فيسبوك

رائد بالجيش يستشهد امام جنوده في حرب السودان مع اثيوبيا


الرائد /وائل محمد علي طه
بيان بالعمل
أستشهد امام جنوده
وليس من خلف الجدر والمحيطات والشاشات
من مرافعين الفشقة الذين عرجوا اليوم زرافات ووحدان
بلا تردد
صداً لعدوان 6 الف من الغزاة الأحباش بمعاونة مرتزقة ارتريا
ولن يتوقف المرافعين يا وائل ويا عماد ويا معاذ
حتى يأخذوا ثأركم حسب عرفهم وتقليدهم
مرافعين فوووووق
قشم فوووووووق

طارق محمد خالد

الله اكبر والعزة للسودان
بلغوا عنّا النقيب كرم الدين التحايا
يا وائل ودعناك الله
🇸🇩الله غالب🇸🇩


‫4 تعليقات

  1. له الرحمة ..هؤلاء هم الشهداء فعلا لا قولا ..اللهم تقبله و صبر اهله و التحية لابطال بلادي المرابطين في الثغور اسود الوغى و فرسان الحارة و لا عزاء للجبناء اشباه الرجال.

  2. هؤلاء هم الشهداء الحقيقيون ابطال القوات االمسلحه الذين يموتون دفاعا عن الوطن والدين والعرض … لا يذكرهم العملاء ولا تخرج لهم مواكب القطيع والمخربين والمطلوقات … الله يتقبلهم ويسكنهم فسيح جناته و يجب ان تدرس سيرة وائل واخوانه وعساكره في المناهج الدراسيه .

  3. ألله أكبر وحي علي الجهاد.
    لماذا لا يستنفر رئيس الوزراء وبرهان المسؤولين والمواطنين والاعلام لنصرة الجيش؟ يجب عليهم ان يفعلوا ذلك وفورا وان يلتحقوا بالجبهة ويلاقوا العدو الجبان وابي احمد في الجبهات.
    اجعلوها ملحمة لاعادة تلاحم الجيش مع الشعب

  4. اللهم تقبله ورفاقه قبولا حسنا وانزلهم مباركا طيبا برحمتك يارب العالمين واشفى الجرحى من ابطال القوات المسلحة القابضين على الجمر على الحدود من اجل استقرار هذا البلد، ما رئيس الوزراء فليس فيه امل لنصر الجيش ولا القوات المسلحة ولا الشرطة وكيف لمن يحمل جنسية انجليزية كانت محتلة بلده في يوم من الايام أن يدافع عن بلده بالإضافة إلى العقيدة التي يؤمن بها منذ ان كان طالبا بجامعة الخرطوم .. ولنا عظة وعبرة في الحركيين الجزائريين عملاء الاستعمار الفرنسي الموجودين الآن في فرنسا الا تراهم حتى الآن يدافعون عن فرنسا ويقومون الاحتفالات وكذلك حملة الجوازات الاجنبية في بلادنا … لكن ربنا سبحانه وتعالى حفظ السودان واهل السودان من جميع الفتن والمصائب وان شاء الله يحفظه ثم بفضل أبطال القوات المسلحة