻳﺎﺡ ).🔰 إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ أﺗﺎﺗﻮﺭﻙ ( ﺑﺎﻟﻨﻤﻞ اﻷﺣﻤﺮ ).🔰 إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﻫﺘﻠﺮ ( ﺑﺎلإﻧﺘﺤﺎﺭ ).🔰 إنتهت قصة قحت (بموزة).

📚 ينهي الله ﻗﺼﺺ ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ ﺑﺄﺑﺴﻂ ﺍلأﺷﻴﺎﺀ .. ﻓﻼ تُشغل نفسك ﻛﻴﻒ سينتهي ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ ﻷﻧﻪ ﺯﺍﺋﻞ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ ﻭﻟﻜﻦ إشغل نفسك ﻛﻴﻒ ﺗﺪﺍﻓﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻖ ﻷﻧﻪ ﺑﺎﻕٍ ﺭﻏﻢ أنف ﺍﻟﻈﺎﻟﻤﻴﻦ.

متداول على نطبيقات التواصل



‫2 تعليقات

  1. لا بواكي لها لأنها انتهت إلي علمانية وبعثية وشيوعية وامة وشتات لا جامع لهم الا الحقد علي الإسلام السياسي.
    الحمد لله اراحنا الله منهم ولو انجزوا في طريق التنمية او فشلوا لعزرناهم لكن ان ينجحوا في تفكيك الإعلام وتدمير التعليم وكنس قوانين الشريعة بقصد ومنهج حمدوك العميل فتلك هي المصيبة وهذا الفشل الذي لا عذر لها فيه اذا فقدت ارضيتها وسقطت لأنها أصبحت يقف بلا أعمدة .
    من اراد ان يحكم وينجح عليه ان يعترف بأخلاق وقيم الشعب السوداني المستمدة من الشريعة الإسلامية والعرف السوداني السمح والاصيل و لا يعتمد على الخارج ويتجه نحو الإنتاج والداخل فقط ومن اتبع غير هذا فشلناه بالانتخابات القادمة

  2. الإسلام السياسي
    اسلام الحرامية
    وسارقي قوت الشعب والظلم
    والعنصرية والجهوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *