فيسبوك

البرهان قال دي مشكلة سياسية وحمدوك عامل اضان الحامل طرشا


عودة الوعي
كدي نرجع لي صوت العقل ونسترجع الاحداث منذ بدايتها لكن ما شديييد كدا.
يعني من قنجرة ترك وتهديده بي قفل الطريق القومي ..طبعا كلنا بنتذكر مافي زول اشتغل بيه الشغلة وكمان اتشتم واتهموه بالفلولية . ترك قفل الطريق والبلد كتمت برضو مافي زول اشتغل بيه . برهان قال دي مشكلة سياسية . حمدوك عامل اضان الحامل طرشا .اتضامن قبايل وولايات مع قضية الشرق وحتى الترويكا قالت الشرق عنده قضية عادلة لكن حمدوك عامل نايم وبي بساطة كان ممكن يقعد مع مكونات الشرق في الواطة وتتحلحل الامور لكن اتحول الموضوع لي تحدي وترفع عن الجلوس مع جزء مهم من اهل السودان طبعا وجدي ما قصر وعرمان زادها كوز . هنا ظهر انه في مجموعة من الحرية والتغيير عندها راي في المجموعة التانية بتاعة الحرية والتغيير وشايفين انهم مسيطرين على اي حاجة قامو عملو ميثاق جديد وقدمو دعوة لتوسيع قاعدة المشاركة هنا الشغلة اكلت جنبة مع المجموعة المسيطرة على الدولة وبقت تضرب يمين شمال لحد ما حصل انقلاب بكراوي ودعوة منقاوي للهبوب حينها انفجر المكون العسكري في وجه الجميع وطالب باعادة الثورة لمسارها بعيدا عن المحاصصات الحزبية كما كتب في الوثيقة الدستورية . اها يا ناس اربعة طويلة تستجيبو وترتبو البيت الداخلي حقكم وترجعو لي وثيقتكم ؟ لا ابدا ركوب راس بس وهاك يا اتهامات واساءات ودعوة للعنصرية وطعن في الجيش ودعوة للتمرد وكمية من الجليطة لحد ما الشغلة كتمت وبقينا ناكل رغيف بي دقيق فاسد والوقو في الطلمبات خلاص في الحركرك . زوط البرهان عمل اعادة لي ظبط المصنع.
حكومة كفاءات مستقلة
مفوضية انتخابات
مجلس قضاء
مجلس نيابة
محكمة دستورية
مراجعة اداء لجنة التمكين
انتخابات بعد سنة ونص
ودي بالظبط الحاجات الطالبها الشباب وضحى عشانها
لا قال عايز احكم ولا حتى غير في الشكل الكان سايد قبل ٢٥ مجلس سيادة مشترك بي نفس العدد تغيرو الاشخاص بس بي ناس ما معروف عنهم انتماء حزبي زي المجلس الاول الكان فيهو احزاب . وطالب حمدوك يكون مجلس وزراء مستقل . المشكلة شنو ؟مش دي نفس مطال الشباب لما كان بيهتفوا الاحزاب سبب الخراب ؟؟؟
#المدنية_مؤسسات
#الديمقراطية_انتخابات

لجان الكرامة-الصفحة الرسمية



‫2 تعليقات

  1. وبكل غباء وعدم درايه من شلة المغتربين او النشطاء السياسيين الذي لم يكتمل وعيهم بعد نراهم يشتمون في الجيش ويحرضون علي ردم الحجارة وحرق الإطارات في الشوارع حتي أثبتوا لكل الشعب بانهم لا يستطيعون إدارة محليه ام بدة ناهيك كدولة مثل السودان فهم يستطيعون الشخبطة علي الحيطان وتوزيع مناشير ونشر الفجور ولكنهم لن يستطيعوا المكوث في الشوارع ومخاطبة الجموع الجوعي التي تحترق باشعة الشمس يستطيعون الهدم وليس البناء سنتين لم نراهم يرصفون شارع ولا حتي عمل اضاءة
    في طريق او زقاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *