رأي ومقالات

محمد حامد: ما يجري بأثيوبيا لغز كبير


تكرر سؤالنا عن تطورات المشهد الإثيوبي والذي يمكن تلخيصه في التصريح المنسوب لرئيس الوزراء الأثيوبي الذي إرتدى لأمة الحرب . وقال أن بلاده قد تضيع دأعيا الدول الأفريقية للتدخل _حسب قناة العربية_ وهو موقف جديد ! يخالف سابق مواقف حكومته في بدايات الأزمة قبل عام ؛ إذ تم رد ورفض وساطات قادة أفارقة من ضمنهم حمدوك رغم قبعة الإيقاد ! المناشدة الجديدة مقروءة مع نداءات الحكومات والأمم المتحدة لإجلاء رعاياها ويشمل ذلك جهات ذات علاقات ممتازة مع أثيوبيا مثل فرنسا وتركيا وبريطانيا ومع حالة الصمت الدولي الغريب في إظهار دعم ما تشير كذلك الى شبهة توافق بالإجماع السكوتي على التعامل مع تطور متوقع لديهم بشأنه تفاهمات أو على أحسن الأحوال ٱدخار المواقف للساعة الأخيرة . ويشمل هذا حتى دول الجوار المباشر مع أثيوبيا بدءا بإرتريا وصولاً إلى السودان والصومال وجيبوتي وكينيا التي حاولت التدخل بواسطة بالتنسيق مع واشنطن وبالتزامن مع وساطة أبو سانجو مبعوث الإتحاد الأفريقي
2
ميدانيا ومن شرق إقليم أمهرا يبدو أن سقوط ديسي عاصمة مقاطعة ولو . كان خطأ مميتا للقوات الفيدرالية .بإعتبار أن المنطقة مفترق طرق تمكن المرتكز فيها من الإنفتاح شرقا إلى الطريق المؤدي إلى باتي للهبوط للطريق السريع الذي يربط أثيوبيا بجيبوتي المجاورة والأهم من هذا إمكانية الٱلتحام مع خلايا جيش تحرير أرومو .بل وفتح مسرح عمليات أخر . وأما الإتجاه جنوبا من ديسي الى ديبرا برهان وبخلاف أنه النطاق الحيوي لوضع للعاصمة في مناظير الميدان فهو كذلك يوفر بالتوجه إلى جرو ومناطق أخرى إمكانية الإلتحام مع جيش تحرير أرومو لجهة أن المناطق تلك وإن كانت جغرافيا للأمهرا ففيها وجود للأرومو الذين قد يكون الهدف ضمن الإنتشار تحقيق نقطة التحام مع وجود محتمل لجيش أرومو وهو التطور الذي قد يضيف لقوات الجبهة الشعبية جناح مساند قد تتولد تبعا له أجنحة أخرى حال التقدم المشترك وهذا كله لن يسقط بالطبع فرضية إهمال تلك السيناريوهات والذهاب من جبهة تقراي مباشرة إلى هدفها على صعوبة ذلك بدون غطاء تحالفي جماعي
3
هذا الوضع العصيب لا تملك الحكومة الأثيوبية خيارا سوى إقامة حائط صد عسكري والإجتهاد في عملية تطويق وإلتفاف لعزل قوات تقراي المتقدمة نحو ديبرا برهان وباتي وهذا سيلتزم أن تهاجم بالتقدم من عمق اقليم امهرا غربا بالإتجاه شرقا بتتبع ذات المسار الذي تقدمت به جبهة تقراي وأما سياسيا فلا يسعها سوى الإجتهاد في وساطة ما لإستدراك ما فات خاصة مع إرتفاع محفزات تقراي الذين بعد أن كانوا يقاتلون لفتح منافذ لتمرير الإغاثة صاروا يقاتلون وعاصمة الحكم في مرمى مدافعهم ! لكن ورغم هذا أقول أن إجتياح أديس 2021 ليس مثله 1991 فقد حدثت تحولات كبيرة في بنية المجتمع الأثيوبي ولا يمكن كذلك من التقليل من وزن قاعدة رئيس الوزراء الأثيوبي الحالي ٱبي أحمد وشعبيته وإن كانت لجيشه تقديرات خطأ وربما ٱشكالات داخلية فيه إستخفت بخصم عنيد أو أمور غير مرئية بتورط طرف خارجي غير ظاهر غير موازين القوة العسكرية . عموما ما يجري بأثيوبيا لغز كبير ستتضح تفاصيله في النهايات . وما يشغلني بشأنه سؤال الح فيه ويتعلق بما هو التكتيكي والإستراتيجي للسودان في موقفه وهل موقفه في الحالين أصيل ام تابع .مع تثبيت حقيقة أهم وهي أن كلما كان للسودان علاقة قوية بأديس كلما كان ذاك لصالحه . فقدان هذا الان او مستقبلا سيخفف وزن السودان في البورصات.

محمد حامد جمعة



‫2 تعليقات

  1. لا يزال السودان يقف موقف المتفرج ظاهريا من هذا الصراع الهمجي وهذا ما يتطلبه التعاون مع الجار والسودان يقف مع كل الأطراف موقف ثابت فهو قد دعم إثيوبيا ايام المجاعه التي حصدت كثير من الأرواح وساند الامهرا والارومو والتجراي
    ضد منقستو وهو الذي اوصل الجبهة الشعبيه الي سدة الحكم سواء في أديس او اسمرا التجراي لا يزالون يشيدون بدعم السودان لهم سواء سياسيا او عسكريا او انسانيا وكذلك الارومو عكس الامهرا
    المتنكرين والطامعين في الأراضي السودانيه والمدعومين من
    نظام ابي احمد وبقية الشلة المحيطة به مهما يكون في علاقة السودان مع إثيوبيا فهذه ازملة داخليه يجب علي السودان ان يقف مع الكل ويرفض اي تدخل خارجي لدعم اي جهة كذلك يجب نشر قوات مجهزة جيدا علي الحدود وتجريد اي جهة من اي سلاح حتي لا يحدث نزاع قبلي في معسكرات اللاجئين

  2. الاخ اسامه لك التحيه
    جبت من الاخر لا تعليق اخر ولا بكلمه علي فهمك للوضع
    مع التحيات للاستاذ نوار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *