منوعات

مأذون أنكحة يروي قصة غريبة حدثت له مع شخص زعم أنه رجل أعمال وطلب حضوره لعقد زواجه مسيارًا على امرأة مطلقة بجدة


روى مأذون أنكحة، قصة غريبة حدثت له مع شخص زعم أنه رجل أعمال ثري، ويملك شركة، وطلب منه الحضور لعقد زواج مسيار على امرأة مطلقة في جدة.

البداية

وقال المأذون إنه قبل شهر اتصل به أحد الأشخاص وقال إنه رجل أعمال ومالك شركة، ويريد عقد زواج مسيار في جدة، وتم الاتفاق على المكان والزمان وعرض عليه أن يرسل إليه سيارة فاخرة بسائق خاص ليوصله إلى المكان المتفق عليه لكن المأذون رفض وأخبره بأنه سيأتي بسيارته الخاصة.

المهر

وتابع المأذون أنه وصل إلى الاستراحة التي سيعقد فيها الزواج، وقال رجل الأعمال إن المهر 70 ألف ريال، ولكن والد المرأة طلب ٢٥ ألف فقط لكونها مطلقة، لكن رجل الأعمال المزعوم رفض وقال “إذا ما عطيتها زود ما أنقص أنا” فتدخل الحاضرين الشهود في المجلس واتفقوا على أن يكون المهر 50 ألف، ثم سأل المأذون ” كم المقبوض منها” ليرد الشخص قائلاً : ” سجل إنه مقبوض وبعد العشاء إن شاء الله بحول لها الـ50 ألف على حسابها” وتم عقد القران قبل. استلام المهر.

الأتعاب

وقال المأذون إنه فور الانتهاء من عقد الزواج، طلب منه رجل الأعمال إرسال حسابه البنكي لتحويل 3 آلاف لأنه لا يملك أموالا “كاش” بحسب زعمه .

وبعد أكثر من يوم عاد المأذون للتواصل مع الزوج لطلب الأتعاب، ولكن الأخير طلب منه الانتظار حتى الساعة 11 مساءً وسيتم تحويل 5 آلاف بدلًا من 3000 ريال.

عملية نصب

وتابع المأذون أنه عند الساعة 10:30، اتصل به رجل الأعمال المزعوم وقال إنه في منطقة بعيدة، وأحد الأشخاص يحتاج إلى 800 ريال، وطلب منه تحويلها إليه، لحين عودته.

وأضاف المأذون أنه أدرك وجود عملية نصب من رجل الأعمال المزعوم ، وقرر البحث عن اسمه في موقع جوجل، وبالفعل وجد العديد من الأخبار المنشورة عنه بأنه شخص محتال وصاحب سوابق .

اكتشاف الحقيقة

وواصل المأذون حديثه، أنه تابع التعليقات على الأخبار المنشورة عن رجل الأعمال المزعوم واكتشف أنه نصاب، واحتال على معلمة بملبغ وقدره، كتبه كمهر مقبوض ثم رفع ضدها قضية، وكذلك “صباب قهوة”، نصب عليه في 2000 ريال، بخلاف 300 ألف ريال استولى عليها من شخص آخر.

صحيفة المرصد